الاتحاد

الإمارات

"صور" العمانية.. تزهو بالبحر والتراث الخليجي

يوسف بن علي البلوشي:

اشتهرت مدينة صور العمانية على مدى آلاف السنين بأساطيلها البحرية التي سيطرت على التجارة في مياه الخليج وما وراءها وهيمنت أجيال على هذه التجارة وما زال أحفاد العائلات يديرون بعضاً من أكبر المؤسسات والشركات العمانية ومن تنوع الأعمال والأنشطة اللازمة لتلبية احتياجات البلد ومستقبله فلم يعد نشاطهم مقصوراً على التجارة فقط· وتنطلق مدينة صور نحو المستقبل فالماضي والحاضر والمستقبل تكمل بعضها بعضاً بحكمة وثبات، مع احترام وتقدير كبيرين للتقاليد وتستعد هذه المدينة العريقة لمواجهة المستقبل بثبات وجرأة بعد إنشاء مصنع الغاز الطبيعي المسال على بعد 15 كيلو متراً من مركز المدينة، وبناء ميناء كبير لناقلات الغاز، وإنشاء طريق قريات صور الكبير وإنشاء منتجعات ضخمة في نياباتها كلها تجعل من المدينة البيضاء تقبل على ثورة اقتصادية كبيرة· ويصل الطريق الكبير بين ولاية قريات العمانية الواقعة في مسقط وبين ولاية صور الواقعة في شرق عمان عبر المرور بجانب أحد المشاريع العملاقة المهمة في السلطنة وهو مشروع الغاز الطبيعي المسال· كما تشهد ولاية صور سباقاً في المشاريع الحيوية والخدمية والاستثمارية وذلك عبر إقامة منتجع سياحي بيئي على مستوى عالمي في نيابة رأس الحد والذي تبلغ مساحة مرحلته الأولى حوالي مليوني متر مربع إلى جانب إقامة مركز علمي ومتحف والعديد من الفنادق والمتنزهات التي تتماشى مع التطور والحركة المقبلة للمنطقة بعد انتهاء مشروع الطريق· وقد شهدت ولاية صور في العهد الزاهر للسلطان قابوس بن سعيد المعظم تطوراً كبيراً في مختلف المجالات التي تشمل مختلف نواحي الحياة العصرية، كما تشهد العديد من المشاريع التي تتواكب مع الخطط المقبلة التي تشهدها المنطقة حيث تقوم وزارة التراث والثقافة بتطوير وترميم المواقع الأثرية بها كقلعة قلهات والتي يرتادها الكثير من الزوار لما تشهده من آثار تاريخية وحضارية حيث كانت قلهات في الماضي عاصمة تجارية كبيرة على مستوى المنطقة وقامت وزارة السياحة مؤخراً بالتوقيع على مذكرة تفاهم مع شركة الديار القطرية للاستثمار العقاري لاستثمار وتطوير وإقامة منتجع سياحي بيئي على مستوى عالمي بنيابة رأس الحد بولاية صور حيث يقام هذا المشروع على عدة مراحل وتبلغ مساحة المرحلة الأولى من المشروع حوالي مليوني متر مربع· ومن المشاريع مشروع إنشاء مركز علمي ومتحف في منطقة رأس الجينز بنيابة رأس الحد بتكلفة إجمالية تصل إلى مليون ريال· وذلك ضمن مشروع المنتجع السياحي المزمع تنفيذه في المنطقة الشرقية خلال الخطة الخمسية المقبلة وسيتم تمويل هذا المشروع من قبل الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال وسيقام عند مدخل محمية السلاحف في رأس الجينز على مساحة 12 ألف متر مربع ويهدف المركز العلمي الى دراسة بيئة السلاحف والأحياء المائية في المنطقة وتوفير قاعدة بيانات شاملة عنها لاستخدامات الجهات الحكومية المعنية ولإتاحة الفرصة لهذا الجانب وللدارسين لإجراء البحوث والدراسات التي تسهم في المحافظة على البيئة الطبيعية المتميزة· كما تم التنسيق مع وزارة التراث والثقافة لعرض المقتنيات الأثرية المكتشفة بمنطقة رأس الجينز· وتعتبر صور بلد التاريخ البحري الذي طالما انطلقت منه السفن البحرية لتجوب عواصم العالم كأفريقيا والهند والصين·

اقرأ أيضا

قرقاش: محمد بن زايد بوصلة استقرار ومستقبل المنطقة