الاتحاد

الاقتصادي

بدء أعمال البناء في مبنى ركاب السفن السياحية الجديد بدبي

سلطان بن سليم يتوسط عدداً من مسؤولي الشركة خلال إطلاق عمليات البناء في مبنى المسافرين الجديد بميناء راشد في دبي (من المصدر)

سلطان بن سليم يتوسط عدداً من مسؤولي الشركة خلال إطلاق عمليات البناء في مبنى المسافرين الجديد بميناء راشد في دبي (من المصدر)

دبي (الاتحاد) - أطلق سلطان أحمد بن سليّم، رئيس مجلس إدارة موانئ دبي العالمية، أعمال البناء في مبنى ركاب السفن السياحية رقم 2 الجديد في ميناء راشد بدبي، وذلك خلال حفل أقيم على أرض المشروع بحضور جمال ماجد بن ثنية نائب رئيس مجلس إدارة موانئ دبي العالمية، ومحمد شرف، المدير التنفيذي للمجموعة، ومحمد المعلم نائب الرئيس الأول ومدير عام موانئ دبي العالمية-الإمارات، ومحمد المناعي مدير ميناء راشد وعدد من كبار المسؤولين في الشركة.
وبحسب بيان صحفي، سيعزز ميناء راشد، بعد إنجاز أعمال البناء المتوقع أواخر عام 2013، موقعه الإقليمي كأكبر ميناء للرحلات البحرية في الشرق الأوسط على الإطلاق ومن بين الأحدث حول العالم.
وسيمتد المجمع الجديد على مساحة 27 ألف متر مربع بالإضافة إلى ساحات مخصصة لمواقف السيارات تصل إلى 50 ألف متر مربع، وبذلك سيمتلك ميناء راشد عبر مبنى ركاب السفن السياحية رقم 1 القائمة حالياً والمبنى رقم 2 الجديد، القدرة على استقبال خمس سفن رحلات بحرية عملاقة في وقت واحد.
وقال ابن سليّم “منذ افتتاحه قبل 40 عاماً أحدث ميناء راشد تحوّلاً في الطريقة التي تقوم بها دبي بممارسة أنشطتها التجارية بعد أن أصبح أول منشأة قادرة على مناولة سفن الحاويات في المنطقة، ونحن اليوم ننطلق في رحلة تغيير جديدة ستقوم بتحفيز وتعزيز قطاع السياحة القوي تقليدياً في دبي وسنقوم بترسيخ المكانة الرائدة لهذه المدينة كوجهة مفضلة للرحلات البحرية في المنطقة.”
بدوره، قال محمد شرف، المدير التنفيذي للمجموعة “تمتلك موانئ دبي العالمية خبرة كبيرة في تطوير وتشغيل محطات الرحلات البحرية. وإلى جانب ميناء راشد في دبي، طوّرت الشركة أكبر وأحدث مرسى للرحلات البحرية في أمريكا الجنوبية، ألا وهي كينكيلا مارتن التي تقوم بتشغيلها في ميناء تيرميناليس ريو دي لا بلاتا في بوينس آيرس. وكمشغل عالمي للمحطات البحرية، تقوم موانئ بي العالمية بمزج الخبرات التي لدى فرقها العاملة حول العالم لاستخلاص أفضل الممارسات في تشغيل المحطات البحرية على أنواعها ومنها محطات الرحلات البحرية السياحية”.
من جهته، قال محمد المعلم، نائب الرئيس الأول ومدير عام موانئ دبي العالمية-الإمارات: “انطلاقاً من كوننا الميناء المفضل على مستوى المنطقة والذي يستقطب كبرى الشركات العالمية المنظمة للرحلات البحرية، قمنا بالتركيز على تطوير ميناء راشد كبوابة سياحية عصرية في قلب دبي. ونود أن نتقدم بالشكر إلى دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، شركائنا الاستراتيجيين في مجال الترويج لسياحة الرحلات البحرية لدورهم المهم في نجاح ميناء راشد كوجهة إقليمية للرحلات البحرية”.
وقال محمد المناعي، مدير ميناء راشد، موانئ دبي العالمية-الإمارات “نعمل جاهدين لتوفير مجمع متطور للرحلات البحرية في ميناء راشد، والذي سيعتمد على الشهرة التي اكتسبها الميناء باعتباره الوجهة الرائدة لأرقى سفن الرحلات البحرية في العالم. باعتباره ميناء الرحلات البحرية الرائد في منطقة الشرق الأوسط في جوائز السفر العالمية لخمس سنوات متتالية، سترتقي المنشآت المتطورة لميناء راشد إلى مستويات جديدة من الفخامة بالنسبة لعملائنا، خاصة عند استكمال بناء المجمع الجديد”.
تجدر الإشارة إلى أن “موانئ دبي العالمية”، المشغل العالمي للمحطات البحرية، كانت قد أعلنت العام الماضي عن رؤيتها المتعلقة بميناء السفن السياحية في ميناء راشد والتي تهدف إلى أن يصبح الميناء قادراً على استقبال 7 سفن عملاقة للرحلات البحرية في وقت واحد.



اقرأ أيضا

«الاتحادية للضرائب» تغرّم مخالفي «العلامة المميزة»