الاتحاد

دنيا

«رولز رويس فانتوم 2013» تأتي بناقل حركي أوتوماتيكي مزود بثماني سرعات

النسخة الجديدة بجانب الفخامة تأتي بمحرك جبار

النسخة الجديدة بجانب الفخامة تأتي بمحرك جبار

كثيرة هي السيارات «الفخمة»، التي تطرحها شركات صناعة السيارات العالمية بصفة دورية لبعض زبائنها، من عشاق التميز والحصرية، وكثيرة هي مثل هذه السيارات التي قد لا تُطبع في الذاكرة، بعد مرورها من أمامك، وكثيرة مثل هذه السيارات التي قد تتعود عيناك على رؤيتها تسير في شوارعنا وجنباً إلى جنب العشرات من السيارات التقليدية، التي لا تملك من صفة الحصرية والفخامة سوى الندر اليسير منها. ولكن! قليلة هي السيارات «الفخمة»، التي ما إن تراها حتى «تتسمر» في مكانك، وإذا حصل وركبتها، فقد لا تتجرأ على قيادتها، ولن تتمكن في نفس الوقت من نسيان فخامتها، ودقة وحرفية صناعتها، والأيدي الماهرة التي أنتجت مثل هذه السيارة، لتسير في شوارعنا، ويتميز مالكوها وسائقوها عن غيرهم.

من بين هذه السيارات الفخمة والمميزة، التي قد لا نراها بكثرة في شوارعنا وعلى الطرقات الرئيسية، والتي تعتبر من السيارات القليلة جداً على المستوى العالمي، التي يتم تجميع معظم «قطعها»، بشكل يدوي، ولا دخل للرجال الآليين أو الآلات بتصنيعها، سوى في بعض الأمور الثانوية، تأتي سيارة رولز رويس «فانتوم» بنسختها الثانية، لتجمع ما بين متطلبات السيارات في الحاضر، ومزايا السيارات في المستقبل، ولتثبت للعالم بأسره، أنها وبكل فئاتها المختلفة، سيارة تم تصنيعها، لعشاق التميز، ومدمني التفرد، الذين لا يرضون إلا بأفضل الأفضل في سياراتهم، والذين لا يقبلون، إلا بسيارة تعطيهم القوة والأداء فوق العالي من جهة، بفضل محركاتها الجبارة V12، بالإضافة إلى الفخامة والشكل المميز والمظهر الجذاب من جهة أخرى، الأمر الذي يجعل سيارات «رولز رويس»، ليست للجميع، إنما للنخبة، ولمن يجرؤ أو يقدر على ثمنها ومصاريفها.

فانتوم الجيل الثاني

يبدو أن الشركة الإنجليزية «رولز رويس» ترغب في مكافأة عشاق ومحبي سياراتها، على طريقتها الخاصة. حيث عمدت الشركة إلى زيادة الاهتمام بطراز سياراتها المتميزة «فانتوم». فجاءت لعشاق ومحبي هذا الطراز بمفاجأة سارة وغير متوقعة، من خلال معرض جنيف الدولي للسيارات لهذا العام، بعرضها للفئة الثانية من هذه السيارة التي لا تمتاز بقمة الفخامة فقط، إنما بالقوة والأداء الفائق. حيث عرضت الشركة الإنجليزية في المعرض مجموعة من سيارات فانتوم بنسختها الثانية، تشمل «فانتوم صالون» و»فانتوم كوبيه» بنوعيها المكشوف والعادي. والذي قامت الشركة من خلال النسخة الثانية هذه، بإعادة التصميم في الشكل الخارجي لكافة نسخها، خصوصاً مقدمة السيارة، حيث جاءت الصدامات والواجهة والأنوار الأمامية، بتصميم جديد، إنما في نفس الوقت يحافظ على روح النسخ السابقة 2003. هذا بالإضافة إلى تزويد النسخة الثانية من فانتوم بعشرات التقنيات التكنولوجية فائقة التطور، وإدخال العديد من التحسينات والتغيرات على هيكلها في كافة النسخ الجديدة.

