الاتحاد

عربي ودولي

"المحاكم" تهدد باستهداف أي قوات أجنبية

عواصم- وكالات الانباء: انتخب البرلمان الصومالي شيخ ادن مدوبي رئيسا جديدا له أمس بأغلبية كبيرة· وقال عثمان علمي بوقوري نائب رئيس البرلمان إن ''شيخ ادن مدوبي حصل على 154 صوتا وبالتالي أصبح الرئيس الجديد للبرلمان''، مضيفا أن منافسه ابراهيم ادن حسن حصل على 54 صوتا·
ويحل مدوبي الذي يتمتع بتأييد الرئيس الصومالي عبد الله يوسف محل شريف حسن شيخ ادن الذي عزله البرلمان الشهر المنصرم بسبب مبادراته للإسلاميين الذين هزمتهم القوات الحكومية والإثيوبية اثناء الحرب التي استمرت اسبوعين في ديسمبر الماضي·
من ناحيتها هددت ''المحاكم'' الاسلامية المدحورة بقتل جنود قوة السلام التي جدد الاتحاد الأفريقي خلال قمته امس الاول في أديس أبابا التأكيد على ضرورة إرسالهم لفرض الاستقرار في الصومال·وفي رسالة بالفيديو نشرت على موقع الحركة الاسلامية الصومالية على شبكة الانترنت، حذر رجل ملثم من أن الصومال ستتحول الى مقبرة لقوات السلام·
وفي هذه الرسالة التي لم يمكن التأكد من صحتها، قال الرجل الذي كان يحمل بندقية من طراز اي كا-47 ومحاطا بأربعة رجال آخرين مسلحين بقاذفات صواريخ ''إن الصومال ليست مكانا حيث يمكنكم جني الأموال، إنها مكان حيث ستموتون''·
وكانت القمة الأفريقية قد اختتمت أعمالها الليلة قبل الماضية دون إحراز تقدم بشأن أشد أزمتين في القارة ألا وهما أزمتا دارفور والصومال·
وحث الرئيس الجديد للدورة الحالية للاتحاد الأفريقي جون كوفور اثناء اختتام أعمال القمة الدول الأفريقية على الإسهام في قوة السلام للصومال، موضحا أن نصف عدد هذه القوة فقط قد أصبح متوافرا حتى الآن·
وأعلن جون كوفور رئيس دولة غانا التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأفريقي للعام 2007 ''نحن بحاجة الى قوة من ثمانية آلاف رجل· وحتى الآن لدينا أربعة آلاف''· وأضاف ''ندعو الدول الاعضاء الى المساهمة وننتظر جوابها''· وقال أيضا ''لا يمكننا أن نقف مكتوفي الأيدي امام معاناة شعبنا''·
من ناحيته أعرب وزير الخارجية الإثيوبي سيوم مسفين عن ثقته بأن قوة السلام الأفريقية ستبدأ بالانتشار في الصومال ''خلال أسبوعين أو ثلاثة''·
وخلال مؤتمر صحافي في ختام القمة الثامنة لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الافريقي في أديس ابابا، أكد مسفين مجددا أن هذا الانتشار سيتصادف مع انتهاء انسحاب القوات الاثيوبية التي هزمت ''المحاكم'' ·
وقال الوزير ''إنني واثق من أن جنود القوة الافريقية سينتشرون قبل موعد الانسحاب النهائي للقوات الاثيوبية تفاديا لأي فراغ أمني· هذا يعني أن الأمر سيتم خلال أسبوعين أو ثلاثة''·
وعلى حد قوله فإن ''عدة دول افريقية أعربت عن اهتمامها لدعم هذه القوة وانها مستعدة لمساعدة الحكومة الانتقالية الصومالية'' في إعادة إعمار البلاد وخصوصا ''تدريب قواتها الأمنية وفرض النظام على كامل الاراضي الصومالية''·
وأضاف ''حتى الآن هناك ثلاثة الى اربعة آلاف عنصر وهذا أمر مشجع لأول سرية من ثلاث كتائب يتوقع انتشارها كمرحلة أولى''، مشيرا الى ان قوام هذه القوة سيصل الى ثمانية آلاف رجل·
وتشهد الصومال حربا اهلية منذ 1991 لكن الوضع تغير ميدانيا منذ مطلع العام الحالي مع هزيمة الميليشيات الاسلامية امام الهجوم الذي شنته القوات الاثيوبية والقوات الحكومية الصومالية·
وفي 19 من الشهر الماضي قرر مجلس السلام والأمن الافريقي ارسال قوة سلام الى هذا البلد ''في اقرب فرصة''·وحتى الآن أعربت خمس دول عن استعدادها للمساهمة في قوة سلام افريقية في الصومال وهي أوغندا وغانا وملاوي ونيجيريا وبوروندي·
ووتعرض القوات الاثيوبية المرابطة في الصومال الى هجمات مسلحة بين الفينة والاخرى ، وقالت مصادر أمنية وشهود عيان إن سلسلة من الانفجارات هزت منطقة تتمركز بها القوات الاثيوبية في شمال مقديشو في وقت متأخر الليلة قبل الماضية· وقال مصدر أمني حكومي ''وقعت بعض الانفجارات· لا أحد يعرف من المسؤول عن الهجوم لكنني أشتبه في أن المتطرفين هاجموا الاثيوبيين''·
وقال عبدي جامع وهو أحد سكان مقديشو في سوق للماشية بالقرب من المنطقة التي وقع فيها الهجوم ''الانفجار يبدو انه قذيفة صاروخية· سمعت ايضا أصوات بنادق كلاشنيكوف''·
وشن مسلحون هجمات في الايام القليلة الماضية على القوات الحكومية والاثيوبية التي طردت الاسلاميين من العاصمة الصومالية في بداية العام بعد ان حكموا الجانب الأكبر من جنوب الصومال على مدى ستة اشهر·
ووقع أحدث هجوم بالقرب من دارمولي حيث أطلق مسلحون قذائف المورتر على معسكر للاثيوبيين في مطلع الاسبوع·

اقرأ أيضا

الائتلاف الحاكم في ألمانيا يتفق على استراتيجية حول المناخ