الاتحاد

الرياضي

أفراح في تشيلسي ومأتم في ليفربول

أعرب البرتغالي جوزيه مورينهو المدير الفني لفريق تشيلسي عن سعادته البالغة بفوز فريقه بلقب بطولة كأس الاندية الانجليزية المحترفة (كأس كارلينج) بعد تغلبه على ليفربول 3/2 في المباراة النهائية للبطولة التي جرت في استاد 'ميلينيوم' في كارديف· وقال مورينهو 'إنني أشعر بسعادة بالغة ليس لنفسي فقط ولكن للاعبين أيضا لان هذا الفوز وهذا اللقب كان مهما للغاية بالنسبة لنا'· وأوضح مورينهو أنه لم يندم على الافعال التي صدرت منه والتي تسببت في طرده من المباراة حيث أشار إلى جماهير ليفربول يطالبها بالصمت مؤكدا إنه ما زال بحاجة إلى التعود على إنجلترا· وأضاف مورينهو 'على أي حال·· لم أكن أقصد بهذه الافعال مشجعي ليفربول وإنما الصحافة الانجليزية·· حيث كنت أطالبهم بالتزام الصمت لان الصحف أعلنت أن فريق تشيلسي يمر بأزمة بعد الهزيمة في مباراتين'· وأكد مورينهو الذي فاز مع بورتو البرتغالي بلقب دوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي قبل الانتقال لتدريب تشيلسي 'ما زال لدي الكثير لاقدمه في كرة القدم الانجليزية'·
وأشار إلى أن سير أليكس فيرجسون المدير الفني الاسكتلندي لفريق مانشستر يونايتد الانجليزي هو المدرب الوحيد في إنجلترا الذي فاز من قبل بلقب دوري أبطال أوروبا· وقال جون تيري قائد فريق تشيلسي إنه على الرغم من تخلف الفريق في البداية إلا أن تراجع مستوى ليفربول أعطاهم الدافع على استعادة التوازن وتحقيق الفوز· أما المهاجم الصربي ماتيا كيزمان الذي سجل الهدف الثالث لفريق تشيلسي فقال 'كان ذلك فوزا رائعا بالنسبة لنا·· وقد حصلنا على اللقب الاول لنا بقيادة مورينهو وقد كان ذلك مهما للغاية بعد الهزيمة في مباراتين متتاليتين'·
وفي الوقت الذي سيطرت فيه الفرحة والسعادة على فريق تشيلسي ومديره الفني كانت التعاسة هي السمة السائدة في ليفربول·
وقال ستيفن جيرارد قائد الفريق الذي سجل عن طريق الخطأ في مرمى فريقه الهدف الاول لتشيلسي ليجدد أمل الفريق بعدما حقق له التعادل 'الهزيمة في أي مباراة تكون محزنة ومثيرة للالم ولكن الهزيمة في المباراة النهائية وتسجيل هدف عن طريق الخطأ في مرمى فريقي فإن ذلك يصبح يوما سيئا بالنسبة لي'· وأضاف جيرارد 'كان ذلك صعبا ولكن من حق تشيلسي أن نعترف بأنه استحق الفوز·· وقد سجلنا في وقت مبكر جدا لم نعتاد عليه'· أما الاسباني رافاييل بينيتيز المدير الفني لفريق ليفربول فقال 'يجب أن يفتخر اللاعبون بأدائهم·· فمن الصعب اللعب أمام فريق مثل تشيلسي وأن نسجل هدفين في مرماه·· وعندما كانت النتيجة هي تقدمنا بهدف كان من الممكن أن نخرج فائزين لو نجحنا في تسجيل هدف آخر'·
أما عن المباراة ذاتها فقد جاءت مثيرة وساخنة منذ الدقيقة الاولى··وكان ليفربول في طريقه لتوجيه صدمة جديدة إلى فريق الاحلام في تشيلسي بعد أسبوع واحد فقط من فقدان تشيلسي لفرصة المنافسة على لقب بطولة كأس الاتحاد الانجليزي التي خرج منها بالهزيمة من نيوكاسل ولكن تشيلسي نجح في تحويل تخلفه بهدف إلى فوز ثمين وتوج باللقب الاول له في الموسم الحالي·
وتقدم ليفربول بهدف مبكر سجله النرويجي جون آرني رييسه في الدقيقة الاولى من المباراة ولكن زميله ستيفن جيرارد نجح خط وسط الفريق أهدى تشيلسي هدف التعادل الذي سجله بضربة رأس عن طريق الخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 80 ليحتكم الفريقان إلى الوقت الاضافي· وأضاف الايفواري الدولي ديديه دروجبا والصربي ماتيا كيزمان الهدفين الثاني والثالث لتشيلسي في الدقيقتين 107 و111 بينما سجل نونيز الهدف الثاني لفريق ليفربول في الدقيقة113 وبدأ تشيلسي بذلك رحلة البحث عن التتويج بالرباعية التي يحلم بها وهي كأس كارلنج التي توج بها اليوم والدوري الانجليزي ودوري أبطال أوروبا وكأس السوبر الاوروبية بعد أن فشل في استكمال المنافسة على البطولة الخامسة التي كان يمني نفسه بها وهي كأس الاتحاد الانجليزي·
