الاتحاد

الإمارات

سلطان القاسمي يأمر بإنشاء 66 حضانة لرعاية أبناء العاملات في الشارقة

(الشارقة)- أمر صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بإنشاء 66 حضانة موزعة على كافة المناطق التابعة لإمارة الشارقة، وتعيين الخريجات المواطنات في إدارتها، وذلك لرعاية أبناء العاملات في المدارس والمؤسسات الحكومية.
جاء ذلك عبر مداخلة لسموه أمس مع برنامج “الخط المباشر” الذي تبثه مؤسسة الشارقة للإعلام، استجابة من سموه لتقرير تلفزيوني قامت بإعداده وبثه مؤسسة دبي للإعلام حول إساءة معاملة الخدم للأطفال.
وقدم صاحب السمو حاكم الشارقة خلال مداخلته، عدداً من النصائح الهامة للآباء والأمهات وأولياء الأمور حول أهمية العناية والاهتمام بفلذات أكبادهم، وتقديم الحنان اللازم لهم، فهم أجيال الغد وبناة المستقبل، واللبنة الأساسية في بناء المجتمع، مؤكدا سموه ضرورة ترسيخ مبادئ التربية الإسلامية الأساسية والرئيسية في نفوس الأبناء، وتعزيز ودعم العادات والتقاليد الأصيلة التي نشأنا عليها لتكون جانبا أساسيا في تنشئتهم، وتربيتهم التربية السليمة والصحيحة، والتي ستؤتي ثمارها في المستقل، وتعود بالنفع والفائدة على المجتمع.
كما تطرق سموه إلى المسؤولية التي تقع على عاتق ولي الأمر، والمساءلة التي قد يتعرض لها لو صادف أن تعثرت سيارة وتدهورت على أحد الشوارع الرئيسية، نظرا لعدم تعبيد الطريق وتهيئته لذلك، مشيرا إلى أهمية إعادة النظر في مثل هذه الأمور، وأخذها على محمل الجد والمسؤولية.
ووجه سموه كلمة شكر وتقدير إلى مؤسسة دبي للإعلام على جهودها الواضحة والتي ألقت الضوء على أهم القضايا التي يتعرض إليها أبناء هذا الوطن، والتي تحتاج إلى حلول جذرية وسريعة وتعين أولياء الأمور على إعادة النظر المسؤوليات التي تخص وتلمس واقع المواطنين والمقيمين على أرض الدولة.
وثمنت معالي مريم الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعية مبادرة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بإنشاء 66 دار حضانة في جميع مناطق إمارة الشارقة تعنى بالأطفال الذين يتركون غالبا للمربيات اللاتي لا يمتلكن الخبرة الكافية بتربية الأطفال والاهتمام بهم وتنشئتهم التنشئة السليمة ضمن قيمنا وعاداتنا العربية والإسلامية.
وقالت الرومي إن أهمية هذه المكرمة تتمثل في أنها ستعنى بالطفل في أهم مرحلة من مراحل حياته وهي مرحلة الطفولة المبكرة التي تتكون فيها قيمه وعاداته وأخلاقة التي ترافقه في جميع مراحل حياته. وأضافت أن الأسرة كانت وستظل المؤسسة الأهم في تنشئة الطفل لكن مع تطور المجتمع وعمل الأم وانشغال الأب تم ترك تنشئة الطفل بين يدي المربيات والخدم اللاتي تنقصهن الخبرة والدراية الكافية للعناية بالطفل، كما أنهن قد يسئن معاملته ويعرضنه للإهمال والخطر النفسي والجسدي إضافة إلى تغذية الطفل بقيم وعادات أبعد ما تكون عن القيم العربية والإسلامية.
وأوضحت أن إنشاء دور حضانة لاستيعاب أطفال الأمهات العاملات يعني وضع الطفل بين أيد أمينة تتولى رعايته وحمايته وتزويده بالمعارف والمهارات والخبرات الحياتية التي تناسب سنه وثقافة بلاده.
وأكدت أن المكرمة اكتملت بتوجيه سموه بتشغيل المواطنات في هذه الدور مما يعني أن الطفل سينمو بين مواطنات يغرسن في نفسه حب الوطن والولاء له.
وشكر أحمد الشيخ مدير عام مؤسسة دبي للإعلام صاحب السمو حاكم الشارقة على رسالته وحرصه الشديد على متابعة كافة قنوات الإعلام المحلية، والنظر في القضايا التي يتم طرحها، مشيرا إلى أن هذه الرسالة وسام تفخر به المؤسسة، ومعاهدا صاحب السمو حاكم الشارقة على إكمال المسيرة الإعلامية التي تخدم الوطن والمواطن.
من جهتها، قالت عائشة سيف أمين عام مجلس الشارقة للتعليم إن المجلس سوف يشرف على الجوانب الإدارية والمالية لقرار صاحب السمو حاكم الشارقة، بإنشاء 66 حضانة في الإمارة، مؤكدة أن هذه الحضانات ستكون الحل الأمثل لمشكلة إساءة الخدم لأبنائنا، وسيتم توزيعها في مختلف المدارس الحكومية، والهيئات والدوائر المحلية في الإمارة، مشددة على أن الجميع في مجلس الشارقة للتعليم سيتعاضدون يدا بيد ليكونوا عند حسن ظن حاكم الشارقة في تحقيق الأفضل لأبناء الوطن، وتوفير انسب الحلول، وأفضلها لوضع فلذات أكبادنا في أيادي أمينة، وفي رعاية تامة.
وأشارت إلى أن تجربة الحضانات بدأتها حكومة الشارقة منذ 2008 ولاقت نجاحا باهرا خاصة وان كافة الإداريين والمشرفين عليها من المواطنات، ومن أصحاب الخبرات في سبل وطرق رعاية الأطفال، والاهتمام بهم، حيث تم إنشاء ما يقارب من 13 حضانة حتى الآن ، فضلا عن اعتزام المجلس افتتاح خمس حضانات أخرى في العام 2013، مشيرة إلى أن كافة العاملين في تلك الحضانات يتم تدريبهم تدريباً عملياً ومكثفاً حول أساليب العناية ورعاية الأطفال.
ولفتت إلى أنه في العام 2008 صدر مرسوم أميري يعطي مجلس التعليم في الشارقة مهمة الإشراف الفني والإداري على الحضانات، وخلال تلك الفترة تم افتتاح سبع حاضنات، لرعاية أبناء الموظفات المواطنات والمقيمات العاملات في الهيئة التدريسية، والمؤسسات الحكومية الأخرى في الدولة، بهدف توفير الأمان والراحة النفسية الكاملة للمرأة العاملة في الفترة التي تكون فيها قائمة على رأس عملها، كما صل عدد الحضانات في العام الحالي إلى 13 حضانة.
وأوضحت أن نسبة توطين الوظائف في مشروع الحضانات الحكومية تصل إلى 100% وتم منح 19 مبنى خاصا لهذا الشأن منها 15 حضانة في الشارقة، و4 في المنطقة الشرقية، كما تشهد هذه الحضانات إقبالا كبيرا، لكن السعة الاستيعابية محددة بـ30 طفلاً للحضانة الواحدة، وتعطى الأولوية لأبناء العاملات في المدارس والدوائر الحكومية.

اقرأ أيضا

خادم الحرمين يستقبل عبدالله بن بيه