الاتحاد

الرياضي

تطبيق التحكيم الإلكتروني للمرة الأولى في جائزة الإبداع الرياضي

خلال لقاء الأمين العام للجائزة مع أعضاء لجنة التحكيم

خلال لقاء الأمين العام للجائزة مع أعضاء لجنة التحكيم

اختتمت المرحلة الأولى من أعمال التحكيم للدورة الرابعة لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي التي شهدت مشاركة مميزة في الدولة والدول العربية واللجان الأولمبية الوطنية العالمية للتنافس على فئات الجائزة الأكبر من نوعها والتي ترتبط بفكر واسم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وقيمتها المادية وتنوع فئاتها.

وأنهى أعضاء لجنة التحكيم أعمالهم التي تم فيها إجراء التحكيم على الملفات الكترونياً من خلال برنامج تم تصميمه خصيصا للجائزة يراعي التنوع الموجود ويعزز الشفافية والحيادية في عملية التحكيم، حيث يكون باستطاعة عضو فريق التحكيم فتح الملفات واجراء عملية التحكيم ومنح الدرجات الكترونيا دون أن يستطيع الاطلاع على الدرجات التي منحها أعضاء فريق التحكيم الآخرين لنفس الملف.

وكانت الأمانة العامة للجائزة قد قدمت شرحا كاملا عن التحكيم الإلكتروني وتم تعريف المحكمين بأسلوب الاستخدام الأمثل لهذا البرنامج، ورحب أعضاء فرق التحكيم بالطريقة الجديدة التي أتاحت لهم إنجاز أعمال التحكيم في وقت زمني أقل وباستخدام أقل للأوراق، كما أن التحكيم الالكتروني ساهم في تحقيق قدر أكبر من الشفافية والحيادية لتكون عوامل جديدة مضافة من أجلة دقة التحكيم وحياديته والتي من أهم مقوماتها اختيار المحكمين الأكفاء من ذوي الاختصاصات الأكاديمية والرياضية، والحرص على أن يتم التحكيم من خلال أشخاص لا ينتمي أي منهم بالجنسية أو العمل للدول التي يتم تحكيم أحد الملفات التابعة لها خلال الفئة، حيث يتم توزيع المحكمين الذين ينتمون لمختلف الدول العربية على الفئات التي لا تتضمن ملفات لتلك الدولة، وهو الإجراء الذي ولد ارتياحا لدى الجميع.

وتستعد لجنة التحكيم للمرحلة الثانية من أعمال التحكيم وهي زيارة المؤسسات الرياضية المترشحة داخل الإمارات وفي الدول العربية للاطلاع على واقع العمل في تلك المؤسسات والمنجزات المتحققة على أرض الواقع من أجل استكمال مرحلة التقييم التي تشكل جزءً من متطلبات عملية التحكيم.

وسيتم عرض قرارات لجنة التحكيم على مجلس أمناء الجائزة من أجل اعتمادها ثم يتم عرض النتائج على سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس الجائزة من أجل المصادقة عليها ليتم لاحقا تنظيم مؤتمر صحفي موسع لإعلان أسماء الفائزين بفئات الدورة الرابعة للجائزة والاجابة على أسئلة الصحافة حول المنهجية التي تم اعتمادها في التحكيم ومعايير المفاضلة بين المتقدمين.

وتم اعتماد يوم 6 يناير 2013 لتنظيم حفل التكريم للفائزين بفئات الدورة الرابعة للجائزة وهو الحفل السنوي الذي بات عيدا للإبداع الرياضي في الدولة والوطن العربي والذي حضره صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي راعي الجائزة، والذي تم فيه تكريم العديد من الشخصيات الرياضية القيادية في الدولة والوطني العربي وكذلك تكريم المبدعين من رياضيين ومدربين وإداريين ومؤسسات رياضية وإعلامية وأكاديمية الفائزة بالفئات التنافسية أو بالفئات التقديرية نظرا لدورها في دعم الحركة الرياضية.

اقرأ أيضا

الكمالي: الفوز بـ"الكلاسيكو" هديتنا إلى تين كات