الاتحاد

الرياضي

الوحدة يواجه الشارقة بذكريات 2003 ديربي بطعم مختلف يجمع الشباب بالوصل

سعيد عبدالسلام:
تختتم اليوم مباريات دور الثمانية لبطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة القدم باقامة لقاءين الأول يجمع الوحدة مع الشارقة على استاد خليفة بمدينة العين فيما يجمع الثاني الوصل مع الشباب على استاد آل مكتوم بنادي النصر في أحد ديربي دبي·· وتقام اللقاءات في الساعة السابعة مساء·
مبارتا اليوم سوف تدفع بالفائزين إلى الوصول للدور نصف النهائي ليكتمل رباعي القفص الذهبي فيما يغادر الخاسران البطولة·
حنين لمعانقة البطولة
يعاود فريقا الوحدة والشارقة الحنين إلى اعتلاء منصة التتويج ومعانقة الكأس الغالية حيث فاز الوحدة باللقب قبل عامين والشارقة قبل ثلاثة مواسم·· كما ان الفريقين التقيا في النهائي الذي فاز فيه الشارقة باللقب·
ولقاء اليوم يختلف بلاشك في الشكل والمضمون عن مباريات الدوري حيث لا مجال للتعويض في الكأس بعكس مباريات الدوري·· لذلك يستنفر كل فريق ويدفع بكل أوراقه على وعسى ان يجد له مكانا في الدور نصف النهائي·
فالوحدة يمضي هذا الموسم في الطريق الصحيح وأعاد ترتيب أوراقه بشكل جعله يتصدر قائمة فرق الدوري بل ويعود الفريق إلى خطورته السابقة ليذكرنا بموسم 98/99 يوم حصد أول بطولة للدوري·· كما ان الكتيبة الوحداوية تضم نخبة من اللاعبين اصحاب المستويات المتميزة نجح من خلالها المدرب الالماني رانير هولمان في توظيف امكاناتهم بالشكل الجيد وصهرهم في بوتقة الأداء الجماعي· فخطورة الوحدة تكمن في كل لاعبيه الذين يستطيعون التعامل مع الشباك بما فيهم المدافعون عبدالله سالم وفهد مسعود وبشير سعيد·· ناهيك عن امتلاك أصحاب السعادة لخط وسط فعال وديناميكي يعرف لاعبوه كيف يتحكمون في ايقاع المباراة ويضم الشقيقين عبدالسلام وعبدالرحيم جمعة وحيدر آلو علي وتوفيق عبدالرزاق· كما يمتلك خط هجوم ذا مخالب قوية يعرف لاعبوه من أين يؤكل الكتف خاصة ناطحة السحاب البوسني متيروفيتش الذي تستخدم معه كل الطرق لايقاف خطورته وكذلك اسماعيل مطر النجم الذي نضج ويصيب المدافعين بحالة صداع من كثرة تحركاته وخطورته ناهيك عن البدلاء الجيدين أمثال سعيد خميس وصالح المنهالي اللذين ينتظرهما مستقبل جيد اذا حافظا على مستواهما·
أما الشارقة فهو يسير من حسن إلى أحسن مع المدرب التونسي القدير يوسف الزواوي ، والذي يمضي مع الفريق في عملية إعادة البناء بصورة جيدة حيث نجح في خلق منظومة لأداء الفريق تعتمد على اللعب الجماعي مغلفة بالروح القتالية فخلق خلطة سحرية من اللاعبين اصحاب الخبرة، والشباب انصهر معهم اللاعبون الاجانب· فالحارس طارق مصبح وصل إلى قمة عطائه وأصبح يسير على درب شقيقه السوبرمان صمام الأمان محسن مصبح مدير المنتخب الحالي· وأصبح فيصل درويش صمام الأمان لخط الدفاع الذي يضم مجموعة من الشباب الطموح أمثال خميس أحمد وحسن أحمد وعبدالله سهيل· ويقود الموهوب عبدالعزيز العنبري خط الوسط يسانده نواف مبارك صاحب القدم اليسرى الجيدة والذي بدأ يسترد مستواه وايضا سعود الدوخي والمحترف المغربي زكريا أبوب·· وفي خط الهجوم تجد المهاجم البرازيلي القناص اندرسون وبجواره المهاجم الشاب المتحمس سالم سعد وصاحب الخبرة سعيد الكاس فأصبح للفريق شخصية قوية هذا الموسم وضعته في المركز الخامس لجدول الدوري وبالتالي يطمح في موصالة المشوار الناجح هذا الموسم· واذا وضعنا في الاعتبار عشق مباريات الكأس لاحداث زلزال من المفاجآت فهو يصبح موقع كل فريق في جدول الدوري بعيدا عن المقاييس وبالتالي يصبح كل شيء قابلا للحدوث·
ذلك الذي يجمع الوصل مع الشباب اليوم حيث يسعى الوصلاوية إلى ترتيب البيت الأصفر من جديد بعد تدهور مستوى ونتائج الفريق في مشوار الدوري مما دفع ادارة النادي إلى اقالة المدرب الكرواتي بيجوفيتش واسناد المهمة إلى مساعده المدرب المواطن حسن محمد، ويأمل الوصلاوية ان يحقق الفريق اليوم فوزا يعيد البسمة إلى الشفاه ويرفع من الروح المعنوية على أمل تصحيح المسيرة· فالفريق الأصفر يضم عناصر جيدة سواء من اللاعبين أصحاب الخبرة او الشباب يقودهم المخضرم اسماعيل راشد وكذلك اجنبيان مؤثران عندما يكونا في مستواهما وهما فرهاد مجيدي وعلي واحيدي·· لكن تحقيق المعادلة المتمثلة في معانقة الأداء الجيد للنتائج الايجابية يحتاج إلى توظيف جيد لامكانات اللاعبين من ناحية وايضا الأداء بروح قتالية واصرار على تحقيق نتيجة ايجابية من قبل اللاعبين وكذلك قيام ادارة النادي بتسهيل مهمة الجميع وخلق الاجواء الصحية التي تجعل الجميع يقومون بأدوارهم على الوجه الأكمل·
اما الشباب فيمضي بشكل جيد في الآونة الأخيرة بعدما نجح المدرب السابق للفريق الالماني راينر هولمان في قيادة ثورة التصحيح والدفع بعدد لا بأس به من اللاعبين الشبان اكتسبوا خبرات جيدة وباتوا يلعبون أدوارا مهمة في مشوار الفريق· وجاء المدرب البوسني جمال حاجي ليكمل المشوار الذي بدأه هولمان فأصبح للجوارح مخالب قوية هذا الموسم يعمل الجميع لها ألف حساب بالاضافة إلى وجود لاعبين أجنبيين برازيليين مؤثرين هما جيرالدو ورودريجو·
كما كان لحرص الشيخ سعيد بن مكتوم رئيس النادي على الحضور المستمر ومتابعة حتى مران الفريق خلال الفترة الماضية أثره الطيب في المضي بشكل جيد خلال مشوار الدوري وكذلك أحمد سيف بالحصا رئيس مجلس الادارة والذي نجح في اعادة ترتيب البيت الأخضر بشكل جيد·
فالفريقان يطمحان في الوصول إلى الدور نصف النهائي للبطولة كخطوة في طريق تحقيق الحلم·

اقرأ أيضا

السويدي تثمن دعم «أم الإمارات» لرياضة المرأة