الاتحاد

عربي ودولي

المنظمات الأهلية الفلسطينية تطالب بحماية سفينة «إيستيل»


غزة (علاء المشهراوي، د ب أ) - استنكرت شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية في قطاع غزة بشدة تهديدات الاحتلال الإسرائيلي بالتعرض لسفينة “إيستيل” التضامنية ومنع وصولها إلى قطاع غزة المحاصر. وحملت “الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن سلامة السفينة “إيستيل” والمتضامنين الموجودين على متنها. وطالبت بحماية دولية للزورق لتمكينه من الوصول الآمن إلى قطاع غزة.
وقالت الشبكة في بيان أمس إن الزورق “إيستيل” يحمل “رسالة تضامن من أحرار العالم مع الشعب الفلسطيني الذي يعاني غياب المساءلة والمحاسبة الدولية لإسرائيل على الانتهاكات والجرائم التي يرتكبها الاحتلال”. وأضافت أن الزورق انطلق من السويد قبل 3 أشهر ومر على عدة موانئ أوروبية وعلى متنه عدد من المتضامنين الدوليين، إضافة إلى كميات من مواد البناء والمساعدات الإنسانية. وأشارت إلى أن الزورق موجود حاليا في ميناء “لا سبتسيا” الإيطالي، يرجح أن ينتقل إلى ميناء نابولي ثم إلى غزة خلال الأيام المقبلة.
في الوقت نفسه، أعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية أنها تجري اتصالات مع حكومات الدول المعنية ولن تسمح للسفينة “إيستيل” بالوصول إلى غزة، وهددت باعتراضها. وكانت السفينة لاقت دعما وترحيبا كبيرا من مختلف قطاعات المجتمع المدني وأعضاء البرلمان في الدول التي رست فيها. ووقعت مئات الشخصيات والمؤسسات الأوروبية عريضة تطالب بفك الحصار وتدعم مهمة السفينة كما وقع 79 عضوا في البرلمان الأيرلندي على بيان دعموا فيه جهود سفينة “إيستيل”، وأدانوا خلاله الحصار اللاإنساني الذي يواصل الاحتلال الإسرائيلي فرضه على قطاع غزة.

اقرأ أيضا

الجيش اليمني يحرز تقدماً في شمال تعز