الاتحاد

الرياضي

ميتسو: الفرحة في عيون الأطفال أغلى من كل انتصار

كان أشبه بحديث الفلسفة!!·· فعندما تحدث ميتسو المدير الفني للمنتخب الوطني بطل ''خليجي ''18 على قناة أبوظبي الرياضية بعد ساعات من الفوز الكبير، كان ودوداً باسماً مختلف النظرة والحديث·

لم يتطرق إلى الخطط والبرامج والمستويات والتحليلات، وإنما لفلسفة الرياضة والساحرة المستديرة كرة القدم القادرة دون سواها على توحيد الجميع مع اختلاف المذاهب والقوميات والأفكار والأديان والأجناس، مشيراً إلى أن فرحته الكبرى لم تكن لنصر تحقق، وإنما لتلك السعادة التي طالعها على وجوه الأطفال حتى الوافدين ممن لمعت في عيونهم الفرحة وتدفقت إلى قلوبهم بما يفوق سعادة بأي انتصار كروي·

وتحدث ميتسو عن الجنود المجهولين في الفريق، مؤكداً أن هناك لاعبين لم تسلط عليهم الأضواء، لكنهم قدموا عملاً كبيراً وعظيماً ولم يشعر بهم أحد؛ لأن أدوارهم كانت خفية وجهدهم في دائرة الظل·· هناك مثلاً هلال سعيد الذي تناوب على رقابة ثلاثة لاعبين في المباراة النهائية· وهناك غيره ممن قدموا عملاً كبيراً وكانوا جنوداً مجهولين· وقال ميتسو: إنني لا أريد الخوض في تفاصيل فنية والأهم الآن أن يتحدث عن ذلك التلاحم الكبير الذي شهده بين القيادة في أعلى مستوياتها بالدولة وبين اللاعبين· كما أنه سعيد جداً بتلك الروح العالية التي تحلى بها الجميع حتى الذين ابتعدوا عن المنتخب من أمثال علي الوهيبي وفهد علي وغيرهم ممن لم يشعروا بأي غضب ولا انتابهم أي حقد بل وقفوا إلى جانب زملائهم من وراء الخطوط يشجعون ويدعمون بحب صادق وإخلاص كبير·· هذه حقاً هي روح الانتصار·· وللحقيقة أقول: من الممكن ألا تكون هذه المجموعة التي اعتمدت عليها هي الأفضل، لكنها الأكثر تماسكاً وهذا من أسباب النصر·

اقرأ أيضا

"شبح 2013" يطارد "الزعيم" !