الاتحاد

الاقتصادي

ظهور المعالم الإنشائية لفندقين من أصل 9 على شاطئ السعديات والافتتاح عام 2011

عمليات إنشائية في منطقة شاطئ السعديات

عمليات إنشائية في منطقة شاطئ السعديات

ظهرت المعالم الإنشائية الفندقية على امتداد الشاطئ الرملي الأبيض لجزيرة السعديات، مع إطلالة على ملعب الجولف، الذي يعانق الشاطئ بلونه الأخضر، لتكون من أبرز إنجازات شركة التطوير والاستثمار السياحي وشركائها في الوقت الراهن.
ووضع مستثمرون وعاملون في القطاع السياحي جزيرة السعديات كمشروع مميز سيقدم لزائريه تجربة رائعة لا مثيل لها تتنوع بين الثقافة من خلال متاحفها الأربعة ومركزي الفنون والزوار ومنارة السعديات، والترفيه من خلال المنتجعات وشاطئها المميز، والرياضة بملعبها للجولف، والسياحة البحرية من خلال مارينا السعديات، والبيئة من خلال محميتها.
وأكد هؤلاء أن الجزيرة ستجذب نوعية مميزة من السياح مختلفة عن السياح العاديين.
وأبدى هؤلاء اهتمامهم الكبير بالجزيرة، سواء من خلال وضع استثماراتهم فيها، أو وضعها من ضمن البرامج السياحية لأبوظبي، مؤكدين أن موقعها الاستراتيجي كحلقة وصل بين أبوظبي ومطار أبوظبي الدولي وجزيرة ياس، والتنوع السياحي الذي تقدمه، فضلاً عن جمالها الطبيعي، جعلها بؤرة استثمارية وسياحية جاذبة للأنظار.
وتضم الجزيرة سبع مناطق هي المنطقة الثقافية ومارينا السعديات وجادة السعديات وبحيرات السعديات ومحمية السعديات وشاطئ السعديات ومنتجع السعديات.
وخلال جولة قامت بها “الاتحاد” في الجزيرة أول من أمس، تم التعرف إلى 4 منتجعات من أصل 9 ستفتتح أبوابها خلال العامين 2011 و2012 على شاطئ السعديات، وملعب ونادي الجولف الذي افتتح مؤخراً.
وبحسب مصادر في شركة التطوير والاستثمار السياحي، فإن الأعمال الإنشائية للشركة في الجزيرة في الوقت الراهن تتركز في مشاريع منطقة شاطئ السعديات والمنطقة الثقافية ومارينا السعديات.


موقع استراتيجي

وقال سيف الهاجري رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي الوطنية للفنادق التي تملك مشروع فندق “بارك حياة” في الجزيرة إن موقع السعديات الاستراتيجي وكونها حلقة وصل بين المطار وجزيرة ياس وأبوظبي يؤكد أهميتها سياحياً بالنسبة لأبوظبي.
وأضاف أن موقع الفندق المطل على ملعب الجولف يضفي روعة على المكان وتجربة مميزة للنزيل إضافة إلى شاطئ الفندق الذي لا يوجد له مثيل في أبوظبي، فضلا عن الخصوصية العالية التي يتميز بها الفندق.
ويتميز “بارك حياة” بموقعه، حيث يتيح درجة كبيرة من الخصوصية والرفاهية من خلال موقعه بالقرب من المواطن الطبيعية للسلاحف، كما يتيح للنزلاء فرصة فريدة لمشاهدة الدلافين الموجودة في الجزيرة. وقال ناصر النويس رئيس مجلس إدارة مجموعة روتانا للفنادق إن جزيرة السعديات تعد أجمل منطقة في الإمارات، وستجذب نوعية مميزة من السياح خصوصاً ممن يحبون السياحة الثقافية وزيارة المتاحف المميزة.
وأشار إلى أن الجزيرة تمتاز ببحرها المفتوح ما يفضله السياح، وملعب للجولف وشاطئ مميز، ما سيجعلها مقصدا سياحيا من الدرجة الأولى.
وتحتوي المنطقة الثقافية على أكبر تجمع من نوعه في العالم للمؤسسات الثقافية العالمية، بما في ذلك متحف زايد الوطني، ومتحف “جوجنهايم أبوظبي” ومتحف “اللوفر أبوظبي” والمتحف البحري ودار المسارح والفنون.
وقال جيمي المر مدير عام وكالة “سالم” للسفريات إن جزيرة السعديات هي جزيرة لا يوجد لها مثيل في العالم من خلال مشاريعها المميزة كشاطئها ومتاحفها العالمية، حيث إنه لأول مرة يخرج متحف “اللوفر” من فرنسا ليكون في أبوظبي. وأكد أن المنتجعات وملعب الجولف المميز والمنطقة الثقافية ستكون نقاط جذب رئيسية في أبوظبي خلال الأعوام القليلة المقبلة.
وأشار إلى أن الوصول إلى الجزيرة يمتاز بالسهولة، حيث لا تبعد عن وسط أبوظبي أكثر من عشر دقائق إضافة إلى أنها اختزلت الطريق إلى دبي.
وشدد على أن جزيرتي السعديات وياس ستنضمان بشكل رئيسي إلى البرامج السياحية التي تنظمها مكاتب السفر والسياحة.
وقال إن الجزيرة ستستقطب نوعية مميزة من السياح ممن يحبون الثقافة والتعرف إلى تراث الشعوب الأخرى.
وتحتضن الجزيرة العديد من الأكاديميات والمراكز الثقافية العالمية منها جامعة نيويورك المتوقع افتتاحها خلال العام 2012. وسيكون مقر الجامعة في منطقة مارينا السعديات ويخدم نحو ألفي طالب.
وتعتزم كلية ديلوش البريطانية الرائدة افتتاح مقرها الأكاديمي في جزيرة السعديات بحلول العام 2012، وذلك بموجب مذكرة تفاهم وقعتها إدارة الكلية مع شركة التطوير والاستثمار السياحي خلال شهر يوليو 2009.
وتضم جزيرة السعديات أول ملعب للجولف يطل مباشرة على مياه البحر في المنطقة، والذي قام بتصميمه لاعب الجولف العالمي غاري بلاير، إضافة إلى ملعب آخر في منطقة محمية السعديات قام بتصميمه روبرت ترينت جونز الثاني، الفائز بعدد من الجوائز العالمية.
وتوفر قرية السعديات لإسكان العمال مرافق ترفيهية مثل المطاعم وقاعات التلفزيون والأندية والمقاهي والمتنزهات المفتوحة وملعب كريكيت ومركز للإسعاف. وتعتمد القرية أفضل الممارسات المستدامة مثل العزل الحراري والاستفادة من الطاقة الشمسية في تسخين المياه.
ويتضمن المشروع مشتلاً على مساحة 25 هكتاراً يوفر نحو 27 ألف شتلة أشجار ونبات سيتم غرسها في مختلف أنحاء الجزيرة.


