الأربعاء 30 نوفمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

يا زمان الظرفاء

28 أكتوبر 2014 23:18
مضى وربما إلى غير رجعة زمان الظرفاء.. وجاء وسيبقى طويلاً على ما يبدو زمان الثقلاء.. لم يعد لخفة الظل والظرف وجود.. كانت الأمة العربية زمان تعج بالظرفاء في كل مجال.. ظرفاء الإعلام وظرفاء في الفن.. ظرفاء في الأدب.. وحتى ظرفاء في السياسة بل وظرفاء من علماء الدين والفقهاء والمحدثين.. أما اليوم فإننا نعاني الثقلاء في كل مجال.. نعاني العابسين الذين ينوء بتحملهم العصبة أولو القوة.. حتى الذين يدعون أنهم نجوم كوميدي أو أنهم ظرفاء في أي مجال إنما هم يستظرفون فيبدو أكثر ثقلاً وسماجة.. لأن الظرف ليس استظرافاً وليس ادعاءً.. والظرف مرتبط بأمرين في غاية الأهمية هما طيبة القلب والسريرة والذكاء العقلي.. والثقلاء وما أكثرهم لابد أن يكونوا أغبياء وحمقى وأشراراً أيضاً.. آه.. كم نشتاق إليك يا زمان الظرفاء. ندى البلوشي - خورفكان
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©