الاتحاد

عربي ودولي

انتخابات أيرلندا الشمالية 7 مارس المقبل

لندن- رويترز: قال رئيس الوزراء البريطاني توني بلير ورئيس الوزراء الأيرلندي بيرتي اهيرن أمس الأول أنه ستجرى انتخابات في أيرلندا الشمالية في السابع من مارس في إطار جهود لإعادة الحكم الذاتي الى الإقليم البريطاني· واتخذ الزعيمان القرار بعد أن أنهى القوميون الايرلنديون وأغلبهم من الكاثوليك عقوداً من الاعتراض على قوة الشرطة في الإقليم التي كانوا يصفونها بأنها منحازة الى جانب الأغلبية البروتستانت· وقال بلير وأهيرن في بيان مشترك بعد اجتماع في لندن: ''لا يوجد سبب لأي تأخير آخر وانتخابات الجمعية المقرر ان تجرى في السابع من مارس جزء لا يتجزأ من العملية''· وقال البيان: ''هدفنا الآن هو ضمان أن تتمكن أيرلندا الشمالية من الاستفادة من كل التطورات الإيجابية· واعادة الحكومة التي يشتركون في تشكيلها والتي يمكن محاسبتها وتكون ملتزمة بخدمة الشعب بأكمله''·
وأعطى القرار إشارة واضحة على أن بلير يعتقد أنه في الطريق الصحيح للوفاء بمهلة 26 مارس لعودة جمعية إقليمية يشترك فيها سياسيون من الطائفتين البروتستانتية والكاثوليكية في السلطة· وإنشاء جمعية مقرها بلفاست مسألة رئيسية لاتفاق سلام تم التوصل إليه في عام 1998 أنهى الى حد بعيد 30 عاماً من العنف الطائفي والسياسي في الاقليم قتل فيه 3600 شخص·
لكن تم تعليق الجمعية منذ عام 2002 رغم جهود متكررة من جانب لندن ودبلن لإنهاء الجمود السياسي بين الزعماء البروتستانت الذين يؤيدون الارتباط مع لندن والزعماء الكاثوليك الذين أيدوا تقليدياً فكرة الوحدة مع جمهورية أيرلندا· وقال بيتر هين وزير شؤون ايرلندا الشمالية بالحكومة البريطانية إن تقريراً بشأن الجماعات شبه العسكرية في أيرلندا الشمالية أصدرته لجنة مراقبة مستقلة أمس الأول لم يترك مجالاً للشك بأن السلطات الخاصة بالشؤون اليومية يمكن أن تسلم قريباً الى بلفاست· وقال هين في بيان: ''هذا التقرير يزيل عقبة كبيرة أخيرة كانت تعترض انتقالاً مستقراً ودائماً (للسلطة) في ايرلندا الشمالية''·

اقرأ أيضا

هجوم انتحاري بالقرب من قاعدة أميركية في أفغانستان