الاتحاد

الرياضي

«التانجو» يستضيف «السامبا» في «سوبر كلاسيكو» الليلة

نيمار قاد البرازيل للفوز على الأرجنتين في لقاء الذهاب (أرشيفية)

نيمار قاد البرازيل للفوز على الأرجنتين في لقاء الذهاب (أرشيفية)

بوينس آيرس (أ ف ب) - كشف مدرب المنتخب الأرجنتيني لكرة القدم اليخاندرو سابيلا عن التشكيلة التي ستواجه البرازيل اليوم في ريزيستنسيا في إياب مسابقة “سوبر كلاسيكو” أميركا الجنوبية. وكانت البرازيل فازت 2-1 ذهابا في جويانيا، حيث قاد الدولي الشاب نيمار دا سيلفا منتخب البرازيل لفوز صعب على نظيره الأرجنتيني في مباراة الذهاب بملعب سيرا دورادو بجويانا البرازيلية.
واحتسب حكم اللقاء ركلة جزاء متأخرة لصاحب الضيافة إثر لمسة يد على لياندرو ديساباتو مدافع التانغو نجح نيمار بترجمتها مانحاً منتخب بلاده فوزاً معنوياً مهماً على الغريم التقليدي في القارة اللاتينية. وكان الأرجنتيني خوان مانويل مارتينيز قد افتتح التسجيل للضيوف في الدقيقة 20، قبل أن يعادل باولينيو بعد ذلك بـ 7 دقائق.
يذكر أن المباراة تقام في غياب نجوم المنتخبين المحترفين في القارة العجوز. وضمت تشكيلة سابيلا 4 لاعبين محترفين في البرازيل هم المهاجمان خوان مانويل مارتينيز (كورينثيانز) وهرنان باركوس (بالميراس) ولاعبا الوسط بابلو جينازو (إنترناسيول بورتو اليجري) ووالتر مونتيو (كروزيرو).
وجاءت التشكيلة، لحراسة المرمى: مرسيلو باروفيرو (ريفر بلايت) وأوسكار أوستاري (بوكا جونيورز) واستيبان أندرادا (لانوس)، وللدفاع: سيباستيان دومينجيز وسيباستيان دومينغيز (فيليز سارسفيلد) وليساندرو لوبيز (أرسنال) ولياندرو ديساباتو وجرمان ري (استوديانتيس) وسانتياجو فيرجيني (نيولز أولد بويز) وكليمنتي رودريجيز (بوكا جونيورز)، وللوسط: ليونيل فانيوني وماكسيميليانو رودريجيز (نيولز اولد بويز) وروديرجو برانا (استوديانتيس) ولياندرو سموزا وخوان سانشيز مينو وكريستيان شافيز (بوكا جونيورز) ولياندرو بونزيو (ريفر بلايت) ولوكاس موغني (كولون) وبابلو جينازو (إنترناسيونال بورتو اليجري البرازيلي) ووالتر مونتيو (كروزويرو البرازيلي)، وللهجوم: إنياسيو سكوكو (نيولز أولد بويز) وخوان مانويل مارتينيز (كورينثيانز البرازيلي) وهرنان باركوس (بالميراس البرازيلي).
ويواجه المدرب الوطني لمنتخب البرازيل، مانو مينيزيس، انتقادات واسعة في قيادته لنجوم “السامبا”،
لكنه نفى أن يكون شاعرا بالقلق أو الضغط بعدما صار المدرب المعروف لويس فيليبي سكولاري مرشحا لتولي منصبه إثر رحيله عن تدريب فريق بالميراس. وقال مينيزيس: “لا أشعر بقلق أكثر أو أقل من المعتاد، ورحيل سكولاري عن بالميراس يعبر عن حال كرة القدم، فأنت لا تفوز طيلة الوقت”.
وكانت الصحف البرازيلية التي تنتقد أداء السليساو تحت قيادة مينيزيس قد استغلت عدم انشغال سكولاري بتدريب فريق حاليا لترشيحه لقيادة المنتخب. وسبق لسكولاري أن تولى تدريب البرازيل وقادها للفوز بلقب كأس العالم 2002 في كوريا الجنوبية واليابان.
وأعرب مينيزيس قبل أربعة أيام عن ثقته في تألق النجم ريكاردو كاكا مع منتخب بلاده، رغم غيابه عن المباريات الرسمية لفريقه ريال مدريد الإسباني. وأكد «مينيزيس»، خلال مؤتمر صحفي أنه استدعى «كاكا» لوديتي العراق واليابان، تكريمًا لمسيرته الرياضية الحافلة، فضلاً عن الجهد الكبير الذي يبذله مع الريال في التدريبات، رغم ابتعاده عن المباريات.
وسيعود «كاكا»، (30 عاما)، للظهور بقميص منتخب البرازيل للمرة الأولى منذ مونديال جنوب أفريقيا 2010، ورغم استدعائه مرتين في العام الماضي، فإنه تعرض للإصابة ولم يلعب في أي منهما. ولم يشارك اللاعب الأفضل في العالم لعام 2007 مع الريال في أي مباراة رسمية حتى الآن منذ انطلاق الموسم، لكنه تألق في المباراة الودية التي أقيمت الأربعاء مع ميوناريوس الكولومبي في بطولة كأس سانتياجو برنابيو «8-0» وسجل فيها «هاتريك»، وهو ما فتح له أبواب العودة للبرازيل بعد طول غياب.
وأشار المدرب إلى أن أسطورة ميلان السابق سيلعب دورًا بارزًا في مرحلة الإعداد للمونديال «الذي تحتضنه بلاد السامبا في 2014، كما أنه سيكون أحد قادة المنتخب الذين تعول عليهم الجماهير آمالاً كبيرة في التتويج باللقب للمرة السادسة، والثانية في تاريخ اللاعب بعد نسخة 2002 بكوريا الجنوبية واليابان». وسيواجه المنتخب اللاتيني العراق، الذي يدربه أسطورة البرازيل، زيكو، بمدينة مالمو السويدية في الـ11 من الشهر المقبل، قبل أن يلتقي باليابان بعد خمسة أيام في بولندا

اقرأ أيضا

ذهب الإمارات يلمع في الساحة الحمراء