نادي شاطئ السعديات

يتم بناء نادي شاطئ السعديات الذي يمتاز بطابع مميز معاصر في الشمال الشرقي من شاطئ السعديات، مع إمكانية الدخول المباشر لمياه الخليج، ويتم تصميم بنائه على شكل مربع بمساحة 39.5 ألف متر مربع ويقع بين منتجعين ويحيطه مجموعة من الفلل.
وسيكون النادي، الذي من المتوقع إنجازه نهاية العام الحالي، مكملا للمنتجعات والفنادق التي تحيط به.
وسيكون النادي مفتوحا للعضوية سواء للعائلات أو الأفراد ويتميز بتصاميم معاصرة وخدمة ضيافة عالمية مع مزجها بالبيئة المحلية.
ويضم النادي منطقة استقبال ومساحة لعقد الفعاليات ومسابح وأماكن للأطفال وشاطئاً وملعباً للتنس. ويعتبر جسر الشيخ خليفة أحد أكبر مشاريع البنية التحتية في إمارة أبوظبي، حيث يربط بين مدينة أبوظبي وجزيرة السعديات، ليساهم في تسهيل حركة الزوار من وإلى الجزيرة. وتم الانتهاء من تشييد الجسر، وفتحه للحركة العامة في شهر أكتوبر الماضي. وتم استخدام 15.000 طن من الأسفلت و15.500 طن من دعامات الصلب في تشييد الجسر، بمشاركة 1.300 عامل بناء بإجمالي 7.5 مليون ساعة عمل.
وبدأ مشروع إنشاء الجسر خلال شهر ديسمبر 2006 (انطلقت عمليات شق الطريق السريع في ديسمبر 2008)، وتم الانتهاء من الجسر والطريق السريع حسب الجدول الزمني المحدد.
اكتمل تطوير طريق السعديات السريع المكون من 10 مسارب، الذي يربط الجزيرة بمطار أبوظبي الدولي عبر جزيرة ياس، في رحلة لا تتجاوز 15 دقيقة فقط بالسيارة.
تم إنجاز 90% من التقاطع الرئيسي الذي يتضمن سبعة جسور وثلاثة أنفاق. كما انتهت عمليات تشييد جسر أرضي بعرض 180 متراً، والذي تم تصميمه بحيث يحافظ على الهدوء والأجواء الطبيعية للمكان.
تم تشجير نحو 200.000 كيلومتر مربع على جانبي الجسر وفي الجزيرة الوسطى للجسر والطريق السريع، مع غرس 650 شجرة نخيل، و500.000 نبات، واستخدام 10.000 متر مكعب من الحجارة و26.000 متر من الرمال.


المرافق العامة

تسير عملية إنشاء المرافق العامة بصورة جيدة حسب الإطار الزمني المحدد للمشاريع، مثل شبكة تصريف مياه الأمطار وأنظمة الصرف الصحي، ومحطات شبكات الكهرباء وخزانات وشبكة مياه الشرب.
تم إنجاز محطة شبكة الكهرباء بطاقة 400 كيلو فولت وكابلات الربط بالشبكة الرئيسية في أبوظبي. كما يجري تشييد أربع محطات فرعية بطاقة 132 كيلو فولت لتوزيع الكهرباء على مناطق جزيرة السعديات، على أن تنتهي أعمال إنشاء إحداها قبل نهاية العام 2009، في حين تكتمل الثلاث المتبقية خلال العام 2010.
ويجري تركيب الكابلات الأرضية بالتوازي مع تطوير المحطات الفرعية. واكتملت خلال شهر فبراير أعمال تركيب شبكة أنابيب نقل المياه المزدوجة، التي يبلغ عرضها 1200 مليمتر وتمتد في نفق أسفل القناة الرئيسية.
كما تم الانتهاء من مد شبكة تصريف مياه الأمطار بطول 10.6 كيلومتر ونظام الصرف الصحي بطول 22.3 كيلومتر.
ونهضت شركة التطوير والاستثمار السياحي بتصميم وتشييد أول منشأة في دولة الإمارات مخصصة لإدارة مخلفات أحد المشاريع التطويرية بصورة مستدامة.
وبدأ بالفعل تشغيل المنشأة في جزيرة السعديات.

اقرأ أيضا

النفط يرتفع ووكالة الطاقة تخفض توقعاتها للطلب