الاتحاد

الإمارات

جائزة الصحافة تستقبل المشاركات إلكترونياً

دبي (الاتحاد) - أعلنت الأمانة العامة لجائزة الصحافة العربية، أنها ستباشر استقبال أعمال الصحفيين إلكترونياً، مع انطلاق الدورة الحادية عشرة للجائزة خلال شهر أكتوبر الجاري، من خلال موقع الجائزة على شبكة الإنترنت (www.arabjo rnalismaward.ae).
وقالت مريم بن فهد المديرة التنفيذية لنادي دبي للصحافة والجائزة، إن التحول الإلكتروني يأتي في إطار استراتيجية الأمانة العامة لتطوير آليات العمل ومستوى التواصل، ليكون بمثابة قفزة في مسيرة الجائزة، التي تمكنت من تحقيق أبرز أهدافها مجسدةً رؤية راعيها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لتكريم المتفوقين وحث الصحفيين على التجويد والإبداع والأخذ بيد المواهب الجديدة.
وأضافت أن المكانة والسمعة الطيبة التي تتمتع بها الجائزة على المستوى العربي، باتت محط أنظار الصحفيين على اختلاف منابعهم، متوقعة مشاركة أعمال تتسم بالتميز والعمق في دورة الجائزة لهذا العام.
وأكدت أن جهود تطوير الجائزة مستمرة وأن هذه المرحلة هي الأولى ضمن عملية التحول الإلكتروني، الذي سيشمل مستقبلاً تحول عمليات الفرز ولجان التحكيم، وأن الأمانة العامة ومجلس الإدارة يسعيان إلى المزيد من التوسع لتشمل الجائزة المزيد من فنون ومهارات العمل الصحفي، عبر استحداث فئات جديدة تحث الصحفيين والمؤسسات الإعلامية على طرق أبواب تواكب احتياجات المؤسسات والأفراد، وتتماشى مع المتغيرات في صناعة الإعلام العربي.
ولفتت إلى أن التحول الإلكتروني يسهم في تطوير إدارة أرشيف الجائزة، وتقنين الأعمال الورقية التقليدية، ويسهل التعامل مع قاعدة بيانات الجائزة التي ترصد مراحل تاريخية بالغة الأهمية في مسيرة الإعلام العربي، من أجل بحث الاستفادة منها مستقبلاً للطلبة والباحثين.
وتمكنت الجائزة من المحافظة على نسبة نمو كبرى في المشاركات حيث بلغت 379% منذ إطلاق دورتها الأولى في عام 2000 وحتى عام 2011، وكرمت في دوراتها العاشرة 136 صحفياً من مختلف الدول والمجالات والتخصصات.
ومن المقرر أن يفتح بابُ الترشح للدورة الحادية عشرة خلال شهر أكتوبر الجاري، حيث ستخاطب الأمانة العامة كافة الاتحادات والنقابات والمطبوعات اليومية والأسبوعية والشهرية، لحث الصحفيين على التقدم بأعمالهم المنشورة في عام 2011 لتتنافس ضمن فئات الجائزة الاثنتي عشرة.
وكانت الأمانة العامة للجائزة قد تسلمت خلال دورتها العاشرة أكثر من 3800 عمل من 19 دولة عربية، بالإضافة إلى 10 مساركات من صحف دولية تصدر باللغة العربية، مسجلةً بذلك زيادة بنسبة 9% عن الدورة التاسعة.

اقرأ أيضا