الاتحاد

الاقتصادي

«أبوظبي للاستدامة» تعقد الاجتماع ربع السنوي لبرنامج الشراء المستدام


أبوظبي (وام) - نظمت مجموعة أبوظبي للاستدامة امس الاجتماع ربع السنوي الثاني لبرنامج الشراء المستدام بحضور نحو 30 ممثلا من أعضاء البرنامج من المؤسسات الحكومية وشركات القطاع الخاص ومؤسسات النفع العام في أبوظبي وغيرهم من الشركات المعنية بهذا المجال.
ويعتبر برنامج أبوظبي للشراء المستدام أحد مبادرات مجموعة أبوظبي للاستدامة التي سعت منذ إنشائها في عام 2008 الى إطلاق العديد من المبادرات وتطوير المهارات من خلال حلقات التدريب والجلسات المتخصصة مثل جلسات “حوار” لاعتماد مفاهيم الاستدامة وتعزيز الجهود المبذولة لبناء مجتمع متماسك واقتصاد منفتح ومنافس عالميا وتحقيق رؤية حكومة أبوظبي الرشيدة في أن نكون في مصاف الدول المتقدمة. ويركز “مشروع الشراء المستدام” على تغيير السلوك المؤسسي وتحويل مبادئ الاستدامة الى ممارسات عملية تسهم وبشكل فعال في دعم جهود دولة الامارات لتحويل اقتصادها ليكون أكثر استدامة ولتحقيق أهداف التنمية المستدامة.
ووصل عدد المؤسسات الحكومية والشركات الخاصة ومؤسسات النفع العام المشاركة في هذا البرنامج الى 30 مؤسسة ساهمت في وضع برنامج العمل في مجال الشراء المستدام للعامين القادمين.
وتم انتخاب ممثلين من 9 مؤسسات معظمهم من مدراء المشتريات لتشكيل لجنة إدارة البرنامج.
ونظم البرنامج منذ تأسسيه في إبريل 2012 ثلاث ورش عمل لزيادة الوعي بمفهوم الشراء المستدام وأهميته الاقتصادية والبيئية والاجتماعية وذلك بهدف خلق سوق محلية للشراء المستدام وتوجيه كبرى المؤسسات الى اتباع ممارسات صديقة للبيئة.
وقالت رزان خليفة المبارك الامين العام لهيئة البيئة أبوظبي في كلمتها الافتتاحية “تبنت حكومة أبوظبي التنمية المستدامة طريقا لتحقيق أهدافها كما عبرت عنها في أجندتها السياسية حيث تركز على خلق توازن بين التنمية الاقتصادية والاجتماعية وحماية البيئة بما يحقق الرخاء والازدهار للمجتمع في الوقت الحالي وفي المستقبل”.
وأضافت “في إطار هذا التوجه الحكومي والرؤية المستقبلية نحو تحقيق الاستدامة لبناء مستقبل مستدام قامت هيئة البيئة أبوظبي بتأسيس مجموعة أبوظبي للاستدامة بدعم من المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي لدعم الجهود التي تبذلها الهيئة لتطوير وتنفيذ المعايير القياسية واستغلال التقنيات المناسبة التي تمكن إمارة أبوظبي من تحقيق التحول المنشود وتعزيز قدرتها على التنافس في الأسواق العالمية في ظل بيئة تتوافق فيها حركة التنمية في الإمارة مع متطلبات التنمية المستدامة التي تعتبر المحور الأساسي لاستراتيجية شاملة من أجل التحول إلى مجتمع متقدم على أسس مستدامة تتضمن تعزيز الشراكة بين مؤسسات الدولة والمجتمع وتمكين مؤسسات القطاع الخاص والمنظمات الأهلية وتشجيع إسهاماتها في حماية البيئة وخدمة المجتمع”.
وأشارت إلى أن برنامج الشراء المستدام يعتبر من المبادرات الرائدة التي تسعى الهيئة من خلالها الى تشجيع القطاعات المعنية للمشاركة في تبني مفهوم الاقتصاد الأخضر وتحقيق فوائده الاقتصادية والاجتماعية والبيئية وذلك من خلال استثمار القوة الشرائية في القطاعين الحكومي والخاص لخلق سوق للشراء المستدام وتوجيه كبرى المؤسسات لتبنى ممارسات الشراء الصديقة للبيئة من خلال التركيز على المشتريات المستدامة في مجالات النقل وإدارة النفايات والمباني والبنية التحتية وغيرها.
وأكدت المبارك أن هذا البرنامج يساهم في تنفيذ هذه الرؤية البيئية 2030 والتي تمثل الركيزة الاساسية للبيئة في رؤية حكومة أبوظبي وتوفر إطارا شاملا لسياسة الحكومة لمواجهة التحديات البيئية وتحسين كفاءة استخدام الموارد وتعزيز أنماط الحياة المستدامة.
من جانبها، قالت هدى الحوقاني مديرة مجموعة أبوظبي للاستدامة “خلال هذا البرنامج تسعى المجموعة الى نشر الوعي بين موظفي المشتريات والموردين والمنتجين بأهمية الشراء المستدام والذي يتجاوز مجرد مراعاة المعايير البيئية في الشراء إلى إدراج أعمدة التنمية المستدامة الثلاثة في مفهوم الشراء المؤسسي”.
وأضافت ان المجموعة ستسعى للحصول على المزيد من الدعم وزيادة أعداد الشركات المنضمة لمبادرة الشراء المستدام، ولعل مبادرة “يوم بلا ورق” التي أطلقتها هيئة البيئة - أبوظبي عام 2008 واحدة من هذه المبادرات البيئية التي تساهم في مواجهة الخلل في استهلاك المصادر الطبيعية الحالية وتأمين مستوى عال ومستدام لحياة كريمة للجميع.
واستعرض الاجتماع التجارب الدولية في تطبيق مبادرات الشراء المستدام والتي تضمنت عروضا تقديمية للمنظمة الملكية للمشتريات والإمداد والمعهد الدولي للتنمية المستدامة وبرنامج نيوزيلاندا للاستدامة.
وتطرق الاجتماع إلى بعض التجارب المحلية في مجال الشراء الاخضر شملت تجرية شركة مصدر في الشراء الاخضر ومبادرة بناء القدرات قدمتها مؤسسة الامارات للطاقة النووية.
واختتم الاجتماع بعقد جلسة تفاعلية حول برنامج الشراء المستدام شارك فيها كافة الأعضاء المشاركين حيث قاموا بتحديد أولويات البرنامج واقترحوا الإجراءات اللازمة لتنفيذه.

اقرأ أيضا

فنزويلا تستعين بـ"هواوي" لإقامة شبكة الجيل الرابع للاتصالات