الرياضي

الاتحاد

الغرافة وأم صلال مواجهة “ساخنة” الليلة

أم صلال يسعى إلى مواصلة انتصاراته بمواجهة الغرافة المتصدر

أم صلال يسعى إلى مواصلة انتصاراته بمواجهة الغرافة المتصدر

يتواصل سباق القمة في الدوري القطري بين الغرافة المتصدر وحامل اللقب، والسد مطارده المباشر عندما يلتقي الأول مع أم صلال اليوم في افتتاح المرحلة التاسعة عشرة، والثاني مع العربي غداً، كما يتواصل صراع قطر والريان وأم صلال على حجز مقعد في المربع الذهبي، ويخوض الريان لقاء صعباً أمام الوكرة، أما قطر فسيكون في مهمة أقل صعوبة أمام الشمال. ويلعب أيضا الأهلي مع الخور، والسيلية مع الخريطيات.
ويتوقف الدوري القطري بعد هذه المرحلة ويستأنف في 12 مارس المقبل بسبب انشغال المنتخب القطري بمواجهة سلوفينيا وديا في إطار استعداداته لنهائيات كأس آسيا العام المقبل، وأندية السد والغرافة والريان ببداية مشوارهم في دوري أبطال آسيا وكأس الاتحاد الآسيوي.
ويواجه الغرافة المتصدر (43 نقطة) وبطل الموسمين الأخيرين أول اختبار حقيقي منذ صعوده إلى الصدارة عندما يلاقي أم صلال (25 نقطة) المنتشي بعودة الانتصارات وبارتفاع آماله في الوصول إلى المربع الذهبي. وسيكون الفوز شعار الفريقين حيث يسعى الغرافة إلى الاستمرار في الصدارة والتفوق على السد قبل لقائهما في المرحلة الحادية والعشرين. كما يسعى أم صلال إلى استمرار الانتصارات التي عــادت أمـلاً في الـوصـول إلى المربـع الذهبـي.
وعموما ستكون المباراة اختباراً صعباً لدفاعي الفريقين بسبـب امتـلاكهما مهاجمين مميزين في مقدمتهم العراقـي يونس محمـود هداف الدوري والبرازيلي كليمرسون في الغرافة، ومواطنيه دافي وماجنو في ام صلال.
ويخطف لقاء الديربي بين العربي (34 نقطة) والسد (41 نقطة) اهتمام الجماهير لقوة الصراع والمنافسة بين الفريقين ولعدم وجود أي بديل سوى الفوز لا سيما أمام السد الذي يصارع من أجل العودة إلى الصدارة التي فقدها منذ مرحلتين لصالح الغرافة.
كما أن العربي يسعى إلى تحسين ترتيبه والوصول إلى لقب الوصيف لتحقيق إنجاز جيد في هذا الموسم الصعب.
ويبدو العربي في حالة فنية ومعنوية جيدة بعد فوزه برباعية على الأهلي بقيادة محترفيه البرازيليين كارفاليو وكيم وكابوري. أما السد فيعاني على المستوي الدفاعي في ظل غياب قائده عبد الله كوني لطرده في المباراة الأخيرة أمام الريان.
ولا يزال الوكرة والريان متمسكين بآمال التأهل إلى المربع الذهبي لا سيما الريان الذي كان رابعاً حتى المرحلة الماضية قبل أن يتراجع إلى المركز الخامس (25 نقطة). بينما بدأ الوكرة السابع (24 نقطة) يقترب من جديد من المربع وان كان يأمل في العودة إلى مركزه الثالث وهو أمر صعب، ويغلب على المباراة الطابع الثأري للوكرة لخسارته في المرحلة الأولى 2-5.
ويخوض قطر الرابع (28 نقطة) اختبارا سهلاً أمام الشمال الثاني عشر الأخير (8 نقاط). ويسعى قطر إلى تثبيت أقدامه في المركز الرابع، وهو مرشح بقوة إلى الفوز لفارق الإمكانات بينه وبين منافسه الذي يصارع من أجل الهروب من خطر الهبوط.
ويطمح الخور إلى استغلال الحالة الفنية والمعنوية للأهلي واستعادة الانتصارات على حسابه. أما الأهلي فلا يزال يكافح من أجل إيقاف الخسائر الثقيلة والمستمرة رغم وجود المدرب الثالث المغربي حسن حرمة الله. وفي الوقت الذي يحاول فيه الخريطيات تصحيح صورته التي اهتزت بالخسارة الثقيلة أمام الغرافة صفر-4 في المرحلة الماضية والعودة إلى الانتصارات، يطمح السيلية إلى الفوز والهروب من شبح الهبوط.

اقرأ أيضا

«الحكام» تطبّق غرامات «القرارات الخاطئة»