الاتحاد

عربي ودولي

الوفد الأمني المصري ينفي إدخال أسلحة إلى غزة

غزة - وكالات الأنباء: نفى اللواء برهان جمال حماد رئيس الوفد الأمني المصري الموجود في قطاع غزة، صحة ما أوردته بعض مواقع الإنترنت ووسائل الإعلام الفلسطينية، من أن مصر أدخلت أوسمحت بإدخال شحنات أسلحة أوعتاد حربي إلى أحد طرفي الصراع الدائر بين حركتى ''فتح'' و''حماس''·
ووصف رئيس الوفد الأمني المصري هذا الكلام بأنه ''كاذب جملة وتفصيلاً'' وقال: إن ''من يردده يرغب في توتير الساحة الداخلية الفلسطينية ودفع حركتي ''فتح'' و''حماس'' للدخول في سباق تسلح حتي تتفجر أعمال العنف مرة أخرى''· مؤكداً أنه شيء لن يستفيد منه أي طرف فلسطيني·
وأوضح في تصريح وزعه مكتبه في غزة أمس، أن الشحنات التي دخلت إلى الأراضي الفلسطينية عبر الأراضي المصرية كانت عبارة عن قوافل للمساعدات والأغذية قادمة من مصر وبعض الدول كمنح غذائية وطبية وليس كسلاح وعتاد·وقال: ''إن كل قطرة دم فلسطينية عزيزة على مصر قيادة وشعباً، وبالتالي فإن مصر لا ترضى أبداً بتأجيج الصراع الداخلي بل تبذل كل ما تستطيع لوقفه والحفاظ على الوحدة الوطنية الفلسطينية''·
وأكد اللواء برهان جمال حماد ان سياسة مصر تقوم على التزام الحياد في الصراع الدائر بين حركتى ''فتح'' و''حماس'' وتعمل من اجل المصلحة العليا للشعب الفلسطيني، مشيراً إلى أن أي سلاح مصري وصل إلى الأراضي الفلسطينية كان قبل فوز حركة ''حماس'' في الانتخابات التشريعية التي جرت في الخامس والعشرين من يناير من العام الماضي، وفي إطار التزامها الثابت والتاريخي بدعم السلطة الوطنية الفلسطينية لمصلحة الشعب الفلسطيني ككل· وكانت حركة ''حماس'' قد قالت في ساعة متأخرة من مساء الاربعاء، في بيان صحافي: ''فوجئنا في حركة المقاومة الاسلامية (حماس) بدخول شحنة أسلحة عبر معبر كرم أبو سالم عن طريق الاراضي المصرية إلى قطاع غزة، وعلمنا بأن هذه الشحنة من الاسلحة أرسلت من إحدى الدول العربية''·

اقرأ أيضا

اليمن: الميليشيات الانقلابية تنعي وزير داخليتها