الاتحاد

عربي ودولي

الإبراهيمي يعود للمنطقة خلال أيام ويتمركز بالقاهرة لمتابعة الأحداث

نيويورك (أ ف ب) - قال مسؤول كبير في الأمم المتحدة أمس، إن الوسيط الدولي العربي لسوريا الأخضر الإبراهيمي سيعود إلى المنطقة الأسبوع الحالي لمحاولة خفض حدة القتال بهذه البلاد المضطربة تمهيداً لإجراء حوار سياسي. وأفاد نائب الأمين العام للأمم المتحدة يان الياسون أن الإبراهيمي “سيعود إلى المنطقة لمواصلة العمل ونأمل أن نتمكن على الإثر من التقدم نحو خفض العنف الذي يجب أن يكون الأولوية بالنسبة لنا”. وأشار الياسون إلى أن السيناريو الايجابي هو أن توافق الحكومة السورية على وقف قصف شعبها. وأضاف أن هذه التهدئة يمكن أن “يعقبها خفض للعنف من قبل الفريق الآخر” ووقف إطلاق نار “في أفضل الأحوال”. وأوضح أن ذلك “سيحسن فرص التقدم على الصعيد السياسي” بين دمشق والمعارضة السورية. وإلى جانب السيناريو المتفائل، أقر الياسون بان السيناريو الأخر هو أن يواصل الجانبان الرهان على “حل عسكري” وتابع “لا أستطيع أن أقول ما هو الخيار الأرجح”. ورداً على سؤال بشأن المبادرة التي طرحها الرئيس المصري محمد مرسي بتنظيم لقاء في القاهرة حول سوريا يضم إيران والسعودية، أوضح الياسون أن “الإبراهيمي سيعمل من القاهرة اعتباراً من الأسبوع المقبل ليكون أكثر قرباً من المنطقة وليعمل بشكل وثيق مع المسؤولين المصريين”.

اقرأ أيضا

فرنسا وألمانيا تدشنان الانتخابات الأوروبية