صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

أحمد بن سعيد: 170% نمواً في عدد رحلات الطيران الخاص بدبي

دبي- محمود الحضري:

قال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس دائرة الطيران المدني في دبي الرئيس الأعلى لمجموعة الإمارات: إن قطاع طيران رجال الأعمال حقق نموا في غضون أقل من عام وتطوراً ملحوظاً تمثل في إنشاء أول هيئة متخصصة لتمثيله، كما ازداد أسطول الطائرات الخاصة العاملة في المنطقة، ليصل إلى أكثر من 350 طائرة، علاوة على عن تدشين العديد من مشاريع البنية التحتية اللازمة لدعم نمو خدمات الطيران الخاص·
وأضاف سموه- عقب افتتاحه مؤتمر ومعرض الشرق الأوسط للطيران الخاص أمس: أن إحصائيات دائرة الطيران المدني في دبي تشير إلى أن عدد رحلات الطيران الخاص في مطار دبي وحده ارتفعت من 2422 رحلة عام 2002 إلى 6532 رحلة في عام 2006 بنمو فاق 170 في المئة، ولا شك أن هذا العدد يعكس مدى التطور في القطاع على المستوى الإقليمي خاصة مع توفير المنطقة قائمة واسعة من خدمات ومرافق الطيران الخاص، ما يجعلها لاعباً رئيسياً في مجالات السياحة والمؤتمرات والتجارة·
وقال: كان عدد الطائرات الخاصة العاملة في المنطقة خلال الدورة السابقة من المؤتمر 250 طائرة، ويبلغ اليوم أكثر من 350 طائرة، كما تشير دراسات أجراها اتحاد الطيران الخاص في الشرق الأوسط أن حجم أعمال هذا القطاع سيتضاعف خلال السنوات الخمس المقبلة لتشكل 40% من مجمل خدمات الطيران في منطقة الشرق الأوسط·
وأضاف سموه: يجب أن نأخذ بعين الاعتبار التوجهات العالمية نحو الاعتماد على خدمات الطيران الخاص، والتي يؤكدها تزايد عدد الطائرات الخفيفة والطائرات الخاصة المؤجرة· وتهدف هذه التوجهات إلى توفير حلول نقل سهلة وفعالة بالاعتماد على مفهوم الطيران حسب الطلب، ونتوقع أن يلقى هذا المفهوم إقبالاً كبيراً في منطقة الشرق الأوسط·
وشدد سمو الشيخ أحمد بن سعيد على ضرورة اتخاذ العديد من الخطوات الجادة لتمهيد الطريق أمام هذه التطورات من خلال تحديث البنية التحتية الرئيسية لموردي خدمات الطيران وتطوير سلطات الطيران المدني الإقليمية، وهو التحدي الأبرز الذي نواجهه جميعاً·
وطالب شركات الطيران بأخذ زمام المبادرة والاستعداد الجدي لمواجهة هذا التحدي عبر تعزيز مرونة منتجاتها ومواعيد رحلاتها وتعزيز مستوى رضا عملائها فضلاً عن توسيع شبكة وجهاتها العالمية·
ودعا سموه شركات الطيران المنتظم إلى تغيير نظرتها إلى الجهات الموفرة لخدمات الطيران الخاص، بوصفها شريك رئيسي لتحسين جودة المنتجات مثلما هو الحال في دول أوروبا نظرا لأن الطيران الخاص يسهم في الربط بين المناطق التي لا تصل إليها الرحلات العادية، كما أن المسافات التي تقطعها رحلات الطائرات الخاصة قصيرة نسبياً حيث يصل مدى 9% منها فقط إلى 2000 كيلومتر أو أكثر، وأظهرت تجربة الدول الأوروبية أن الحاجة لطيران رجال الأعمال والطيران التجاري متوازيتان وتكملان بعضهما·
وأشار إلى أن نمو قطاع طيران رجال الأعمال ينعكس بشكل مباشر على قطاعات اقتصادية مختلفة، ويساهم تطور هذا القطاع بالتالي في دفع عجلة هذه القطاعات، ومن هنا فان جهود دعم قطاع الطيران الخاص في دول الخليج بحاجة إلى تنسيق أكبر بين سلطات الطيران المدني المحلية، وذلك لتحرير الأجواء وزيادة التنافس بين الشركات الموفرة لخدمات الطيران الخاص وإيجاد المزيد من الفرص، ما سيتيح نجاحاً اقتصادياً أكبر لجميع العاملين في القطاع· وقام سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم عقب افتتاح المؤتمر بافتتاح معرض الطيران الخاص، الذي يشارك فيه 90 شركة متخصصة من 20 دولة تعمل في مجال تشغيل وتوريد وتوفير طائرات رجال الأعمال، وخدماتها·
وناقش المؤتمر في يومه الأول أسس شراء الطائرات الخاصة، وكيفية التمويل، ومتطلبات تطوير المطارات بما يلبي حاجة الطيران الخاص·
وقال جاك الكوت مدير عام شركة ايرو الأميركية: لا شك أن عملية اختيار الطائرات مسألة ليست سهلة، خاصة في الشرق الأوسط ، موضحا أن سوق الطيران الخاص في المنطقة يتوزع بين بوينج بواقع 74 طائرة، وبومباردير 47 طائرة، وايرباص 20 طائرة، منوها إلى أن سوق الطيران في الشرق الأوسط يمثل 5 في المئة من السوق العالمية·
وتوقع أن يبلغ النمو في المنطقة 20 في المئة سنويا، لافتا الى أن حجم سوق الطيران في الولايات المتحدة يبلغ 150 مليار دولار، والجانب الأكبر من هذا السوق للطيران الخاص·

مشيرا إلى أن 95 في المئة من شركات الطيران في أميركا تعتمد على تقديم خدمات الطيران الخاص، لافتا إلى وجود 70 ألف شركة طيران خاص في العالم تقوم بتشغيل 250 ألف طائرة·
وقال الكوت: في أوروبا يزيد حجم السوق 10 في المئة عن الولايات المتحدة، ويتمتع الطيران الخاص بمجموعة من المزايا أهمها سرعة توفير الخدمة والتكاليف ومعايير الأمن والسلامة كما أن الطيران يلعب دورا مهما في النمو الاقتصادي وزيادة حجم التبادل التجاري، مشيرا إلى أن موقع الشرق الأوسط يعطيه ميزة النمو في المستقبل، وهو مرشح للنمو بشكل كبير، خاصة أن الطيران الخاص قادر على سد الفجوة بين توفير احتياجات الطيران والنقل للأفراد·