الأحد 25 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

سعيد عبد الغفار يرد على مروان بن غليطة: "الهيئة" ليست "ترانزيت" وهي أعلى سلطة رياضية في الدولة

سعيد عبد الغفار يرد على مروان بن غليطة: "الهيئة" ليست "ترانزيت" وهي أعلى سلطة رياضية في الدولة
13 فبراير 2019 00:00

منير رحومة (دبي)

وجه سعيد عبد الغفار، الأمين العام للهيئة العامة للرياضة، عتاباً إلى مروان بن غليطة رئيس اتحاد الكرة لاعتماده مصطلح «ترانزيت» في وصف دور الهيئة، الذي تقوم به خلال توزيع الدعم الحكومي لاتحاد الكرة، مشدداً على أن هذا الوصف لا يليق بمؤسسة تعد الجهة المسؤولة الأولى عن الرياضة بالدولة، والمظلة الشرعية لكل الاتحادات الرياضية بالإمارات.
وشدد عبدالغفار على أن الهيئة ليست سعيدة ولا تفتخر بإصدار قرار منع الدعم المادي عن اتحاد الكرة، لأنها شريكة في العمل الرياضي بالدولة، كما أنها لا تبحث عن أزمات، بل على العكس عادة ما تستقبل الهيئة الشكاوى من الاتحادات وتتدخل لحلها ومساعدتها على تجاوز مختلف المشاكل التي تعترض سير العمل.
وبالعودة إلى قرار منع إيقاف الدعم عن اتحاد الكرة، أوضح عبد الغفار أن التعميم الذي أصدرته الهيئة لاتحاد الكرة بتطبيق المادة 26 من اللائحة التنفيذية للاتحادات الرياضية، الخاصة بمنع ازدواجية المناصب وتضارب المصالح، تم إرساله يوم 26 ديسمبر على عكس ما أشار إليه رئيس الاتحاد بالقول إنه جاء خلال إقامة بطولة كأس آسيا يناير الماضي، مضيفاً أن الخطاب كان يطالب بتعديل أوضاع اتحاد الكرة بما يتوافق مع القوانين الدولية وتعاميم الهيئة، وذلك بالإشارة إلى وجود ثلاثة أعضاء من مجلس الإدارة يشغلون مناصب في أنديتهم، وبالتالي ضرورة مناقشة الاتحاد لأموره الداخلية وموافاة الهيئة بما يراه مناسباً.
وأوضح أن كل الاتحادات الرياضية التي تمت مخاطبتها ردت رسمياً على الهيئة بتوضيح موقفها من التعميم، باستثناء اتحاد الكرة الذي لم يواف الهيئة بأي رد يذكر، مشيراً إلى أن الهيئة توقعت دراسة مجلس إدارة اتحاد الكرة لتعميم الهيئة خلال اجتماعه الأخير وتقديم رده، لكنها فوجئت بتعيين خليفة الجرمن رئيس مجلس إدارة نادي عجمان، رئيساً للجنة المسابقات، في إشارة إلى عدم الأخذ بمحمل الجد رسالة الهيئة، وعدم وجود نية للقيام بخطوات معينة لتعديل الوضع، مما أجبر الهيئة على اتخاذ قرار إيقاف الدعم المادي إلى حين تصحيح اتحاد الكرة لأوضاعه وموافاة الهيئة بذلك.

خطأ إداري
وصف عبد الغفار الرد الذي تلقته الهيئة من اتحاد الكرة أمس الأول بالخطأ الإداري، لأن الرسالة وجهت مباشرة إلى رئيس الهيئة العامة للرياضة، في الوقت الذي كان من المفترض أن يرسل من الأمانة العامة لاتحاد الكرة إلى الأمانة العامة للهيئة.
وأضاف أن رئيس الهيئة أعاد الرسالة إلى الهيئة بناء على التسلسل الإداري الصحيح، وتم الرد على الكتاب بضرورة الالتزام بالتعميم الصادر مسبقاً، وتعديل الأمور بما يتوافق واللوائح التنفيذية للاتحادات الرياضية، وقال: «لم ولن نطالب اتحاد الكرة بالاستقالة أو نطالب بحل الاتحاد، لأنه ليس من اختصاص الهيئة التدخل في شؤون الاتحادات، وكل اتحاد حر في إدارة شؤونه وفقاً للوائح التي تنظمه، لكن في نفس الوقت نحن محاسبون عن الدعم الذي يأتي من الهيئة».
وعن خصوصية اتحاد الكرة الذي يستمد لوائحه من «الفيفا»، وعدم وجود تضارب في القوانين التي يعمل بها حالياً أجاب عبد الغفار بأن الفيفا ينص في لوائحه على التصدي لتضارب المصالح في ازدواجية المناصب، وطالب في لوائحه بضرورة الفصل في ذلك، حرصاً على شفافية ونزاهة اللعبة، مشيراً إلى أن ليس اتحاد الكرة فقط يتبع لوائح الاتحاد الدولي لأن كل الاتحادات الرياضية الأخرى لها اتحادات دولية، لذلك شددت الهيئة على ضرورة أن يكون التعديل متوافقاً مع القوانين الدولية.
وأضاف أيضاً أن الهيئة لم تطلب من الأعضاء المعنيين الاستقالة من مجلس إدارة الاتحاد أو من الأندية، وإنما تركت الاختيار لهم لاختيار ما يرونه صالحاً، لأن هذه الأمور تخص الأعضاء أنفسهم.

