الاتحاد

عربي ودولي

29 قتيلاً وجريحاً في هجمات على الإثيوبيين بمقديشو

عواصم- وكالات الانباء: قال شهود عيان إن تسعة أشخاص على الاقل قتلوا وأصيب أكثر من 20 آخرين في هجمات بقذائف الهاون وقعت الليلة قبل الماضية وتبادل للصواريخ بين ميليشيات لم تكشف عن هويتها وقوات إثيوبية في العاصمة الصومالية مقديشو·
وكان مسلحون مجهولون قد أطلقوا على الاقل 11 من قذائف الهاون والقنابل اليدوية على ميناء بمقديشو وفندق لافوين وغيره من المناطق التي تستخدم كقواعد للقوات الاثيوبية والصومالية الحكومية·وقتل خمسة أشخاص في معسكر للنازحين داخليا وقتل اثنان بالقرب من الميناء بينما لقي اثنان آخران حتفهما في المستشفى جراء إصابتيهما· وقال معلم علي عثمان الذي يعيش في المعسكر الذي أصيب بقذائف أطلقت عن طريق الخطأ أن ''خمسة أشخاص قتلوا في معسكرنا من بينهم شقيقي وابناه الاثنان''·
ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجمات غير أن الحكومة الانتقالية ألقت باللوم في الهجمات على مقاتلي اتحاد المحاكم الاسلامية السابقين الذين هدد أعضاؤهم بشن هجوم ضد القيادة الانتقالية القوية الجديدة·
وقال مصدر امني رفض الكشف عن اسمه ''لا بد انهم فلول الاسلاميين· هؤلاء الناس يريدون تحويل الصومال الى عراق آخر''·
وقال المصدر الأمني ''قذائف المورتر اصابت الميناء قرب قصر الرئاسة ومعظم القذائف اصابت منازل سكنية والمدنيون وحدهم هم الذين تضرروا· وهؤلاء الناس فقدوا اي تأييد بهذا العمل الرهيب الليلة''· وكانت هذه أحدث حلقة في سلسلة من حوادث العنف منذ حرب استمرت اسبوعين قبل حلول العام الجديد وطردت فيها الحكومة المدعومة بقوات واسلحة من اثيوبيا الاسلاميين الذين سيطروا على مقديشو ومناطق واسعة في جنوب الصومال لمدة ستة اشهر·
وابرز العنف التحديات التي تواجه حكومة الرئيس عبد الله يوسف في جهودها لارساء حكومة مركزية في الصومال للمرة الاولى منذ عام 1991 حينما أوقعت الاطاحة بالدكتاتور محمد سياد بري البلاد في غمار الفوضى·
ويكافح الاتحاد الافريقي لتجميع قوة لحفظ السلام للصومال لملء الفراغ الامني الذي سينشأ بعد رحيل القوات الاثيوبية لكن دولا افريقية كثيرة تخشى ارسال جنودها الى واحد من اكثر الدول المحفوفة بالمخاطر في العالم· وقال شاهد آخر طلب ألا ينشر اسمه ان قذيفة صاروخية أخطأت هدفها وهو فندق يضم قوات ومسؤولين حكوميين·
من جهة اخرى تنوي الولايات المتحدة فتح ممثلية دبلوماسية لها في الصومال، حسب ما اعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية شون ماكورماك·
وردا على سؤال حول امكانية فتح ممثلية دبلوماسية في الصومال الذي انسحبت منه الولايات المتحدة قبل 12 عاما بعد عملية عسكرية خطيرة، قال ماكورماك ''انه شيء يتم درسه بقوة حاليا''·ولا توجد سفارة اميركية في الصومال منذ 1991 وتتولى السفارة الاميركية في نيروبي رعاية المصالح الاميركية في هذا البلد·واضاف المتحدث الاميركي ''مع الوقت، وفي حال استمرت التطورات في نفس الاتجاه الذي تسير فيه حاليا، اعتقد ان الاشياء قد تتغير''· واوضح ''سوف نرى ماذا كان الامر سيكون مناسبا لناحية الظروف الامنية والسياسية والدبلوماسية'' مشيرا الى ان اي قرار لم يتخذ بعد·
إلى ذلك نقلت وكالة الأنباء الإثيوبية عن أجهزة المخابرات الإثيوبية أنها ''اكتشفت وأحبطت محاولة اعتداء إرهابية'' من قبل إريتريا على القمة الثامنة للاتحاد الإفريقي·واتهمت الوكالة إريتريا بالوقوف وراء محاولة الاعتداء هذه، وذلك نقلا عن أجهزة المخابرات الإثيوبية والشرطة الفدرالية في البلاد·ومن ناحيتهم، قال مسؤولون كبار في الاتحاد الإفريقي إنهم لا يملكون أية معلومات عن محاولة الاعتداء هذه·
وأضافت الوكالة أن ''محاولة اعتداء إرهابي من قبل النظام الإريتري الذي أصيب بفشل على الجبهتين العسكرية والدبلوماسية، اكتشفت وأحبطت''·ونشرت الوكالة بيانا لأجهزة المخابرات الإثيوبية والشرطة الفدرالية جاء فيه أن ''الهجوم الإرهابي كان سيقع خلال انعقاد القمة الثامنة للاتحاد الإفريقي (الاثنين والثلاثاء الماضيين في أديس أبابا) التي شارك فيها عدد من رؤساء الدول والحكومات الإفريقية، بالإضافة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ومسؤولين من الاتحاد الأوروبي والجامعة العربية''·

اقرأ أيضا

قتلى وجرحى في انفجار بريف حلب شمالي سوريا