إضاءة أمامية «ذكية»

كما تم تزويد النسخ الجديدة، بإضاءة أمامية «ذكية» من نوع إل إيه ديه، تمتاز بقدرتها على تكيف شعاع الضوء الصادر من الأنوار الأمامية على الطريق، وبشكل أوتوماتيكي، لتتناسب قوته وشدته مع سرعة وحركة السيارة. بالإضافة إلى ذلك، عمدت الشركة الإنجليزية على عمل تعديلات جديدة في حجرة القيادة، خصوصاً في لوحة التحكم والقيادة. حيث تم إعادة تصنيع وتصميم لوحة التحكم في جميع نسخ فانتوم الجيل الثاني، لتشمل واجهة التحكم الجديدة العديد من أنظمة الوسائط المتعددة الذكية، من بينها شاشة مركزية كبيرة بقياس 8,8 إنش، وهو القياس القريب إلى شاشة الكمبيوتر اللوحي آي باد، والذي تأتي شاشته بقياس 9,7 إنش.
كما تم إعادة تصميم النظام الملاحي في النسخة الثانية من فانتوم، حيث سيتم استخدام الأقمار الصناعية بشكل مباشر في نظام الملاحة الجديد، بالإضافة إلى تزويد نظام الملاحة الجديد بخرائط ثلاثية الأبعاد ورسوم طوبغرافية، كما تم تزويد النظام الجديد وبشكل مسبق بالعديد من الرحلات المبرمجة إلى أبرز وأهم الأماكن. أضف إلى ذلك، تزويد الجيل الثاني من فانتوم، بالعديد من الكاميرات، الأمامية والخلفية وحتى العلوية، مع تزويدها بمجسات ذكية للمساعدة على الاصطفاف، خصوصاً في الأماكن الضيقة والصعبة.

محرك جبار

تأتي رولز رويس فانتوم بنسختها الثانية، بمحرك جبار تم تجميعه بشكل يدوي، بحجم كبير يصل إلى 6,75 لتر، ذي 12 اسطوانة V12، قادر على توليد طاقة وقوة هائلة تصل إلى 453 حصاناً، عند كل 5,350 دورة في الدقيقة. هذا المحرك الجبار، قادر على الانطلاق بالسيارة «ثقيلة الوزن» من صفر إلى 100 كيلو متر في الساعة، خلال 5,7 ثانية، وبمعدل سرعة إجمالي يصل إلى 240 كيلو مترا في الساعة. كما يأتي هذا المحرك الجديد مع ناقل حركي أوتوماتيكي مزود بثماني سرعات، وقادر إلكترونياً على السيطرة والتحكم بالقوة الاستثنائية والأداء العالي. هذا بالإضافة إلى التصميم الجديد الذي جاءت عليه علبة التروس الجديدة، ما أدى وبشكل مباشر إلى توفير ما نسبته 10 بالمائة من استهلاك الوقود، في هذا المحرك.

نسخة محدودة

أعلنت الشركة الإنجليزية مؤخراً عن رغبتها في تكريم أحد روادها ومؤسسي الشركة، «رولز ستيوارت» الحائز عشرات الجوائز العالمية، كان من أبرزها كأس سنايدر للعام 1930، وذلك بسيارته فانتوم كوبيه، التي تم تزويدها في تلك الفترة بمحرك لطائرة مائية. حيث أعلنت الشركة وتزامناً مع إعلانها عن الجيل الثاني من سيارتها «فانتوم»، عن نسخة محدودة وحصرية، من فانتوم كوبيه افياتور، سيتم طلاؤها بنوع خاص من الطلاء، مستوحى من طلاء الطائرات، وباللون الرمادي، بالإضافة إلى تزويد السيارة من الداخل بعدادات وأجهزة أشبه بمعدات الطائرات. كما تم تغليف حجرة القيادة والمقاعد الخلفية بالجلد الطبيعي، وتطعيم أجهزة السيارة الداخلية بلمسات الألمونيوم، تماماً بنفس الشكل الذي تأتي عليه طائرات «جت» الفخمة. يذكر أنه سيتم إنتاج عدد قليل من هذه النسخة لا يتجاوز 35 سيارة فقط، ستأتي بمواصفات وميزات خاصة، وستمكن بعض الزبائن المحظوظين، والقادرين على شراء هذه النسخة، من وضع وحفر لمساتهم الخاصة والشخصية على السيارة.

منافسة

في عالم السيارات الرياضية، هنالك العديد من الأسماء الكبرى لمثل هذه السيارات، التي تجعل عملية المنافسة فيما بينها ليس بالأمر البسيط والسهل. بينما في عالم السيارات الفارهة والفخمة، فهناك 3 سيارات تصنعها 3 شركات عالمية كبرى، تنحصر المنافسة فيما بينها.. أولى هذه السيارات هي «مايباخ» والتي تقوم بتصنيعها شركة السيارات الألمانية العالمية «دايملر»، والتي تم إسدال الستار عنها، وإيقاف إنتاجها بشكل نهائي. أما السيارة الثانية في الفخامة، فهي البريطانية «بنتلي»، وأخيراً سيارة رولز رويس فانتوم الجيل الثاني، بريطانية الصنع أيضاً.

اقرأ أيضا