دنيا

الاتحاد

تعليم الأطفال التعاطف والمودة في «يوم الحب»

مساعدة الأطفال على تعلّم معاني التعاطف (من المصدر)

مساعدة الأطفال على تعلّم معاني التعاطف (من المصدر)

ترجمة: عزة يوسف

يمنحنا «يوم الحب» الفرصة لتبادل الدروس القيمة مع أطفالنا وإعادة تعريف اليوم بالتركيز على التعاطف والكرم والتعليم.
وذكر موقع «Family Education» أنه يمكن تعليم أبنائنا أن الحب يعني معاملة الآخرين بالطريقة التي نريد أن يعاملونا بها، كما أنه من المهم مساعدة أطفالنا على البدء في فهم معاني التعاطف مع الآخرين. ويمكن استخدام «يوم الحب» لتعليم الأطفال أن حب العائلة غير مشروط، وأن والديهم يحبونهم بلا حدود، حتى يدركوا أنهم يمكنهم اللجوء إليهم إذا أخطأوا أو واجهوا أي مشكلة، لأنهم يحبونهم بغض النظر عما سيحدث. كما يجب أن نعلم أبناءنا أن الحب للجميع من دون تفرقة لأي سبب، مع مساعدة الأطفال على رؤية الجمال في كل شخص، مع احترام أوجه الاختلاف بيننا.
وتتمثل إحدى الطرق في التطوع بوقتك معاً لمساعدة مؤسسة خيرية أو أشخاص يحتاجون المساعدة، بما يمنح الأطفال طريقة أكثر واقعية لوضع أنفسهم في مكان الشخص الآخر.
ويمكن تعليم الأبناء أن الحب يعني أعمال عشوائية من الطيبة والمودة، وهو لن يساعد أطفالك فقط على أن يصبحوا أشخاصاً أكثر تفكيراً، بل يساعدهم أيضاً على فهم أنه يجب عليهم دائماً توقع تصرفات جيدة من الأشخاص الذين يحبونهم، بما يربط لديهم الأفعال بالصداقة الحقيقية والحب الحقيقي.

اقرأ أيضا

جومانا مراد: عائلتي كل حياتي