الاتحاد

ألوان

نهيان بن زايد يسلم جائزة الشيخ زايد لأول الفائزين في سباق الهجن

خادم الحرمين ونهيان بن زايد خلال تسليم جائزة الشيخ زايد لأول الفائزين في سباق الهجن السنوي الكبير (وام)

خادم الحرمين ونهيان بن زايد خلال تسليم جائزة الشيخ زايد لأول الفائزين في سباق الهجن السنوي الكبير (وام)

هزاع أبو الريش، وام (الرياض)

رعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود أمس، حفل افتتاح المهرجان الوطني للتراث والثقافة في دورته الثانية والثلاثين الذي تنظمه وزارة الحرس الوطني بالجنادرية، بحضور سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية.
وسلم سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، جائزة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» لأول الفائزين في سباق الهجن السنوي الكبير.
واستقبل خادم الحرمين الشريفين قبل بداية حفل الافتتاح، سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، وسمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ولي عهد دولة الكويت، وصاحب السمو أسعد بن طارق آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون العلاقات والتعاون الدولي بسلطنة عمان، وسمو الشيخ الفريق الركن محمد بن عيسى آل خليفة رئيس الحرس الوطني بمملكة البحرين.
وشاهد الجميع سباق الهجن السنوي الكبير، كما أدت مجموعة من الفرق عروضاً شعبية.
وتشارك الإمارات في دورة هذا العام بجناح كبير بإشراف من دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، ووفد يضم 145 شخصاً يمثلون عدداً من الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة، وتتضمن 40 فعالية ونشاطاً متنوعاً، بين تراثي وثقافي وترويجي تفاعلي وجماهيري.
وكان سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، قد وصل إلى الرياض في وقت سابق، حيث استقبله بمطار الملك خالد الدولي، صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، والشيخ شخبوط بن نهيان آل نهيان سفير الدولة لدى المملكة العربية السعودية.
وانطلق مساء أمس، حفل افتتاح المهرجان الوطني للتراث والثقافة «الجنادرية» في دورته الـ32، الذي يقام سنوياً في مدينة الرياض، برعاية من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وذلك بمشاركة سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية.
وانطلقت دورة المهرجان بأوبريت «أئمة وملوك»، ويقام المهرجان خلال الفترة ما بين 7 و23 فبراير، وتحل فيه دولة الهند كضيف شرف لهذا العام.
عناصر التراث الإماراتي
وتسعى دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي من خلال الجناح إلى إبراز عناصر التراث المعنوي العريق لدولة الإمارات، والذي يظهر مدى التقارب الكبير من عادات وتقاليد موجودة في المملكة العربية السعودية. كما يسلط الضوء على جانب مهم وحيوي من تاريخ الدولة، مع التركيز على جوانب مختلفة من الحياة التراثية الغنية.
وكشف سيف سعيد غباش، مدير عام دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، أنّ الجناح مصنوع بالكامل من المواد التراثية الطبيعية التقليدية ما يقارب 80% من العمارة الطينية، على امتداد مساحة (6500 متر مربع)، في خطوة تهدف إلى تجسيد التراث الإماراتي الأصيل وعلاقته الوطيدة بالبيئة المحلية والالتزام باستدامتها، بما تزخر به من مقتنيات تراثية وفنون شعبية.
وتتضمن مشاركة الإمارات 40 فعالية ونشاطاً متنوعاً بين تراثي وثقافي وترويجي تفاعلي وجماهيري.
ترويج ثقافي وسياحي
وتابع غباش: «يشكل المهرجان فرصة للتعريف بجهود الإمارات في تسجيل عناصر التراث المعنوي ضمن قائمة (اليونسكو) للتراث الإنساني غير المادي، كما يسهم في الترويج الثقافي والسياحي للإمارات، وتأكيد مكانة إمارة أبوظبي كمركز ثقافي رائد في المنطقة»، موضحاً أن «مشاركة هذا العام ستكون حافلة بالتنوع والعطاء في التعاون الثقافي، في ظل التقارب بين العادات والتقاليد الإماراتية والسعودية وانسجامهما التام، وهذا بحد ذاته يعد حافزاً كبيراً لإحياء التراث الشعبي والحفاظ عليه». وتتخلل المهرجان «استعراضات فلكلورية» تبرز الموروث المحلي، من عروض للفنون التراثية بالزي الشعبي، واستعراضات الرزفة، واليولة، والأهازيج الشعبية.

مفردات الجناح الإماراتي
ويتميز الجناح الإماراتي، بعدة مفردات ثقافية منها: «البيئة البحرية» و«البيئة البدوية»، و«الأكلات الشعبية التقليدية». فـ«البيئة البحرية» تشتمل على عروض حية للبحارة، إلى جانب عرض كيفية صناعة شباك الصيد والقراقير وفلق محار اللؤلؤ وأهازيج أهل البحر ومنتجات بحرية غذائية.
فيما تشتمل «البيئة البدوية» على عروض حية للصقارة وتأدية فنون الشلة والتغرودة، وكذلك فن العازي والطارق وألوانه من أجل التعريف بتلك الألوان التراثية الفريدة التي تميز بها أبناء الإمارات عبر الزمن. ويخصص جناح «المأكولات الشعبية التقليدية» ركناً كاملًا لتقديم فنون الطهي والعديد من الأكلات الإماراتية الشعبية، بشكل مباشر أمام جمهور المهرجان. ومن أبرز ما يقدمه الجناح لزواره، «ركن القهوة العربية» الذي يعتبر من أهم أركان الجناح تفاعلاً مع الزوار الذين يستمتعون بطعمها المميز.
كما تتخلل المشاركة الإماراتية، إقامة 3 معارض فنية هي: معرض «صور العلاقات الإماراتية السعودية» ومعرض «الصور التراثية» ومعرض «الإمارات قديماً وحديثاً».

اقرأ أيضا