الاتحاد

الإمارات

شرطة دبي تطور برامج تقنية جديدة للحد من الجريمة




دبي (الاتحاد) - قالت شرطة دبي إن انخفاضاً لافتاً طرأ على معدلات الجرائم المقلقة، مثل النهب والسلب والاعتداء البالغ خلال النصف الاول من العام الجاري، مبينة ان الفضل في ذلك يعود لبرامج أمنية تقنية طورتها 100% بسواعد اماراتية.
وأوضحت أن من أبرز الجرائم التي حدث فيها انخفاض واضح خلال النصف الأول من العام الجاري جرائم السرقات (نهب، سلب) بمعدل انخفاض 04.5%، والجرائم الواقعة على النفس 37.5% ، والاعتداء البالغ 13.9%، وقضايا الفساد المتعلقة بالأمور المالية 44%.
وأوضح العقيد جمال سالم الجلاف نائب مدير الإدارة العامة للتحريات لشؤون الإدارة والرقابة أن البرامج التقنية الجديدة تساند الخطط الميدانية في كشف الجرائم الغامضة مبيناً أنها لعبت دوراً بارزاً في الحد من الجرائم المقلقة وغيرها.
وذكر ان تطويرها تم على ايدي خبراء من ضبط المباحث الجنائية بناء على أفكار قدمها معالي الفريق ضاحي خلفان تميم ونائبه، لافتاً الى أنها تعد من افضل البرامج على مستوى العالم
وقال إن من بين هذه البرامج برنامح “مقياس الوضع الامني” الذي يعمل على رصد مواقع الجرائم المقلقة من حيث استخدام الخرائط الالكترونية، بما يمكن تحديد موقع الجريمة ونوعها وعددها في كل منطقة، وبالتالي التركيز امنياً على المناطق التي تزيد فيها مستويات الجرائم المقلقة، بحيث يتيح لصاحب القرار تكثيف الدوريات الأمنية، سواء من الدوريات الأمنية، أو دوريات المباحث، أو دوريات الخيالة فيها.
ولفت الى ان برنامج “مقياس الوضع الأمني” يحصي يوميا تلقائيا بشكل اتوماتيكي الجرائم المقلقة وغير المقلقة، ويقدم مؤشرا عن واقع الجريمة ليضع متخذي القرار أمام الوضع الأمني للجريمة.
وبين ان البرنامج يقيس مؤشر الجريمة خلال السنوات الماضية، ويعمل لها مقارنة مع الجرائم الحالية، فإذا كان مؤشر الجريمة في ازدياد، فإن البرنامج يعطي إشارة باللون الأحمر، فيما يعطي لونا اخضر، في حال كان هناك انخفاض بمؤشر الجريمة ، فضلا عن انه يقيس الجرائم بمعدل سكان الإمارات.
ولفت الى انه يعد البرنامج الأول على مستوى العالم، من حيث قياس الجريمة بطريقة النظام والربط مع الأنظمة الجنائية المعمول بها في الدولة.
وتابع أن من بين البرامج الامنية التقنية الاخرى التي طورتها شرطة دبي في الآونة الاخيرة برنامجاً يحدد خرائط لجميع مناطق اختصاص مراكز شرطة دبي ومقسمة حسب اختصاص كل منطقة، وتقوم الخريطة بتحديد موقع الجريمة، ونوع الجريمة، سواء سرقة مساكن، أو نشل، أو سرقة سيارة أو سطو مع عددها.
وبين ان البرنامج يساعد الدوريات الأمنية بالتركيز على الأماكن التي يتطلب من ضابط البحث التركيز عليها في وقت لا يتجاوز لحظات أو دقائق من قراءة المعلومات على خريطة البرنامج. كما بين ان قراءة مؤشر الجريمة بواسطة مقياس الوضع الأمني اظهر انخفاض معدلات الجريمة المقلقة خلال النصف الأول من العام الجاري2 مقارنة بالعام الماضي، ما يشير الى أن الضبطيات بلغت الهدف المنشود، وهذا مؤشر يشير بكفاءة أجهزة الضبط والاستجواب. وقال إن مخفر شرطة الفقع تصدر مراكز الشرطة التي شهدت انخفاضا بالجرائم في النصف الاول من العام الجاري، مقارنة مع ذات الفترة من العام الماضي ،بمعدل 50 % تلاه مركز شرطة حتا ( 14.3% ) ، ومركز شرطة نائف ( 12.5 % )، ومركز شرطة الرفاعة ( 7.3% ) ومركز شرطة الموانئ (5.9% ) ومركز شــرطة المرقبات ( 206% )، كما أحرزت بقية المراكز تقدماً ملحوظاً وحققت نتائج بمعدلات جيدة فيما يتعلق بالجرائم المقلقة.

اقرأ أيضا

حاكم أم القيوين يواصل استقبال المهنئين بشهر رمضان