وبعد اعتقاله، كشف بحث في قاعدة البيانات، أن كايل اودوم مطلوب لمحاولته ارتكاب جريمة قتل م" />

وبعد اعتقاله، كشف بحث في قاعدة البيانات، أن كايل اودوم مطلوب لمحاولته ارتكاب جريمة قتل م" />

وبعد اعتقاله، كشف بحث في قاعدة البيانات، أن كايل اودوم مطلوب لمحاولته ارتكاب جريمة قتل م" />

الاتحاد

منوعات

توقيف رجل ألقى مقذوفات من فوق سور البيت الأبيض

أعلنت السلطات الأميركية أنها أوقفت، أمس الثلاثاء أمام البيت الأبيض في واشنطن، رجلا بعد إلقائه "مقذوفات غير معروفة" من فوق السور الجنوبي للبيت الأبيض.


وبعد اعتقاله، كشف بحث في قاعدة البيانات، أن كايل اودوم مطلوب لمحاولته ارتكاب جريمة قتل من الدرجة الاولى، فتم القبض عليه، وفق ما أعلن الجهاز الأميركي السري الخاص بحماية الرئيس في بيان.


كما يشتبه بأن اودوم (30 عاما) أطلق النار على قس ترأس الصلوات خلال تجمع حاشد للمرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية تيد كروز.
 
ويعتقد أن اودوم أطاق النار على القس تيم ريمنغتون وجرحه يوم الأحد في مرآب كنيسته في إحدى مناطق ايداهو، بعد يوم من ظهور القس في تجمع نظمته حملة كروز في شمال غرب الولاية.
 
وفر اودوم، وهو جندي سابق في مشاة البحرية الأميركية، من المكان. وكانت الشرطة تلاحقه.
 
وتعتقد الشرطة أن اودوم خطط لهجومه على القس ريمنغتون، لكن دوافعه ما زالت غير واضحة.
 
ولم يقدم الجهاز الأميركي السري أي تفاصيل عن المقذوفات التي ألقاها اودوم من فوق سور البيت الأبيض، لكنه أوضح أنها "غير خطرة".
 
ونقلت محطة "ان بي سي" الإخبارية عن قائد الشرطة المحلية لي وايت أن المقذوفات التي ألقاها اودوم شملت "بيانا" تضمن أسماء نواب أميركيين ومسؤولين في الحكومة الإسرائيلية، من دون أن يتوعد بتهديدات محددة.
 
وذكر صحافي في المحطة أن "هناك اعتقادا بأن اودوم يعاني مرضا عقليا غير محدد".
 
وتعتبر هذه العملية، واحدة من سلسلة عمليات إطلاق نار في الولايات المتحدة، حيث يؤدي العنف المسلح إلى وفاة نحو 30 ألف شخص سنويا.

اقرأ أيضا

مكملات السبانخ لفقدان الوزن