الاتحاد

الرياضي

سباق الضبعية للمحامل الشراعية 13 أكتوبر

من منافسات سباقات المحامل الشراعية في الضبعية (من المصدر)

من منافسات سباقات المحامل الشراعية في الضبعية (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، ينظم النادي منافسات سباق الضبعية للمحامل الشراعية التقليدية 13 اكتوبر الجاري لمسافة 18 ميلا بحريا، من قبالة جزيرة الضبعية لينتهي على كاسر الأمواج بكورنيش ابوظبي، حيث بدأت منذ مطلع الأسبوع الماضي في قسم السباقات البحرية التابع للنادي أعمال تسجيل البحارة والنواخذة من كافة إمارات الدولة الراغبين للمشاركة في السباق الذي يعتبر باكورة الموسم البحري للنادي للعام 2012 – 2013.
وتغلق أعمال تسجيل السباق قبل يوم واحد من انطلاقته، ضمن جملة من الاستعدادات المكثفة أهمها العمل على استكمال إجراءات إصدار الملكية لدخول حلبة التنافس، شريطة أن يكون كافة البحارة والنواخذة المشاركون من مواطني الدولة، والا يزيد عددهم على متن كل محمل عن 14 بحارا، والا يقل عن 6 بحارة، فيما تستمر إجراءات تدارس حالة الجو واتجاه الرياح في البحر لضمان سلامة المتنافسين، وتحديد نقطة الانطلاق.
وأشاد أحمد عبدالله المهيري رئيس قسم السباقات البحرية في النادي بالاقبال الكبير، وأوضح نهدف لمشاركة نحو 180 محملاً، لإحياء ملحمة الشراع، واكد أن السباق بمجمله سيكون مثيرا وقويا لوجود تنويعات من الخبرات من المتسابقين ومشاركة أصحاب الالقاب والمراكز المتقدمة في السباقات البحرية على مستوى الدولة الذين اعتادوا على المشاركة في هذا السباق الذي يجمع بين خبرة الشباب والمخضرمين في عالم البحر.
تجدر الاشارة الى أن اختيار جزيرة الضبعية لاقامة السباق سيحقق له الكثير من النجاحات والتميز والخصوصية.
مع مرور الاسبوع الأول من اعمال التسجيل تشير الارقام الاولية والاحصائيات الى تسجيل ما يزيد عن 50 محملا، فيما تتوافد مجموعات البحارة كل صباح ومن كافة امارات الدولة للحاق بسفينة التنافس والمشاركة في هذه التظاهرة البحرية المهمة، فيما توضح خريطة التسجيل الى إقبال كبير من بحارة ابوظبي والإمارات الاخرى وبخاصة الفجيرة ورأس الخيمة. وأصدرت اللجنة العليا المنظمة التعليمات الخاصة بالسباق وخاصة فيما يتعلق بإجراءات الفحص الفني والتحضير للمحامل صباح 12 اكتوبر في جزيرة الضبعية، متزامناً ذلك مع عقد الاجتماع التنويري بحضور لجنة النواخذة، كما وجهت اللجنة بأهمية المحافظة على البيئة البحرية في منطقة التجمع واثناء سير السباق المتوقع ان يخرج بصورة مثالية تتناسب والقيمة الكبيرة لموروثنا البحري.

اقرأ أيضا