الاتحاد

عربي ودولي

إسرائيل تُغير مسار الجدار العنصري لضم مستوطنتين

القدس المحتلة - تغريد سعادة والوكالات : قالت صحيفة ''هآرتس'' الاسرائيلية امس، إن رئيس الوزراء ايهود أولمرت عدل مسار الجدار الذي تبنيه إسرائيل على طول حدودها مع الضفة الغربية ليشمل مستوطنتين في عمق الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية·
وأوضحت الصحيفة أن الحكومة يفترض ان توافق على هذا التعديل الذي يقضي بدفع الجدار خمسة كيلومترات شرقا باتجاه وسط الضفة الغربية ليشمل مستوطنتي ''نيلي'' و''نعله'' ما يعني الاستيلاء على المزيد من أراضي الفلسطينيين· واضافت ان حوالى عشرين الف فلسطيني قد يصبحون في القطاع الاسرائيلي، لضمان إلحاق 1500 شخص يقيمون في المستوطنتين، خلافا للمسار الذي اعتمدته الحكومة في 2006 وترك المستوطنتين خارج الجدار· وتؤكد اسرائيل أن الجدار يشكل ''سياجا لمكافحة الارهاب'' سيمتد عند انتهائه اكثر من 650 كلم بينما، يرى فيه الفلسطينيون ''جدارا فاصلا'' يقضم مساحات من أراضي الضفة الغربية، ما يؤثر على إقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة·
وقال مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية إن بناء الجدار واقامة منطقة عازلة سيحرم الفلسطينيين من 6289 هكتارا·
ورأت محكمة العدل الدولية في التاسع من يوليو 2004 أن بناء هذا الجدار غير شرعي وطالبت بازالته وكذلك فعلت الجمعية العامة للامم المتحدة لكن إسرائيل لم تأخذ بهذه المطالب غير الملزمة وواصلت الاعمال· وانجز بناء حوالى 500 كيلومتر من الجدار أو يجري بناؤها·
واعلنت اسرائيل في نهاية إبريل انها انجزت بناء نصف الجدار الذي بدأ تشييده في يونيو 2002 ·
ومن جهة اخرى، قالت ''مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية'' إنها أحبطت مخططًا صهيونيًا؛ لإقامة مبان إنشائية، على أرض مقبرة ''صرفند العمار'' الفلسطينية، المهجرة منذ عام 1948

اقرأ أيضا

اندلاع مئات الحرائق في أستراليا