الاتحاد

عربي ودولي

5 قتلى و 50 جريحاً في تجدد اشتباكات غزة

غزة -''الاتحاد'' والوكالات: اندلعت اشتباكات عنيفة عصر أمس، بين عناصر من ''القوة التنفيذية'' التابعة لوزارة الداخلية الفلسطينية وحرس الرئاسة الفلسطينية وسط قطاع غزة، ما ادى الى سقوط عدد من القتلى والجرحى، وهز مجددا اتفاق وقف إطلاق النار بين حركتي ''فتح'' و''حماس'' وأدى الى تدخل الوفد الامني المصري·
وأفادت مصادر طبية وامنية أن 5 اشخاص قتلوا واصيب 50 آخرون بجروح، في اشتباكات مسلحة بين افراد من حرس الرئيس محمود عباس وعناصر من ''كتائب عز الدين القسام'' الجناح العسكري لـ''حماس''· وقالت المصادر إن عرفات المشلح (24 عاما) أحد أفراد أمن الرئاسة قتل كما قتل طفل وجرح 17 آخرون · وأفادت المصادر الامنية أن الاشتباكات وقعت عندما اعترض افراد القسام موكبا لقوات حرس الرئيس عباس على طريق صلاح الدين الواصل بين جنوب وشمال قطاع غزة مقابل مخيم البريج وسط القطاع·
وأوضحت المصادر أن الاشتباكات المسلحة امتدت في مدينة غزة وشمال قطاع غزة حيث وقعت صدامات عنيفة في حي الزيتون في غزة وصدامات في مخيم جباليا ، بين عناصر من الاستخبارات وعناصر من ''حماس'' أسفرت عن إصابة سبعة على الاقل اثنان منهم في حالة الخطر· وأفاد شهود عيان أن عناصر حماس استولوا على موقع للاستخبارات الفلسطينية في جباليا وقاموا بإحراق الموقع·وقال الناطق باسم حرس الرئاسة وائل دهب ''إن عناصر من ''كتائب القسام'' و''القوة التنفيذية'' قاموا بنصب كمين لقافلة من حرس الرئاسة قادمة من معبر رفح، وعلى متنها مساعدات عبارة عن خيم مجهزة ومساعدات صحية مقدمة للرئاسة ، ولا يوجد في هذه الشاحنات التي اعترضتها عناصر ''حماس'' أي أسلحة''·
وتحدثت مصادر فلسطينية عن تفجير سيارة تابعة لجهاز الأمن الوقائي في مدينة رفح بينما أطلق مسلحون مجهولون النار على أحد عناصر ''كتائب الشهيد عز الدين القسام'' الجناح العسكري لحركة ''حماس'' ما أدى الى إصابته بجروح بالغة في منطقة الصفطاوي شمال مدينة غزة·
وتعرضت بلدية دير البلح الى عملية إطلاق نار كثيف من قبل مسلحين الأمر الذي أدى الى إحداث أضرار مادية بالغة في مبنى البلدية·
ويذكر أن بلدية دير البلح محاطة بمجمع مواقع للأجهزة الأمنية والتي تعد المواقع الأمنية الرئيسية في المدينة وتسيطر حركة ''حماس'' على بلدية دير البلح منذ فوزها في الانتخابات البلدية·
وكان أكثر الخروقات مساسا بالهدنة اغتيال أحد قادة القسام حسين خيري الشوباصي ( 30 عاماً) من سكان مدينة خان يونس، جراء إطلاق النار عليه من قبل مسلحين مجهولين بالمدينة ·
وأعلنت القوة التنفيذية أن حسن أموم أحد أفرادها أصيب بجروح في الوجه والرقبة والساق أثناء تواجده قرب محطة أبوعاصي للبترول على مدخل مخيم البريج الجنوبي· وأصدر جهاز المخابرات بيانا قال فيه إن قوة من التنفيذية حاولت خطف أحد ضباطها في مدينة الزهراء ويدعى كمال أبو مدين واعتدوا عليه إلا أن تدخل الجيران حال دون ذلك ،وأن أفراد التنفيذية هاجموا سيارة الاسعاف التي أقلته ودورية الحراسة المرافقه لها وقام افراد الدورية بالرد ما أدى الى إصابة أحدهم بجروح ·
وأفادت مصادر فلسطينية، أن مجهولين أقدموا الليلة قبل الماضية، على إحراق سيارة من نوع ''فولكس'' تعود لأحد أعضاء القوة التنفيذية هو وائل السيقلي خلال وجودها مقابل مديرية التربية والتعليم في مدينة خان يونس·كما استهدف مسلحون من حركة ''فتح'' عند منتصف الليلة قبل الماضية الناطق باسم حركة حماس الدكتور فوزي برهوم عند مدخل مخيم البريج وسط قطاع غزة ·

اقرأ أيضا

عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى والقدس تتحول إلى ثكنة عسكرية