الإمارات

الاتحاد

انخفاض وفيات الحوادث بالشارقة في 5 سنوات

محمد علاي

محمد علاي

أحمد مرسي (الشارقة)

كشفت التقارير والإحصاءات المسجلة لدى القيادة العامة لشرطة الشارقة، عن تحقيق نتائج إيجابية كبيرة خلال السنوات الخمس الماضية، فيما يتعلق بالوفيات الناجمة عن الحوادث المرورية.
وأفاد المقدم محمد علاي النقبي مدير إدارة المرور والدوريات في القيادة العامة لشرطة الشارقة، بأن القيادة، حققت نتائج إيجابية كبيرة فيما يتعلق بمؤشر الأجندة الوطنية لتحقيق رؤية دولة الإمارات 2021، «بأن تصبح دولة الإمارات من أفضل دول العالم أمناً وسلامة»، وذلك وفقاً للأرقام التي تحققت خلال السنوات الخمس الماضية.
وقال: إن الوفيات الناجمة عن الحوادث المرورية التي سجلت في إمارة الشارقة، خلال الخمس سنوات الماضية، شهدت تراجعاً في الأعداد بصورة ملحوظة، حيث سجل عام 2015 حالات وفيات بلغت 159 حالة، وفي عام 2016 بلغت 130 وفاة، وفي عام 2017 وصلت لـ105 حالات، وفي عام 2018 كانت 83 حالة، وفي العام الماضي وصلت أعداد الوفيات الناجمة عن تلك الحوادث لـ 62 حالة. وأضاف: إن هذا التراجع جاء نتاج جهود كبيرة بذلك من قبل دعم القيادة العامة لشرطة الشارقة، لإدارة المرور لصالح المؤشر الخاص بالحوادث المرورية والوفيات، من أهمها فرض تطبيق قانون المرور الاتحادي، من خلال توزيع الدوريات المختصة وأجهزة الضبط المروري «الرادارات»، على الأماكن التي تم دراستها مسبقاً، والتي تتكرر فيها الحوادث المرورية.
وتابع: أن الإدارة، ووفقاً للإحصاءات المسجلة للحوادث المرورية والإصابات والوفيات الناجمة عنها، رصدت خلال السنوات الماضية خمسة شوارع صنفت على أنها شوارع «ساخنة»، وهي شارع محمد بن زايد وشارع الإمارات «العابر» وشوارع مليحة والذيد والاتحاد، حيث وقعت فيها النسب الأكبر من الحوادث، وعليه تمت توزيع الدوريات والأجهزة فيها تباعاً خلال السنوات الماضية، وشهدت انخفاضاً كبيراً سجلته الأرقام. وأضاف علاي: إن من بين الجهود التي قامت الإدارة فيها خلال السنوات الماضية فيما يخص مؤشر الحوادث المرورية، زيادة الحملات التوعوية المرورية على العديد من الفئات المستهدفة من الشباب وضرورة احترام وتطبيق القانون وعدم القيادة بطيش وتهور أو ممارسة لسلوكيات طائشة تؤدي لحالات وفيات وإصابات، والالتزام ببنود ولوائح قانون المرور، والانتباه وعدم الانشغال عن الطريق، وربط حزام الأمان وعدم استخدام الهواتف المتحركة أثناء القيادة.
وذكر أن من بين الإجراءات التي قامت بها الإدارة، لخفض نسب الحوادث المرورية وما ينجم عنها من حوادث مرورية مميتة وينتج عنها حوادث، تحسين سلامة الطرق «الهندسة المرورية»، وذلك بالتعاون مع هيئة الطرق والمواصلات.

اقرأ أيضا

دبلوماسيون وعسكريون لـ«الاتحاد»: مبارك.. دور عسكري وعربي مؤثر وتاريخي