الاتحاد

عربي ودولي

طهران تعتزم رفع مستوى تخصيب اليورانيوم إلى 60%



وكالات (عواصم) - قال نائب رئيس لجنة السياسة الخارجية والأمن القومي في مجلس الشورى الإيراني منصور حقيقت بور أمس، إن إيران ستخصب اليورانيوم حتى مستوى نقاء 60% إذا فشلت المفاوضات مع القوى الكبرى بشأن برنامجها النووي وهو تصريح من شأنه أن يزيد قلق الغرب بشأن نوايا طهران. وصرح مسؤول إيراني كبير أن هجمات إلكترونية استهدفت البنية التحتية وشركات الاتصالات في إيران وعطلت الإنترنت في البلد.
وقال منصور حقيقت بور نائب رئيس لجنة السياسة الخارجية والأمن القومي في البرلمان الإيراني إن هدف تخصيب اليورانيوم إلى مستوى 60% سيكون توفير الوقود للغواصات النووية التي عادة ما تحتاج إلى يورانيوم مخصب إلى درجات عالية.
لكن التخصيب إلى هذا المستوى من شأنه أيضا أن يقترب بإيران خطوة أخرى مهمة من الوصول إلى مستوى التخصيب 90% اللازم للقنابل الذرية وهو ما يشتبه الغرب في أن إيران تسعى إليه كهدف نهائي.
وقال حقيقت بور “إذا فشلت محادثاتنا مع القوى الست في الوصول إلى نتيجة فسيتقن الشباب الإيراني تقنية التخصيب حتى مستوى 60% لتوفير الوقود لغواصات وسفن عابرة للمحيطات”. وأضاف أنه ينبغي للقوى الكبرى أن تعرف أنه “اذا استمرت المحادثات إلى العام القادم فلا تضمن إيران أن يظل التخصيب عند مستوى 20%. فمن المرجح أن يزيد مستوى هذا التخصيب إلى 40 أو 50%”. من جهة أخرى قال مهدي أخوان بهابادي أمين المجلس الأعلى للفضاء الأليكتروني لوكالة العمال الإيرانية “تعرضنا أمس لهجوم مكثف على البنية التحتية وشركات الاتصالات في البلد مما أجبرنا على الحد من الإنترنت”، مضيفا “نتعرض في الوقت الحالي لهجمات أليكترونية دائمة في البلد”. وأوضح “وقع أمس هجوم بكثافة مرورية تبلغ عدة جيجابايتات على البنية التحتية الإلكترونية مما سبب بطئا غير مرغوب فيه للإنترنت بالبلد، كل هذه الهجمات منظمة، وتضع في اعتبارها الشبكات النووية والنفطية وشبكات المعلومات في البلد”.
وفي شأن متصل نقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) عن نائب قائد سلاح البر للحرس الثوري الإيراني لشؤون العمليات العميد مرتضي ميريان قوله “لو قام الإسرائيليون بأي عدوان عسكري فمن المؤكد أن أملنا لإزالة إسرائيل سيتحقق وسيتم الإسراع بعملية زوال هذا الكيان المصطنع”.

اقرأ أيضا

الحكومة اللبنانية تؤجل الجلسة النهائية لبحث الميزانية إلى الجمعة