الاتحاد

عربي ودولي

«الإصلاح» يطالب «الحوثيين» بالاعتذار




صنعاء (الاتحاد) - طالب حزب “الإصلاح”، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين في اليمن، أمس، جماعة الحوثي المسلحة في شمال اليمن ، بـ”الاعتذار” عن اقتحام مقر تابع له في مدينة صعدة، حيث المعقل الرئيسي لهذه الجماعة المتمردة على الحكومة المركزية في صنعاء منذ 2004.
واعتبرت الأمانة العامة (المكتب السياسي) لحزب الإصلاح، أن عملية اقتحام مقر الحزب الطلابي في صعدة، الأحد، “عمل مشين يؤكد تنامي حالة الضيق والعداء” لجماعة الحوثي “ومن يقف وراءها” للعمل السياسي المدني.
وأضافت في بيان نشر على الموقع الإلكتروني للحزب، إن ذلك “يعد انتهاكا صارخا لحق سياسي دستوري” واستهدافا “للنظام السياسي برمته القائم على التعددية الحزبية والسياسية”. واتهم البيان “الحوثيين” بـ”الركون على السلاح واعتماد نهج العنف لتسويق” مشروعهم “المتعثر” في صعدة، في إشارة ربما إلى محاولة جماعة الحوثي بسط سيطرتها على كامل مناطق شمال اليمن.
ومن المتوقع، أن يعقد زعماء ووجهاء بارزون في قبيلة “حاشد”، أقوى القبائل اليمنية، اليوم الثلاثاء، لقاء موسعا في العاصمة صنعاء، يبحث خصوصا الحد من توسع جماعة الحوثي المسلحة في شمال البلاد. وهذا اللقاء هو الثاني، خلال أسبوع، بعد اللقاء الأول الذي عُقد، السبت، بمنزل زعيم قبيلة حاشد، الشيخ صادق الأحمر، الذي طالب، الأربعاء، الرئيس الانتقالي، عبدربه منصور هادي، بالقضاء على تنظيم القاعدة وجماعة الحوثي.

اقرأ أيضا

استئناف المحادثات بين المجلس الانتقالي وممثلي الحراك في السودان