الإمارات

الاتحاد

مسلخ متنقل لذبح المواشي خارج مدن الظفرة

المسلخ المتنقل (من المصدر)

المسلخ المتنقل (من المصدر)

منطقة الظفرة (إيهاب الرفاعي)

استحدثت بلدية منطقة الظفرة مسلخاً متنقلاً يعد الأول من نوعه في المنطقة، وذلك لعمليات الذبح خارج المدن وخلال الفعاليات والمهرجان؛ بهدف التيسير على الجمهور، واختصار الوقت والجهد، وتسهيل عملية الذبح، وضمان سلامة الحيوانات المذبوحة، والحفاظ على بيئة سليمة وآمنة.
يتكون المسلخ المتنقل من مركبة كبيرة مزودة بغرفة مبردة لتتم عملية الذبح في بيئة صحية نظيفة دون التأثر بحرارة الطقس، إلى جانب تزويدها بالأساسيات الرئيسية المتوفرة في المقصب الرئيسي، ويتولى عمليات الذبح مختصون تحت إشراف طبي بيطري للتأكد من سلامة الذبائح، وإعدام المصابة منها بأمراض تضر الإنسان.
ويساهم المسلخ المتنقل في التسهيل على مرتادي المهرجانات والفعاليات، خاصة في المناطق البعيدة خارج المدن، حيث جرى تشغيله لأول مرة خلال مهرجان ليوا الدولي الذي شهد توافد آلاف الزوار من مختلف دول مجلس التعاون الخليجي على موقع المهرجان في منطقة تل مرعب، بجانب إقامة العديد من المخيمات في المنطقة على مدى 16 يوماً متتالية.
وساهم المسلخ المتنقل في التسهيل والتيسير على الموجودين في المهرجان، وجنبهم مشقة الانتقال إلى مدينة ليوا لإتمام عمليات الذبح.
وتحرص بلدية منطقة الظفرة على توفير كافة الخدمات التي تلامس احتياجات السكان والجمهور في مختلف المناطق، ووفق أعلى المعايير العالمية في ذلك المجال، وبما يتوافق مع النهضة الشاملة التي تشهدها منطقة الظفرة؛ بفضل التوجيهات السديدة لقيادتنا الرشيدة، وحرصها على توفير أفضل الخدمات وسبل الحياة الكريمة لأهالي منطقة الظفرة.
وأشاد عدد من سكان منطقة الظفرة بوجود المسلخ في الفعاليات والمهرجانات، خاصة التي تقام في مناطق بعيدة عن المدن، حيث يساهم في تخفيف الضغط على المسالخ الرسمية.

اقرأ أيضا

دبلوماسيون وعسكريون لـ«الاتحاد»: مبارك.. دور عسكري وعربي مؤثر وتاريخي