الاتحاد

عربي ودولي

إحباط هجوم تفجيري في سوق بصنعاء

(صنعاء) - أحبطت السلطات اليمنية، أمس الأربعاء، هجوما تفجيريا كان يستهدف سوقا شعبيا في منطقة “باب اليمن”، أكثر المناطق ازدحاما بالسكان في العاصمة صنعاء.
وذكرت وزارة الدفاع اليمنية، في بيان، أن فريقا من خبراء “الهندسة العسكرية”، أبطل مفعول عبوة ناسفة، وضعت في سوق شعبي بمنطقة “باب اليمن”، وعلى بعد 30 مترا من قسم الشرطة في تلك المنطقة التجارية والسكنية، وسط صنعاء.
وأوضح البيان أن العبوة، التي كانت تزن 1.5 كيلوجرام من مادة “تي إن تي”، و”وضعت داخل كرتون مناديل ورقية”، كانت جاهزة للتفجير عن بعد بواسطة “هاتف نقال”، مشيرا إلى أن كان توقيت انفجار العبوة الناسفة في الساعة الحادية عشرة ظهرا (8:00 صباحا بتوقيت جرينتش)، أي في ذروة ازدحام المنطقة بالمارة والباعة.
وجاء إحباط هذا الهجوم، غداة مقتل 3 من أخطر عناصر تنظيم القاعدة في اليمن، في مداهمة أمنية استهدفت منزلا كان يأوي متطرفين في مدينة عدن،حيث اعتقلت أجهزة الأمن، مساء الثلاثاء، اثنين من عناصر التنظيم، أثناء محاولتهما دخول المدينة، التي تعد كبرى مدن جنوب البلاد.
وصعًد اليمن، منذ مطلع العام الجاري، هجماته ضد “تنظيم القاعدة في جزيرة العرب”، الذي كان قد استغل موجة اضطرابات العام الماضي في بسط نفوذه خصوصا في جنوب وشرق البلاد.
وأيدت محكمة يمنية متخصصة في قضايا أمن الدولة، أمس الأربعاء، حكما بإعدام شاب أُدين، في يناير العام الماضي، بقتل مهندس فرنسي، يعمل في شركة نفطية في العاصمة صنعاء، في أكتوبر 2010.
وذكرت وزارة الدفاع، في رسالة نصية عبر الجوال، أن “الشعبة الاستئنافية” أيدت “حكما بإعدام هشام عاصم” المدان بقتل المهندس الفرنسي، جاكوز هنري أسبا نولا، الذي كان يعمل مهندسا في شركة “أو أم في” النمساوية النفطية في صنعاء.وكان عاصم (21 عاما)، وهو حارس أمن بالشركة النمساوية، أقر في اعترافات سابقة، بعلاقته بالداعية الأميركي من أصل يمني، أنور العولقي، الذي قُتل في سبتمبر العام الماضي في غارة جوية أميركية استهدفته في منطقة نائية بمحافظة الجوف، شرقي اليمن. ويأتي هذا الحكم القضائي، غداة صدور حكم قضائي، من المحكمة الجزائية الاستئنافية في صنعاء، بإعدام اثنين من عناصر التنظيم المتطرف أدينا بقتل 8 عسكريين ومدني في العام 2009.

اقرأ أيضا

مصر: 17 جريحاً جراء انفجار استهدف حافلة سياحية بالجيزة