تدارك الأخطاء
عن مطالبة مسؤولي اتحاد الكرة بضرورة استثناء المجلس الحالي لاتحاد الكرة من المادة 26 بسبب توليه المهمة في أبريل 2016، وتأجيل التنفيذ بداية من الانتخابات المقبلة، أجاب عبد الغفار: «إذا كان هناك خطأ إجرائي معين في وقت معين من الزمن، وبتولي مجلس إدارة جديد المهمة وإدراك وجود هذا الخطأ، فيجب تصحيحه وليس الاستمرار على نفس الخطأ».
وأضاف أنه ليس من العيب الاعتراف بوجود أخطاء والعمل على تصحيح المسار، مشيراً إلى أن بعض الاتحادات تم بالفعل تطبيق قرار إيقاف الدعم المادي عليها بسبب عدم التزامها باللوائح، مقابل اتحادات أخرى التزمت وبادرت بتعديل أوضاعها.

مهلة 18 يوماً
وعن طريقة تنفيذ قرار إيقاف الدعم المادي، أوضح عبد الغفار أن الدعم الشهري الموجه لاتحاد الكرة سيتوقف بداية من الشهر المقبل، وأن أمام اتحاد الكرة حوالي 18 يوماً للتحرك وتعديل وضعه حتى يتم إلغاء القرار، وبالتالي استعادة مخصصاته المالية بشكل عادي بداية الشهر.
وشدد على أن إيقاف الدعم تحدث فيه رئيس الهيئة مسبقاً، عندما حذر بأنه سيشمل كل اتحاد لم يلتزم بما فيها اتحاد الكرة، متمنياً أن يجتمع مجلس إدارة الاتحاد ودراسة الموضوع لإيجاد الحلول التي تناسبهم وتجنب الاتحاد إيقاف الدعم. وأضاف أيضاً أن الهيئة ترحب بكل المبادرات التي تهدف إلى حل الأزمة، سواء من خلال الاجتماعات أو اللقاءات، لأن مصلحة اللعبة تأتي في المقام الأول، وأن الهيئة لا تسعى إلى إيجاد أزمات، مشيراً في نفس الوقت إلى أن الهيئة ماضية في تصحيح الأخطاء أينما وجدت في مؤسسات رياضية أو أشخاص أو قضايا منشطات، ولا توجد جهة معينة مستهدفة.

رسالة من اتحاد الكرة تطلب «الاستثناء»: القرار يزعزع المجلس ونطلب تأجيل التطبيق إلى نهاية الدورة
أرسل اتحاد الكرة خطاباً إلى الهيئة العامة للرياضة للرد على قرار إيقاف الدعم المادي، طلب خلاله باستثنائه من تطبيق المادة 26، لأنها تتسبب في زعزعة المجلس الحالي.
وطالب أيضاً بضرورة تأجيل التطبيق إلى نهاية الدورة الحالية، ليسري العمل بها بداية من الانتخابات المقبلة، بعد التعديلات التي سيتم إدراجها مستقبلاً.
كما أشار الخطاب إلى أن اتحاد الكرة حريص على الالتزام بالحيادية والشفافية، من خلال مبدأ التنحي عن أي اجتماع أو عمل يتعلق بموضوع ذي صلة بالنادي الذي ينتمي إليه العضو، وطلب رئيس اتحاد الكرة عقد لقاء مع رئيس الهيئة العامة للرياضة لبحث الموضوع، وحولت الأمانة العامة للهيئة الرسالة إلى لجنة الشؤون القانونية، للرد عليها.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©