صحيفة الاتحاد

الرياضي

يوسف حسين: اعتزالي العمل الرياضي قرار لا رجعة فيه

سعيد عبدالسلام:

أصر يوسف حسين رئيس اللجنة الفنية باتحاد كرة القدم على اعتزاله العمل الرياضي ليكون مسك الختام بعدما حقق المنتخب الوطني لكرة القدم ''الحلم'' ودخل قصر دورات الخليج حيث أكد يوسف من جديد اعتزاله النهائي قائلاً: إنها فرصة مناسبة جداً بعد الإنجاز الذي كان نتاج جهد كبير وتعب وتخطيط وعمل جماعي متواصل وأيضاً انتقادات وأمور أخرى كثيرة مرت علينا خلال فترة عملنا·
لكن الحمد لله نجحنا في تجاوز الصعاب وتحقيق الانجاز الذي يحسب في المقام الأول للاعبين الذين بذلوا الغالي والنفيس وأثبتوا أنهم رجال على قدر المسؤولية ··· وان الفترة التي تعبوا فيها وبذلوا كل الجهد لم تضع هباء منثوراً بل تم ترجمتها إلى واقع رائع أسعد شعب الإمارات بأكمله وحققوا الانجاز لأول مرة في تاريخنا مع دورات الخليج·
فهذا شرف لهذا الجيل الذي سيكتب اسمه في التاريخ الكروي الإماراتي بأحرف من نور·
وتطرق يوسف حسين لفريق العمل الذي اشتغل معه فقال··· في البداية أحب أن أتقدم بشكر خاص للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة والذي كانت له بصمة كبيرة وواضحة في تحقيق هذا الإنجاز حيث يعرف اللاعبون بصمة سموه ومدى تأثير كلامه في المستوى الكبير الذي قدموه خلال مشوار البطولة·
كما أحب أن أشكر سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية رئيس الجمعية العمومية لاتحاد الكرة والذي كان خير داعم لاتحاد الكرة واللاعبين ولأسرة كرة القدم بشكل عام·
كما أحب أن أشكر الأخ والصديق يوسف السركال رئيس مجلس الإدارة والذي كان عوناً لنا والذي كابد الكثير وعانى وظل واقفاً صلباً يساند زملاءه لإيمانه بالعمل الذي يقوم به·
لذلك وبحق فهو الرجل المناسب في المكان المناسب··· ولن أنسى الجهود الكبيرة التي بذلها زملائي أعضاء مجلس الإدارة بشكل عام وأعضاء اللجنة الفنية بشكل خاص بداية من عبدالرحيم جاني ومروراً بخليفة سلميان وعدنان الطلياني وعبدالقادر حسن·
كما لن أنسى الجهد الكبير الذي قام به خالد بن فارس رئيس اللجنة الفنية السابق والذي له بصمات كبيرة وواضحة على النجاحات التي تحققت بعد الجهد الكبير الذي بذله خلال فترة عمله حيث ينسب له فضل الفوز باللقب ولايمكن أن ننساه في غمرة الفرحة وكذلك الأخ عبدالرحمن لوتاه وأتمنى أن يظل التواصل قائماً وتستفيد كرة الإمارات من خبراتهما·
** فهذا المجهود الذي كلل بالنجاح والإنجاز يعد ثمرة جهد الجميع وتعاونهم·· وبالتالي لا يمكن أن أنسى المدرب الفرنسي القدير عبدالكريم ميتسو الذي بذل جهداً كبيراً مع اللاعبين وتعامل معهم بروح الأسرة الواحدة وبفكر وأسلوب المحترفين حيث نجح في ترجمة كل ذلك إلى واقع مشهود·
؟ ومتى شعرت بأن البطولة هربت من أيدي المنتخب؟
؟؟ قال يوسف حسين: منذ اليوم الأول وحتى بعد الخسارة في مباراة الافتتاح لم أفقد الثقة في اللاعبين ولا حتى الأمل في الفوز باللقب·· وقلت للاعبين حتى بعد الخسارة من عُمان·· إذا استمر أداؤكم بهذه الرجولة وهذا الجهد ستكون البطولة تحت أقدامكم·
وانتقدني كثيرون عندما قلت بعد المباراة: إنني راض عن اللاعبين وأدائهم·· وقد كنت أقول هذا الكلام بصدق وبعيداً عن الاستهلاك الإعلامي·
فقد كان لدي احساس كبير بالبطولة وبالتحديد قبل مباراتنا مع الكويت وقلت وقتها·· لو فزنا بلقاء الكويت فسوف نفوز بالكأس واللقب·