الرياضي

الاتحاد

«وكالة نيلسن العالمية»: «الأولمبياد الخاص 2019» يعزز المشاعر الإيجابية للمجتمع تجاه ذوي الإعاقة الذهنية

دعم محمد بن زايد أسهم في النجاح الاستثنائي للحدث

دعم محمد بن زايد أسهم في النجاح الاستثنائي للحدث

أبوظبي (وام)

كشفت دراسة أجرتها وكالة نيلسن العالمية للقياس وتحليل البيانات، أن الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص لعام 2019 لعبت دوراً أساسياً في تحسين المشاعر والمواقف العامة تجاه الأفراد ذوي الإعاقة الذهنية في الإمارات، بحسب الاستطلاع الذي شاركت فيه عينة تمثيلية عن مجتمع الإمارات، وكشف عن أن أكثر من نصف سكان الدولة شعروا بتحسن كبير في المواقف تجاه الأشخاص ذوي الإعاقة الذهنية، وتزايد هذا الرقم ليبلغ نحو 70% بين الأشخاص الذين تربطهم علاقة ما بدورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص 2019.. فيما تهدف الدراسة - التي كلفت اللجنة المحلية المنظمة لدورة الألعاب العالمية الوكالة بإجرائها - إلى فهم تصورات المجتمع وقياسها.
وأظهر الاستطلاع الذي أجري بعد ثلاثة أشهر من انتهاء البطولة أن أكثر من نصف مجتمع الإمارات كانوا على علم بدورة الألعاب العالمية، كما لوحظ تحسن مماثل في وعي المجتمع المحلي بالأشخاص المصابين بالإعاقة الذهنية في مختلف قطاعات المجتمع، بما في ذلك مواقف الجيران، والموظفين، والطلاب.
وانخفض بشكل ملحوظ عدد الأشخاص الذين يشعرون بأن نظرة الجيران والموظفين والطلبة تشكل عقبة رئيسة أمام الأشخاص الذين يعانون الإعاقة الذهنية، حيث انخفضت بمقدار 8 نقاط مئوية بالنسبة إلى المجموعتين السابقتين و6 نقاط مئوية بالنسبة إلى المجموعة الأخيرة. وتعقيباً على نتائج الاستطلاع، قال معالي محمد الجنيبي، رئيس اللجنة العليا المنظمة للأولمبياد الخاص للألعاب العالمية «أبوظبي 2019»: «نحن سعداء بالنتائج التي توصل إليها هذا الاستطلاع»، مشيراً إلى توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ودعمه أسهم في النجاح الاستثنائي الذي حققه تنظيم الحدث بأرقى المعايير الدولية.
وقال معاليه: «سعينا منذ البداية إلى أن نغير من خلال هذه البطولة المفاهيم والمواقف تجاه أصحاب الهمم، وكان هدفنا أن نؤكد في دولة الإمارات والعالم مدى أهمية تعزيز الدمج الاجتماعي لهم». وأضاف الجنيبي: «استطعنا من خلال البطولة أن نلمس حياة أصحاب الهمم، ونظهر قوة الإرادة والعزيمة التي يتمتع بها هؤلاء الرياضيون ومن خلال مشاركتهم وتفاعلهم مع الأنشطة المصاحبة للألعاب وتوليهم مهام قيادية فيها، ولولا الدعم الذي حظينا به من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لما كان من الممكن تحقيق هذا الأثر».
يذكر أن الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص «أبوظبي 2019» عقدت خلال شهر مارس الماضي برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لتصبح جزءًا لا يتجزأ من الخطط المحلية والوطنية والإقليمية لتوسيع الفرص المتاحة لأصحاب الهمم، بما يتماشى مع الرؤية المشتركة لأبوظبي ودولة الإمارات الهادفة إلى إيجاد مجتمع متضامن وشامل للجميع. وتعد الألعاب العالمية أكبر حدث رياضي وإنساني في العالم أقيم خلال عام 2019، وشارك - خلال الفترة من 14 إلى 21 مارس - أكثر من 7000 رياضي و3000 مدرب يمثلون 190 دولة في 24 رياضة أولمبية معتمدة في مواقع رياضية من الطراز العالمي بمختلف أنحاء أبوظبي، كما تعد البطولة الأولى من نوعها التي تعقد في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الأكثر دمجاً وشمولية في تاريخ حركة الأولمبياد الخاص التي مر على تأسيسها 50 عاماً، حيث تم إشراك أصحاب الهمم من ذوي الإعاقات الفكرية في جميع جوانب البطولة العالمية.

اقرأ أيضا

«الحكام» تطبّق غرامات «القرارات الخاطئة»