صحيفة الاتحاد

الرئيسية

خليفة وصالح يؤكدان تطوير التعاون المشترك

أكد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وفخامة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية اليمنية عزمهما على تذليل العقبات التي قد تعترض استمرار تطوير العلاقات بين البلدين بما يخدم التعاون المشترك المثمر في جميع المجالات وبما يحقق آمال وتطلعات الشعبين الشقيقين إلى الأمن والاستقرار والازدهار·

الأرض مقابل السلام

وأكد الرئيسان في بيان مشترك صدر في ختام زيارة فخامة الرئيس اليمني إلى الدولة أهمية وضرورة التوصل إلى حل عادل وشامل ودائم للقضية الفلسطينية وفقاً لقرارات الشرعية الدولية 338 و 242 وخارطة الطريق ومرجعية مؤتمر مدريد وعلى أساس مبدأ الأرض مقابل السلام واعتماد المبادرة العربية التي أقرتها قمة بيروت في العام 2002 كأساس لتسوية الصراع العربي الإسرائيلي وتحقيق الأمن والسلام في المنطقة·
وأدان الرئيسان أعمال الإرهاب التي تستهدف العراقيين ومؤسسات الدولة ودور العبادة والأماكن المقدسة وأكدا أهمية الحفاظ على وحدة العراق واستقلاله السياسي وسيادته على أراضيه واحترام أمنه واستقراره وضرورة نزع أسلحة المليشيات وحلها·

لبنان

ودعا الرئيسان الشعب اللبناني إلى التمسك بالحوار كوسيلة للتوفيق بين مواقف الأطراف اللبنانية وتفويت الفرصة على أعداء لبنان الذين يسعون إلى إثارة فتنة بين أبنائه وطالبا كل الأطراف بالمحافظة والحرص على الوحدة والسيادة الوطنية وأكدا رفض أي تدخل خارجي في الشأن اللبناني وأشاد الجانبان بالنتائج الإيجابية التي تحققت في مؤتمر باريس 3 لإعادة إعمار لبنان·

الصومال

وحول التطورات الأخيرة في الصومال دعا الجانبان الأطراف الصومالية المعنية إلى العودة إلى مائدة المفاوضات واستئناف الحوار وصولاً إلى ترسيخ دعائم الأمن والاستقرار واستعادة وحدة الصومال والعمل على بناء مؤسسات الدولة الشرعية·
وأشاد الرئيسان بالجهود المبذولة من جانب الحكومة السودانية الهادفة إلى إحلال الأمن والسلام في عموم السودان وعبرا عن دعمهما لما تم إنجازه على هذا الصعيد·
وأكد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وفخامة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية اليمنية أن تحقيق الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي يتطلب إخلاء المنطقة من كافة أسلحة الدمار الشامل وفي مقدمتها الأسلحة النووية وطالبا المجتمع الدولي والوكالة الدولية للطاقة الذرية بالضغط على إسرائيل للانضمام إلى الاتفاقية الدولية لمنع انتشار الأسلحة النووية واخضاع منشآتها النووية للرقابة الدولية كما أكدا أهمية إيجاد حل سلمي للملف النووي الإيراني من اجل المحافظة على الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم· وفيما يلي النص الكامل للبيان المشترك:
انطلاقا من العلاقات الأخوية المتميزة التي تربط بين الجمهورية اليمنية ودولة الإمارات العربية المتحدة واستمراراً للنهج الذي أسس له البلدان قام فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح بزيارة لدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة تلبية للدعوة الكريمة من أخيه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة''حفظه الله'' وذلك خلال الفترة من 30 إلى 31 يناير الحالي ترسيخاً لآمال وطموحات وتطلعات الشعبين الشقيقين لتطوير وتحديث مسيرة التعاون القائمة بينهما·

