الاتحاد

الاقتصادي

الآمال الأميركية بشأن «نافتا» تقلق الجار الكندي

ترامب وجاستن خلال اللقاء (أ ف ب)

ترامب وجاستن خلال اللقاء (أ ف ب)

واشنطن (د ب أ)

طالب رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو باستمرارية حرية التجارة بين بلاده والولايات المتحدة، وذلك بعد لقائه مع الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب، الذي يسعى لإعادة التفاوض على اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية «نافتا».
وقال ترودو، خلال مؤتمر صحفي عقد في البيت الأبيض، إن أي تغييرات على «نافتا»، والتي يعمل بها منذ عام 1994 بين كندا والولايات المتحدة والمكسيك، تشكل «مصدر قلق حقيقي لكثير من الكنديين؛ لأننا نعلم بأن اقتصادنا يعتمد اعتماداً كبيراً على الروابط والعلاقات بيننا وبين الولايات المتحدة». وتابع: إن التجارة بين الولايات المتحدة وكندا التي تبلغ قيمتها نحو ملياري دولار يومياً، تساهم في توفير الملايين من «الوظائف الجيدة للكنديين».
وأضاف أن «هناك أيضاً وظائف جيدة، وملايين من فرص العمل في الولايات المتحدة تعتمد على تلك العلاقات التي تربط بلدينا». وأشار إلى أن المحادثات التجارية في المستقبل مع واشنطن يجب أن تتم مع الوضع في الاعتبار «هذا التدفق الحر للسلع والخدمات، وعلينا أن نكون على بينة من التكامل بين اقتصاداتنا، وهو أمر إيجابي للغاية لبلدينا».
يذكر أن أكثر من 75% من الصادرات الكندية ذهبت إلى الولايات المتحدة عام 2016. وقال ترامب، الذي تسببت مواقفه الملتهبة بشأن الهجرة والتجارة في إلغاء الرئيس المكسيكي انريكي بينيا نييتو زيارته للبيت الأبيض في الشهر الماضي، إن الولايات المتحدة لديها «علاقات تجارية بارزة جداً» مع كندا.
وأضاف: «سوف نقوم بتعديلها، سنفعل بعض الأشياء التي ستعود بالفائدة على كل من بلدينا. إنه موقف أقل حدة بكثير من ما حدث على الحدود الجنوبية». وتابع أن التجارة مع المكسيك «لسنوات عديدة، لم تكن عادلة بالنسبة للولايات المتحدة». وتعهد ترامب «بالعمل مع المكسيك، سنجعلها صفقة عادلة لكلا الطرفين».

اقرأ أيضا

كيف هزم الإصلاح الاقتصادي «ثورة» الدولار في مصر؟