الاتحاد

الإمارات

إشادة دولية بجهود الإمارات لمساعدة ضحايا زلزال كشمير

أشادت الوفود المشاركة في المؤتمر الدولي لإدارة الكوارث الذي عقد مؤخرا في العاصمة الباكستانية إسلام آباد بالجهود الإنسانية الكبيرة التي بذلتها الدولة على الساحة الباكستانية لدرء آثار كارثة زلزال كشمير الأخير، وأعربت عن تقديرها للدور البارز الذي قامت به هيئة الهلال الأحمر للحد من معاناة المنكوبين وتحسين ظروفهم الإنسانية·
وأكدت الوفود المشاركة على حيوية البرامج والأنشطة التي نفذتها الهيئة لتخفيف حدة الاستضعاف في المناطق المتضررة · وناقش المؤتمر الذي شارك فيه 120 مندوبا من 30 دولة عددا من المحاور المتعلقة بالتأهب للكوارث والاستعداد الأمثل لمواجهتها والتعامل مع تداعياتها الإنسانية، واستعرض المؤتمرون الجهود الإنسانية التي بذلت من قبل المنظمات الإنسانية والوكالات الدولية أثناء كارثة الزلزال·
وقدم الدكتور صالح الطائي مدير إدارة الإغاثة والطوارئ في هيئة الهلال الأحمر خلال مشاركته في أعمال المؤتمر شرحا لتفاصيل البرامج الإنسانية والعمليات الإغاثية التي نفذتها الهيئة في الفترة من أكتوبر 2005 وحتى ديسمبر الماضي للحد من معاناة المتضررين وتحسين ظروفهم الإنسانية، مشيرا إلى أن تكلفة تلك البرامج بلغت 101 مليون و321 ألفا و641 درهما، بالإضافة إلى 85 مليونا و158 ألفا و375 درهما عبارة عن قيمة المشاريع التنموية والإنشائية الجاري تنفيذها حاليا في المناطق الأكثر تضررا من تداعيات الكارثة·
وأكد أن الهيئة تحركت فور وقوع الكارثة بناء على توجيهات قيادة الدولة الرشيدة وتمكنت بفضل أوامر ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس الهلال الأحمر من تنفيذ برامج إنسانية طموحة عملت على تعزيز قدرة الضحايا والمتأثرين على مواجهة ظروف المحنة·
وقال إن الهيئة سيرت جسرا جويا مباشرا إلى إسلام آباد وفرت من خلاله الاحتياجات الضرورية من غذاء وكساء ودواء ووسائل إيواء للمتضررين والمشردين الذين واجهوا ظروفا إنسانية أقل ما توصف بأنها مأساوية، مشيرا إلى أن وفود الهيئة تواجدت منذ اللحظة الأولى على الساحة الباكستانية لمتابعة وتنفيذ البرامج وتقديم الخدمات الإغاثية في المناطق الأكثر تضررا، وعملت تلك الوفود بالتنسيق مع سفارة الدولة في باكستان وجمعية الهلال الأحمر الباكستانية والمنظمات الإقليمية والدولية على تحقيق تطلعات الهيئة في الدعم والمساندة ودرء المخاطر المحدقة بالأشقاء في باكستان · وأوضح أن الهيئة اهتمت كثيرا بالأوضاع الصحية للمتأثرين وساهمت في تحسينها من خلال استقدام الجرحى والمرضى للعلاج في مستشفيات الدولة بناء على توجيهات القيادة الرشيدة، كما وفرت الأدوية والمواد الطبية للمستشفيات الباكستانية، وقامت بالتنسيق مع صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) بتطعيم أكثر من 250 ألف طفل باكستاني ضد مرض الحصبة·

اقرأ أيضا