الاتحاد

الاقتصادي

برنت يتراجع إلى 110 دولارات للبرميل


لندن (رويترز) - تراجعت أسعار النفط الخام في التعاملات الآجلة أمس بفعل بيانات ضعيفة من أوروبا والصين ما قلص التوقعات المستقبلية بينما زادت أزمة الديون المتصاعدة في «منطقة اليورو» الصورة قتامة. وانخفض سعر مزيج برنت تسليم نوفمبر 90 سنتاً إلى 110,67 دولار للبرميل. وتراجعت أسعار العقود الآجلة للخام الأميركي تسليم نوفمبر 54 سنتاً إلى 91,35 دولار.
وهبط المؤشر الرسمي لمديري المشتريات بقطاع الخدمات في الصين إلى 53,7 خلال سبتمبر من 56,3 خلال أغسطس مع استقرار النمو في قطاع الصناعة التحويلية عند وتيرة أبطأ. وفي أوروبا، تفاقمت وتيرة تباطؤ الشركات في «منطقة اليورو» الشهر الماضي وتمثل ذلك في ضعف الطلبيات وتسارع وتيرة الاستغناء عن موظفين حسبما أظهرت مسوح للشركات ما يضعف آمال عودة الاقتصاد للنمو قبل عام 2013. ومازالت أسعار النفط مرتفعة أكثر من 20 دولاراً عنها في يونيو، إذ أبقت المخاوف من اندلاع حرب في الشرق الأوسط حالة القلق حيال عرقلة الإمدادات.
إلى ذلك، أظهرت بيانات لمعهد البترول الأميركي أمس الأول أن مخزونات الولايات المتحدة من النفط الخام سجلت زيادة أقل مما كان متوقعا الأسبوع الماضي، بينما انخفضت مخزونات منتجات التكرير انخفاضا طفيفا. وقال المعهد، في تقريره الأسبوعي، إن مخزونات النفط الخام التجارية في الولايات المتحدة زادت خلال الأسبوع المنتهي في 28 من سبتمبر 462 ألف برميل مقارنة مع متوسط توقعات المحللين في استطلاع لـ»رويترز» بزيادة قدرها 1,5 مليون برميل. جاءت زيادة إمدادات الخام على الرغم من انخفاض واردات النفط الخام خلال الأسبوع 275 ألف برميل يوميا عن الأسبوع السابق إلى 8,68 مليون برميل يومياً. وزادت المخزونات في مستودع تسليم عقود نايمكس للخام في كوشينج بولاية أوكلاهوما 105 آلاف برميل الأسبوع الماضي.
وقال التقرير إن مخزونات منتجات التقطير الأميركية تراجعت 321 ألف برميل مقارنة بتوقعات المحللين بهبوط قدره 400 ألف برميل. ونقصت مخزونات البنزين الأميركية خلال الأسبوع 59 ألف برميل مقارنة بتوقعات المحللين بهبوط قدره 600 ألف برميل. وزاد معدل تشغيل المصافي إلى 88,1% من طاقتها الإنتاجية مقارنة مع 86,9% الأسبوع السابق.

اقرأ أيضا

كيف هزم الإصلاح الاقتصادي «ثورة» الدولار في مصر؟