الاتحاد

الإمارات

سلطان القاسمي يفتتح السوق المالية التدريبية بجامعة الشارقة

حاكم الشارقة خلال الافتتاح (وام)

حاكم الشارقة خلال الافتتاح (وام)

(الشارقة) - افتتح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، رئيس جامعة الشارقة صباح أمس، “السوق المالية للتدريب” في جامعة الشارقة الذي أنشأته هيئة الأوراق المالية والسلع، بموجب مذكرة تفاهم مع جامعة الشارقة، بالتعاون مع سوق دبي المالي، وسوق أبوظبي للأوراق المالية.
وكان في استقبال سموه في مبنى الجامعة، عبدالله الطريفي الرئيس التنفيذي لهيئة الأوراق المالية والسلع، والدكتور عمرو عبدالحميد مستشار صاحب السمو حاكم الشارقة لشؤون التعليم العالي والبحث العلمي، والدكتور سامي عبدالحميد محمود مدير جامعة الشارقة، والدكتور حميد مجول النعيمي نائب مدير الجامعة للشؤون الأكاديمية، والدكتور حسام الدين حمدي نائب مدير الجامعة لشؤون الكليات الطبية والصحية، والدكتور محمد إسماعيل محمد نائب مدير الجامعة لشؤون المالية والإدارية، والدكتور صلاح طاهر الحاج نائب مدير الجامعة لشؤون المجتمع، وعيسى كاظم الرئيس التنفيذي لمجلس إدارة سوق دبي المالي، والدكتور عبيد الزعابي مستشار البحوث في هيئة الأوراق المالية والسلع، وعدد من عمداء الكليات وأعضاء الهيئة التدريسية والإدارية والطلابية.
وتفقد صاحب السمو حاكم الشارقة بعد قصه شريط الافتتاح التقليدي، قاعات السوق التدريبية، واطلع على مختلف مكوناتها وآليات عملها، واستمع إلى شرح تفصيلي عن شاشة السوق المالية التدريبية، وتفقد القاعات الدراسية لبرنامج الماجستير التنفيذي في إدارة الأعمال.
وأكد مدير جامعة الشارقة، أن السوق التدريبية تعد إنجازاً علمياً وعملياً آخر من إنجازات الجامعة في إطار توجيهات صاحب السمو رئيس الجامعة باستمرار تطورها وتقدمها لتعزيز مكانتها في الصفوف الأولى بين نظيراتها من الجامعات على المستويات المحلية والإقليمية والدولية.
وقال إن جامعة الشارقة تعد من الجامعات القليلة التي تمتلك “السوق المالية التدريبية” أو مثل هذه الأدوات والوسائل التدريبية لطلبتها في مختلف دول العالم، خاصة أنها تتوافق مع استراتيجية الجامعة العامة في توفير أوسع وأعمق عناصر التدريب العملي وعوامله، وذلك لأن السوق المالية التدريبية توفر الإمكانات العملية للطلبة ليكونوا على اطلاع دائم وحي على التطورات والمضاربات العملية ليدرسوا ويتعلموا طرائق الاستثمار وفعالياته وأبعاده بصورة عملية وواقعية.
من جانبه، ثمن عبدالله الطريفي الرئيس التنفيذي لهيئة الأوراق المالية والسلع، حرص صاحب السمو حاكم الشارقة على توفير مقومات التميز للعملية التعليمية كافة في جامعة الشارقة، وسعيه الدائم لجعل الإمارة، منارة للعلم والثقافة، وحاضرة من حواضر الفكر والأدب والعلوم.
وأشار إلى أن افتتاح سموه هذا المشروع الرائد، يعكس اهتمامه بوضع الإمكانات والموارد التعليمية كافة في متناول طلبة الجامعة وتنمية الكوادر البشرية ونشر ثقافة الاستثمار بين الأجيال الشابة من أبناء الوطن.
وأوضح أن مبادرة “شاشة السوق المالي الافتراضي” تعد مشروعاً تعليمياً وتدريبياً متطوراً يمكن للطلبة من خلاله التدريب على خوض غمار الممارسة العملية لتطبيق المفاهيم والقواعد التي يدرسونها ضمن المناهج الدراسية المقررة خصوصاً في مقررات التمويل والأسواق المالية والاقتصاد.
