صحيفة الاتحاد

الرياضي

الفريق التاسع - قصر البطين

ذهبت معهم بالأمس منتشياً··
ذهبت معهم لأتشرف بالسلام على رئيس الدولة حفظه الله·
كنت أشعر بفرحة غامرة في داخلي وكأنني صاحب هدف الفوز·· وكأنني اسماعيل!
كنت قبل أن أذهب أعرف قيمة الانجاز·
نعم كنت أعرف مدى حاجتنا إليه في هذا التوقيت بالذات ومدى تأثيره فينا·
كنت قد قرأت في كل العيون·· عيون المسؤولين وعيون الجماهير كل المعاني التي أريد أن أراها وحرمنا منها لسنوات وسنوات·
وبالأمس وفي قصر البطين تجسدت الصورة الحلوة في خاطري··
لقد شاهدت على الطبيعة كم هي الوجوه سمحة وسعيدة وكم هي النفوس مرتاحة وراضية·
كل التقدير والعرفان لصاحب السمو رئيس الدولة لهذه الرعاية الكريمة وهذه الحميمية التي استقبل بها أبناءه اللاعبين وهذا الفرح الجميل الذي غمر الجميع في مجلسه العامر دوماً بإذن الله·
وفي إثر انتهاء اللقاء الدافىء اذا بالحضور يلتفون حول الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد·· فالكل يعرف ما له من دور مباشر ومؤثر في الانجاز·· وبتواضع الأقوياء يلتقي بهذا ويسمع ذاك بأريحية وصبر جميل·
إن هذه المشاهد الجميلة وما حدث في قصر البطين بالأمس سيكون له بإذن الله تأثيره الكبير ليس على كرة القدم فحسب بل على رياضة الإمارات بصورة عامة·· فهذه البطولة العزيزة الغالية ستكون نقطة انطلاق جديدة كنا نتمناها ونريدها ونلاحقها·
نعم استثمار البطولة هو الموقف الأهم الآن·· واذا كانت كرة القدم تفرح الشعوب لهذه الدرجة فحقها علينا أن نعطيها المزيد من الاهتمام والرعاية ونعطي لشبابها المزيد من الدعم·
لن تكون فرحتنا فرحة والسلام·· تستمر أياماً أو حتى شهوراً وتنتهي·· ولكنها ستكون فرحة ايجابية من أجل مزيد من الانتصارات بإذن الله·
أجمل التعليقات ذات المغزى التي قيلت في قصر البطين بالأمس كانت من سمو الشيخ هزاع: قال: ''بطولة الخليج جاءت خلال السنة الأولى من الاحتراف''·