وتفوق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لفريق تشيلسي والفائز مع بورتو البرتغالي بلقب دوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي على مدرب ليفربول الاسباني رافاييل بينيتيز الذي توج في الموسم الماضي مع بلنسية الاسباني بكأس الاتحاد الاوروبي· لم تكد تمر 45 ثانية فقط من المباراة حتى فاجأ فريق ليفربول الجميع بهدف مبكر سجله النرويجي جون آرني رييسه اثر تمريرة عرضية متقنة من الاسباني الدولي فيرناندو مورينتيس من ناحية اليمين قابلها رييسه غير المراقب بتسديدة قوية من القدم اليسرى في شباك التشيكي بيتر تشيك حارس مرمى تشيلسي الذي لم يستطع أن يفعل لها شيئا·
بعد الهدف حاول فريق تشيلسي البحث عن هدف التعادل ولكن هجماته تحطمت على حدود منطقة جزاء فريق ليفربول الذي لم يهدأ أيضا وحاول تسجيل مزيد من الاهداف لتأمين فوزه ولكن دفاع تشيلسي أيضا كان لها بالمرصاد· وشهدت الدقيقة 22 تسديدة قوية من فرانك لامبارد أبرز لاعبي تشيلسي ولكنها في يد البولندي الدولي جيرزي دوديك· وتلقى لامبارد إنذارا بعدها بخمس دقائق فقط للاعتراض على الحكم بعد احتساب خطأ ضده بسبب الخشونة مع لويس جارسيا لاعب ليفربول· ورفض الحكم بينيت الذي أدار اللقاء احتساب ضربة جزاء لفريق ليفربول في الدقيقة 28 اثر سقوط ستيفن جيرارد داخل منطقة جزاء تشيلسي مطالبا بضربة جزاء ضد اللاعب كلود مكاليلي· وارتدت الكرة إلى هجمة سريعة لتشيلسي انتهت عند المهاجم الايفواري الدولي ديديه دروجبا الذي سددها بجوار القائم لتضيع فرصة التعادل ثم أخرج دفاع ليفربول الكرة من على خط المرمى بعدها بثوان ليحرم تشيلسي من فرصة ثمينة أخرى· وتلقى جيمي تراوري مدافع ليفربول إنذارا للخشونة وفشلت محاولات الفريقين في الدقائق الاخيرة من هذا الشوط لينتهي بتقدم ليفربول '1صفر بعد أداء اتسم بالطابع الخططي والحذر الدفاعي من الفريقين والرقابة الصارمة على مهاجمي الفريقين وخاصة مورينتيس في ليفربول ودروجبا في تشيلسي·
وفي الشوط الثاني لم يتغير الحال كثيرا وإن كثف تشيلسي من هجومه بعدما أحس مديره الفني البرتغالي جوزيه مورينهو بخطورة الموقف ولكن هجمات ليفربول أيضا كانت في غاية الخطورة· ونجح رييس صاحب هدف التقدم في إنقاذ فريقه من هدف مؤكد عندما أطاح بالكرة برأسه قبل أن تتجاوز خط مرمى فريقه في الدقيقة·71
ومرت الدقائق التالية من الشوط الثاني على نفس الوتيرة بهجوم متبادل من الفريقين ولكن دون فائدة لينتهي الوقت الاصلي بالتعادل 1/1 ويحتكم الفريقان إلى الوقت الاضافي لمدة 30 دقيقة مقسمة بالتساوي على شوطين· ومع بداية الوقت الاضافي الاول لعب دروجبا كرة برأسه ارتدت من القائم الايمن لمرمى ليفربول لتضيع فرصة ذهبية لتشيلسي وفشل الفريقان في تغيير النتيجة خلال الشوط الاول من الوقت الاضافي· بلغت الاثارة قمتها في الشوط الثاني من الوقت الاضافي الذي شهد ثلاثة أهداف منها اثنان لتشيلسي وهدف واحد لليفربول لينجح تشيلسي في حسم اللقاء لصالحه ويتوج باللقب الاول له في الموسم الحالي·
وجاء الهدف الاول في هذا الشوط في الدقيقة الثانية وكان لصالح تشيلسي حيث وصلت الكرة إلى دروجبا من رمية تماس طويلة وهو على بعد خطوتين فقط من مرمى ليفربول حيث تسلم الكرة بمهارة ولعبها في الزاوية الضيقة على يسار دوديك الذي واصل عروضه المهتزة مع ليفربول وتسبب في تقدم تشيلسي· ولم تمض سوى أربع دقائق حتى نجح تشيلسي في إضافة الهدف الثالث في الدقيقة 111 ليقضي على أمل ليفربول في التعادل وجاء الهدف اثر دربكة داخل منطقة جزاء ليفربول حيث حاول دوديك إبعاد الكرة لتصل إلى إيدور جودجونسون ناحية اليمين حاول تسديدها في المرمى مباشرة وارتدت من دوديك إلى الصربي ماتيا كيزمان المتحفز الذي وضعها في المرمى مباشرة وهو على بعد خطوة واحدة من خط المرمى· لم ييأس ليفربول وحاول تعديل النتيجة ونجح نونيز بالفعل في تسجيل الهدف الثاني للفريق برأسه في الدقيقة 113 اثر دربكة أمام مرمى التشيكي بيتر تشيك الذي تصدى في الوقت بدل الضائع لهدف آخر مؤكد ليقود فريقه إلى اللقب الاول في الموسم·

اقرأ أيضا