ولفت إلى أن “شاشة السوق المالي الافتراضية” تقدم للطلاب المتدربين بيئة عمل مثالية لمتابعة أسعار الأوراق المالية المتداولة في السوق المالية متابعة فورية، واتخاذ القرارات السريعة أثناء تنفيذهم للمشاريع والحالات الدراسية الخاصة بالاستثمار في محافظ الأوراق المالية، وتمكن الأساتذة المشرفين على مشاريع الطلبة من تقييم أدائهم مقارنة بالأداء الفعلي نظراً لكونها مربوطة بالأسعار الفورية للأسواق المالية في الدولة.
وأضاف: “سيتمكن الطلاب المتدربون من الدخول في مسابقات التداول على الأوراق المالية بواسطة تقنية خاصة تماثل المستخدمة في تداول الأوراق المالية في الأسواق المالية، بحيث يحصل الطلاب ذوو الأداء العالي، وفقاً لأداء المحافظ الافتراضية التي يديرونها على جوائز وشهادات تقدير من إدارة الجامعة والأسواق المالية.
ونوه الطريفي بأن المشروع يعد من الأفكار الرائدة في هذا المجال على المستوى الإقليمي، ويأتي في إطار التعاون المتواصل القائم بين الهيئة، وجامعة الشارقة، انطلاقاً من حرصهما على تطوير آفاق العمل المشترك بينهما والاستفادة من الخبرات والقدرات المتاحة في المجالات المتصلة بتخصصات الجانبين، وذلك بمقتضى مذكرة التفاهم التي وقعت بينهما العام الماضي.
من جهته، أوضح الدكتور حسين التميمي رئيس قسم التمويل والاقتصاد في كلية إدارة الأعمال رئيس لجنة السوق، أنه في إطار سياسة الجامعة على نحو عام، وكلية إدارة الأعمال على نحو خاص بالتطوير المستمر للبرامج الأكاديمية؛ ولأن قسم التمويل والاقتصاد من الأقسام الأكاديمية الحديثة التي يراعى فيها تطبيق أحدث الطرق والأساليب العلمية والمبتكرة، تم إنشاء السوق المالية التدريبية، وذلك بهدف نقل طلبة إدارة الأعمال وبشكل خاص طلبة التمويل إلى العالم الحقيقي للمال والأعمال والتعرف على كيفية القيام بالتداول الحقيقي للأسهم والسندات “البيع والشراء”، ونشر الثقافة المالية والاستثمارية بين طلبة الجامعة بشكل عام.
إلى ذلك أمر صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ورئيس الجامعة الأميركية في الشارقة أمس بالبدء الفوري في تنفيذ حزمة من المشاريع التطويرية في الحرم الجامعي، تشمل مواقف للسيارات وسكن طالبات ومدرجا رياضيا، وذلك تسهيلا على الطلبة خاصة ذوي الإعاقة، ضمن المقاييس المتبعة في جامعات عالمية.
وكان صاحب السمو حاكم الشارقة اطلع من الشيخ خالد بن صقر القاسمي رئيس دائرة الأشغال العامة في الشارقة، والدكتور بيتر هيث مدير الجامعة خلال لقائه بهما أمس، بمكتب سموه بالمبنى الرئيسي بالجامعة على الرسوم المعمارية الخاصة بالمشاريع الجديدة، بحضور حميد جعفر عضو مجلس أمناء الجامعة، وعدد من كبار مسؤولي الجامعة.
وتشمل المشاريع التي اعتمدها صاحب السمو حاكم الشارقة، إنشاء أربعة مواقف سيارات من مستويين توفر أكثر من ألف موقف جديد للجامعة، على أن تتضمن المواقف الجديدة، تسهيلات لذوي الإعاقة، كما وافق سموه على إنشاء مبنى للسكن الجامعي للطالبات يتسع لأكثر من 170 طالبة، كما وافق على إنشاء مدرج رياضي يوفر مقاعد مظلله لحوالي 700 متفرج للملعب الرئيس لكرة القدم، ويتضمن مضمار جري أولمبيا من ست حارات وقاعات للفرق الرياضية والإداريين.
وأعرب الدكتور بيتر هيث مدير الجامعة، عن شكره لصاحب السمو حاكم الشارقة، رئيس الجامعة، نيابة عن أسرة الجامعة من طلبة وأساتذة وإداريين، لدعم سموه المتواصل ما جعل الجامعة تصل لأعلى المقاييس الأكاديمية العالمية المتطورة ولأعلى معايير العمارة الجامعية.

اقرأ أيضا

تحيات رئيس الدولة لخادم الحرمين الشريفين ينقلها ولي عهد دبي