الأربعاء 30 نوفمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

أميركا تخفف إجراءاتالمراقبة في مواجهة «إيبولا»

29 أكتوبر 2014 02:06
عواصم (وكالات) فرضت السلطات الصحية الأميركية أمس إجراءات جديدة لمراقبة المسافرين العائدين إلى الولايات المتحدة من الدول الثلاث الموبوءة بفيروس إيبولا في غرب افريقيا أكثر من غيرها، لا تشمل فرض حجر حي عليهم بعد مطالبة دولية عدم الإساءة للعاملين في القطاع الصحي الإنساني. فقد أصدرت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها مجموعة جديدة من الإرشادات غير الملزمة لفحص القادمين من تلك الدول التي ينتشر تبعا لمدى احتمال إصابتهم بعدوى الفيروس. وصنفت لذلك 4 فئات على أساس المخاطر المحتملة ، أعلاها خطورة شخص تواصل مباشرة مع مريض إيبولا وأدناها شخص لم يتعرض بصورة مباشرة لمصاب بالفيروس ولكنه سافر إلى دولة يتفشى فيها الوباء. وقال مدير تلك المراكز توم فريدن إن الحجر الصحي الإلزامي أو أنواعا أخرى من العزلة ليست ضمن الإرشادات. وأضاف نحن قلقون من بعض الإجراءات التي اتخذت في مختلف الأماكن والتي ستكون نتيجتها مزيداً من إساءة أو اعطاء انطباعات خاطئة». وأضاف « نريد ان نكون متأكدين بأن من يشكلون مصدراً محتملاً لإصابة بالفيروس، إذا كانوا يعالجون مريضاً على سبيل المثال، لن يتوجهوا الى اي مكان عام او موقع عمل وان تنقلاتهم حصلت على موافقة السلطات الصحية المحلية». وقد دعا أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون مساء أمس الأول إلى عدم الإساءة للعاملين في القطاع الصحي العائدين من غرب افريقيا. وقال في أديس أبابا «إنهم أشخاص استثنائيون يقدمون أنفسهم لمساعدة الإنسانية ويجب ألا يخضعوا لاي قيود ليست لها أسس علمية». وأضاف «يجب عدم الإساءة لهم لتفانيهم. نحن بحاجة إليهم لكسب هذه المعركة. لا تضعوهم في الحجر الصحي لأنهم تطوعوا للعمل في الدول الموبوءة بإيبولا». إلى ذلك، قالت منظمة «أطباء بلا حدود» الإنسانية الدولية إن وضع افراد الطواقم الطبية الذين لا تظهر عليهم أي أعراص في الحجر الصحي لا يستند إلى أي دليل علمي ويمكن أن يقوض جهود مكافحة المرض.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©