استقبال رسمي

وقد جرى لفخامة الأخ الرئيس استقبال رسمي وشعبي عبر عن عمق العلاقات الأخوية والتاريخية التي تربط قيادتي وشعبي البلدين حيث كان في مقدمة مستقبليه لدى وصوله إلى مطار أبوظبي الدولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وأصحاب السمو والمعالي الوزراء وكبار المسؤولين·
وقد أعرب صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة عن تهانيه لفخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح بمناسبة إعادة انتخابه رئيسا للجمهورية اليمنية وبالثقة الكبيرة التي منحه إياه الشعب اليمني كما عبر عن سعادته لنجاح مؤتمر المانحين في لندن ومستوى التنمية والتقدم الذي شهدته اليمن في عهد فخامته مؤكدا أهمية استمرار وتوسيع التعاون القائم والمستمر بين البلدين بما يخدم مصلحة الشعبين الشقيقين·
من جانبه عبر فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح عن عميق تقديره للدعم الذي تقدمه دولة الإمارات العربية المتحدة لليمن في كافة المجالات والتي يشهد عليها إعادة بناء سد مآرب من قبل المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان'' رحمه الله '' وتنفيذ العديد من المشاريع في مجالات الصحة والتعليم والبنى الأساسية وكذلك المساهمة التي قدمتها دولة الإمارات في مؤتمر المانحين الذي انعقد مؤخراً في العاصمة البريطانية لندن·
كما أشاد فخامته بسياسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان على مختلف المستويات ونوه بانتخابات المجلس الوطني الاتحادي التي جرت في دولة الإمارات العربية المتحدة في أواخر العام الماضي·

المحادثات

وقد أجرى الزعيمان محادثات تناولا خلالها العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين في مختلف المجالات وعبرا عن ارتياحهما للجهود التي يبذلها المسؤولون في البلدين لترسيخ وتعزيز وتطوير هذه العلاقات وأكدا عزمهما على تذليل العقبات التي قد تعترض استمرار تطويرها بما يخدم التعاون المشترك المثمر في جميع المجالات وبما يحقق آمال وتطلعات الشعبين الشقيقين إلى الأمن والاستقرار والازدهار·
وقد استعرض الزعيمان في محادثاتهما الأوضاع في المنطقة وقد أعربت الجمهورية اليمنية عن تأييدها لموقف دولة الإمارات العربية المتحدة المتمسك بالحل السلمي لقضية احتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى من خلال التفاوض الثنائي أو اللجوء إلى التحكيم كما تطرقا إلى الأوضاع في المنطقة العربية والإسلامية والقضايا الدولية وكانت وجهات نظرهما متطابقة إزاءها·

القضية الفلسطينية

وأولى الجانبان اهتماماً خاصاً بالقضية الفلسطينية باعتبارها القضية المركزية للشعوب العربية بشكل خاص وشعوب منطقة الشرق الأوسط بشكل عام·
وأكدا أهمية وضرورة التوصل إلى حل عادل وشامل ودائم لها وفقاً لقرارات الشرعية الدولية '' 338 - 242 '' وخارطة الطريق ومرجعية مؤتمر مدريد وعلى أساس مبدأ الأرض مقابل السلام واعتماد المبادرة العربية التي أقرتها قمة بيروت في العام 2002 كأساس لتسوية الصراع العربي الإسرائيلي وتحقيق الأمن والسلام في المنطقة·

تحريم القتال الداخلي

كما دعا الجانبان القادة الفلسطينيين إلى بذل المزيد من الجهود الرامية إلى اعتماد أسلوب الحوار الأخوي لحل الخلافات الفلسطينية الفلسطينية وتحريم القتال الداخلي وتعزيز الوفاق الوطني وتشكيل حكومة وحدة وطنية تعزز وحدة الصف الفلسطيني وتحقق الأهداف النبيلة للشعب الفلسطيني في التحرر من نير الاحتلال الإسرائيلي وصولاً إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس الشريف·
وفي هذا السياق أدان الجانبان العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني والاجتياحات العسكرية الإسرائيلية المتكررة لمدنه واستهدافه لمنشآت البنى التحية في الأراضي الفلسطينية وللمدنيين من أطفال وشيوخ ونساء وهو ما يعد انتهاكا صارخاً لمبادئ القانون الدولي والقانون الإنساني الدولي ولقرارات الشرعية الدولية·

السلام العادل

وأكد الطرفان أهمية إحياء عملية السلام للوصول إلى تسوية سلمية عادلة وشاملة للنزاع العربي الإسرائيلي وعلى تمسكها بالسلام العادل والشامل كخيار استراتيجي وبضرورة انسحاب إسرائيل من كافة الأراضي العربية المحتلة عام ·1967

وحدة العراق:

