الاتحاد

الإمارات

مؤسسة زايد الخيرية تبحث التعاون مع الصندوق الدولي للتنمية الزراعية

بحث سعادة سالم عبيد الظاهري مدير عام مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية بمقر المؤسسة مع وفد الصندوق الدولي للتنمية الزراعية برئاسة سعادة لينارت باجيه رئيس مجلس إدارة الصندوق عددا من الموضوعات التي من شأنها أن تساهم في مد جسور التعاون في شتى مجالات الأعمال الخيرية والإنسانية التي يشترك بها الطرفان في كل من الصندوق والمؤسسة·
ونقل سعادة الظاهري تحيات سمو الشيخ أحمد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء المؤسسة للوفد الزائر بحضور السيدة منى بيشاي مديرة شعبة الشرق الأوسط وفوزي ريحان مدير البرامج بالصندوق وترحيب سموه بكل ما من شأنه تحقيق الأهداف التي من أجلها قامت المؤسسة التي رصد لها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وقفا خيريا بلغ مليار دولار ليكون ريعه في إقامة المشروعات الإنسانية الهادفة إلى رفع المعاناة عن الشعوب الأقل نموا والأكثر حاجة·
وأضاف سعادة الظاهري أن المؤسسة تواصل خطواتها وبتوجيهات سامية من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بالعمل على تنفيذ المشاريع في المناطق المحتاجة بمختلف القارات ولاسيما آسيا وأفريقيا والتي شملت نشاطاتها بعض بلاد أوروبا وحتى أميركا·
من جانبه شرح سعادة رئيس الصندوق أهداف الزيارة بالتعرف على نشاط المؤسسة من أجل التعاون معها على إقامة المشاريع المشتركة نظرا لتلاقي المؤسستين في العديد من الأهداف في التنمية الاجتماعية والثقافية معربا عن إعجابه بمشاريع المؤسسة في أفريقيا خصوصا برنامج حفر الآبار في عشر دول أفريقية وفي اليمن·
كما أشاد بمشاريع المؤسسة في كوسوفا بمساعدة شعب البوسنة بالعودة إلى وطنهم كما عرف بالصندوق الذي تربطه بدولة الإمارات العربية المتحدة اتفاقية تعاون حيث تم في شهر اغسطس 1989 توقيع اتفاقية تعاون مع دول مجلس التعاون الخليجي بواسطة أمانته العامة من أجل وضع أسس التعاون في الأمور المتصلة بالتنمية الزراعية والريفية والأغذية وأنشطة البحث المتصلة بها ويشتمل التعاون دراسات مشتركة بين البلدان ومشروعات تستفيد من مساعدة الصندوق في البلدان التي هي أهل لتلقي المساعدة منه·
كما أوضح سعادة باجيه أن الصندوق الدولي للتنمية الزراعية هو وكالة الأمم المتحدة المكرسة للقضاء على الجوع والفقر في المناطق الريفية في الدول النامية ويتولى الصندوق بواسطة قروض بفائدة منخفضة ومنح بوضع مشروعات وتمويلها لتمكن فقراء الريف من التغلب على الفقر بأنفسهم·
وقال إن الصندوق يركز على مساعدة صغار المزارعين وأكثرهم تهميشا النساء الريفيات الفقيرات والريفيين الذين لايملكون أرضا والرعاة البدو وصيادي الأسماك الحرفيين مشيرا الى ان الصندوق في عمله مع الحكومات المحلية الوطنية يساعد الفقراء على زيادة انتاجهم من الغذاء وزيادة دخلهم وتحسين أحوال معيشتهم·
وقد بلغ استثمار الصندوق منذ عام 1978 وحتى نهاية عام 2006 حوالي 5,9 مليار دولار أميركي في حوالي 732 برنامجا ومشروعا يبلغ مجموعهم أكثر من 25 مليار دولار أميركي قامت هذه المشاريع على رعاية حوالي 300 مليون نسمة واستفاد من مشاريعه في المنطقة كل من اليمن ومصر والسودان والأردن ولبنان إضافة إلى عدد كبير من الدول الأفريقية النامية· وبعد أن استعرض الطرفان أطر التعارف والتعاون أفاد سعادة مدير عام المؤسسة بأن الإدارة ستتولى دراسة جميع الملفات الواردة بهذا الشأن لفتح أطر التواصل كما سلم رئيس الوفد درع المؤسسة التذكاري تعبيرا عن تقديره للجهد الكبير المخلص الذي يؤديه الصندوق في رعاية الأعمال والمشاريع الإنسانية في العالم خاصة في ميدان التنمية الزراعية لصالح الفقراء·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يعزي عبدالله العريمي بوفاة نجله