صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

تكنولوجيا جديدة لدمج تقنية "البروجكتور" في المحمول

إعداد - محمد عبدالرحيم:

توصلت احدى الشركات الى ابتكار يسمح بدمج وانتقال تقنية ''البروجكتور'' إلى داخل الهاتف المحمول بحيث يتمكن المستخدم من عرض صور رحلات العائلة في العطلات من خلال تطوير عدد من الليزرات الجديدة العالية التكنولوجيا سوف تسمح للهواتف الخليوية باسقاط الصور والفيديو على الجدار تماماً كما كانت تفعل شرائح جهاز الاسقاط الضوئي (البروجكتور) التي عفا عليها الزمن·
وربما يجد المستخدمون أن هذه الميزة الجديدة للهاتف الخليوي أكثر ملاءمة وسهولة بحيث تمكنهم من عرض اجتماع أو صور للفيديو على شاشة أو سطح أكبر حجماً·
وكما ورد في صحيفة الوول ستريت جورنال فقد كشفت مؤسسة مايكروفيجن النقاب مؤخراً عن نموذج ناجح لجهاز بروجكتور صغير الحجم في معرض اليكترونيات المستهلك الذي عقد في أوائل هذا الشهر في لوس أنجلوس فيما اعتبرته بيزنس جديدا ومربحا للشركة المعنية بتكنولوجيا الاسكانر·
وتخطط الشركة لبيع نوع البروجكتور الذي يمكن إدخاله وتوصيله في الأجهزة الصغيرة مثل الهواتف المحمولة بحلول منتصف العام ·2008 كما تشير إلى أن الهواتف الخليوية المزودة بالبروجكتورات سوف تصبح متوفرة بنهاية ذلك العام·
وسوف يضيف البروجكتور من نوع بيكوب (Picop) من انتاج شركة مايكروفيجن قيمة بحوالي 100 دولار إلى سعر الهاتف الخليوي·
ومن المتوقع أن يصبح بمقدوره تشغيل عملية الاسقاط لفترة تتراوح ما بين الساعة والساعة والنصف على الأقل في التليفون المحمول الذي يعمل بشحن البطارية العادي· وفي الوقت الذي ما زالت فيه شركة مايكروفيجين العديد من المفاوضات مع الشركات المصنعة لهاتف الموبايل الا أنه لم يتم التوصل إلى صفقات حتى الآن·
واحد أهم هذه المظاهر التي تنطوي عليها المبادرة تلك التي أطلق عليها اسم ''التركيز اللانهائي'' أو "Intinite Tocus" التي تسمح للبروجكتور بعرض صورة واضحة الدقة من على مسافة تتراوح ما بين 60 سنتمتر إلى ثلاثة أمتار من شتى أنواع الشاشات· ويتراوح حجم الصورة ابتداء من حجم مماثل للشاشة الكبيرة لجهاز الكمبيوتر المحمول (اللاب توب) إلى حجم شاشة تلفزيون البلازما العملاقة الحالية ولكن بوضوح عالي الدقة كما تشير الشركة المصنعة·
وعلى الرغم من أن هذه الخطوة ربما تعني بيزنس كبيرا قادما لشركة مايكروفيجن وغيرها من الشركات المصنعة لأجهزة البروجكتور إلا أنه ما زال في مرحلة التطوير·
فحسب تقديرات شركة انسايت ميديا في ولاية كونيكتيكت المعنية ببحوث السوق في صناعة أجهزة العرض فإن مبيعات أجهزة البروجكتور سوف تزداد بحوالي خمسة ملايين وحدة في عام 2009 بعد انخفاض التكاليف· وهذا الرقم من المتوقع أن يقفز إلى 15 مليون جهاز بحلول العام 2011 بيد أن مايكروفيجين ليست الشركة الوحيدة التي تعكف على انتاج أجهزة البروجكتور المتناهية الصغر فهناك شركات أخرى من بينها شركة سيايميول تكنولوجيز التابعة لشركة موتورولا بالإضافة إلى شركة اكسبلاي المحدودة في إسرائيل·
ويقول اليكساندر توكمان الرئيس التنفيذي لشركة مايكروفيجن التي تتخذ من بوت هيل في ولاية واشنطن مقراً لها ''إن هدفنا ينصب على تزويد مستخدمي الموبايل بعرض الصور على شاشات كبيرة في أي مكان''· ومضى يشير إلى أن السوق سوف يصبح هائلاً بمجرد أن تستحوذ هذه التكنولوجيا على حصة في داخل هواتف الموبايل الفخمة·
والآن فإن كلا من مؤسسة نوكيا وشركة سوني اريسكون المشتركة ما بين مؤسسة سوني وشركة تليفون ايه بي اريكسون توقعت أن مبيعات صناعة الهواتف المحمولة سوف تتجاوز حاجز المليار جهاز في هذا العام مع وجود تنبؤات تشير إلى أن الهواتف الفخمة بما فيها هاتف مؤسسة آبل الجديد سوف تشهد النمو الأسرع من غيرها·
ويبقى السؤال منصباً على ما إذا كان سيعتبر المستهلكون أن هناك حاجة لرؤية البروجكتور في داخل هواتفهم المحمولة، إذ يقول كريس شينوك رئيس شركة انسايت ميديا ''إن المستهلكين مازالوا لا يعرفون شيئاً عن التكنولوجيا الجديدة لذا فإن الأمر قابل لتحقيق النجاح الكبير أو الفشل المحتوم بنفس القدر ذاته''· وإلى ذلك فقد دخلت شركة مايكروفيجن في محادثات مع خمس من أكبر الشركات المصنعة للهواتف المحمولة بشأن البروجكتور حيث يقول توكمان ''إن شركات الهواتف ظلت تبحث عن العديد من الحلول إلا أن أي واحد منها لم يتمكن من التوصل إلى تكنولوجيا العرض حتى الآن وذلك بسبب صعوبة انتاج الصور بألوان كاملة بحيث يحتاج البروجكتور إلى ليزرات تستخدم الألوان الثلاثة الرئيسية معاً وهي: ''الأحمر، والأزرق، والأخضر''·