وفي الشأن العراقي أكد الجانبان أهمية الحفاظ على وحدة العراق واستقلاله السياسي وسيادته على أراضيه واحترام أمنه واستقراره وضرورة نزع أسلحة المليشيات وحلها وحذرا من التداعيات الخطيرة للأوضاع الأمنية المتردية على العراق ودول المنطقة نتيجة محاولات إثارة النزاع الطائفي وشددا على أهمية تعديل الدستور وضرورة إشراك كافة القوى السياسية العراقية في العملية السياسية وعدم استبعاد أي طرف منها وعلى أهمية عقد مؤتمر للمصالحة يشارك فيه الجميع للخروج من الأزمة الراهنة·
وأدان الطرفان أعمال الإرهاب التي تستهدف العراقيين ومؤسسات الدولة ودور العبادة والأماكن المقدسة·

السودان

وفي الشأن السوداني أشاد الجانبان بالجهود المبذولة من جانب الحكومة السودانية الهادفة إلى إحلال الأمن والسلام في عموم السودان وعبرا عن دعمهما لما تم إنجازه على هذا الصعيد وأكدا ضرورة المعالجة الحكيمة للأوضاع في دار فور بما يضمن وحدة السودان ورحبا بقبول الحكومة السودانية بقرار مجلس الأمن الأخير·

وحدة وسيادة لبنان

وحول الأوضاع في لبنان دعا الجانبان الشعب اللبناني إلى التمسك بالحوار كوسيلة للتوفيق بين مواقف الأطراف اللبنانية وتفويت الفرصة على أعداء لبنان الذين يسعون إلى إثارة فتنة بين أبنائه وطالبا كل الأطراف بالمحافظة والحرص على الوحدة والسيادة الوطنية وأكدا رفض أي تدخل خارجي في الشأن اللبناني وأشاد الجانبان بالنتائج الإيجابية التي تحققت في مؤتمر باريس 3 لإعادة إعمار لبنان·

وحول التطورات الأخيرة في الصومال دعا الجانبان الأطراف الصومالية المعنية إلى العودة إلى مائدة المفاوضات واستئناف الحوار وصولاً إلى ترسيخ دعائم الأمن والاستقرار واستعادة وحدة الصومال والعمل على بناء مؤسسات الدولة الشرعية·
وناشدا المؤسسات الدولية بتقديم كل الدعم والمساعدة لتمكين الشعب الصومالي من إعادة تأهيل مؤسساته الحكومية والمدنية لإحلال الأمن والسلام والاستقرار في البلاد· (وام)

دعوة رئيس الدولة لزيارة اليمن

وجه فخامة الأخ الرئيس علي عبد الله صالح دعوة رسمية لأخيه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان لزيارة بلده الثاني الجمهورية اليمنية في الوقت الذي يراه مناسباً وقد قبلها سموه شاكراً على أن يتم تحديد موعدها في وقت لاحق·

شكر وتقدير

أعرب فخامة الأخ الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية اليمنية عن شكره وتقديره على ما لقيه فخامته والوفد المرافق خلال هذه الزيارة من حفاوة واستقبال وكرم ضيافة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة وكذا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وعلى ما بذلته دولة الإمارات لإنجاح هذه الزيارة·

التعايش بين الشعوب

أكد الجانبان إدانتهما للإرهاب بجميع أشكاله باعتباره ظاهرة تهدد الأمن والسلام والاستقرار في العالم وتتناقض مع القيم الإنسانية ومبادئ التسامح التي تدعو إليها جميع الأديان·
وأكدا في هذا السياق أهمية تكثيف الجهود من اجل ترسيخ ثقافة الحوار بين الحضارات وتحقيق التعايش بين الشعوب والثقافات واحترام الأديان وصولاً لمستقبل أفضل للإنسانية جمعاء·

الأمن والاستقرار

أكد الجانبان أن تحقيق الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي يتطلب إخلاء المنطقة من أسلحة الدمار الشامل كافة وفي مقدمتها الأسلحة النووية وطالبا المجتمع الدولي والوكالة الدولية للطاقة الذرية بالضغط على إسرائيل للانضمام إلى الاتفاقية الدولية لمنع انتشار الأسلحة النووية وإخضاع منشآتها النووية للرقابة الدولية·
وفي السياق ذاته أكد الجانبان أهمية إيجاد حل سلمي للملف النووي الإيراني من أجل المحافظة على الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم·