الاتحاد

الاقتصادي

انتخاب إماراتي كأول رئيس لجمعية مركبات الغاز الطبيعي لآسيا

? دبي (وام)- قالت شركة بترول الإمارات الوطنية “اينوك” أمس إن “جمعية مركبات الغاز الطبيعي لآسيا والمحيط الهادئ” - المسجلة في ماليزيا - انتخبت إماراتيا رئيسا للجمعية خلال اجتماع لجمعيتها العمومية الذي عقد مؤخرا في بكين.
وذكرت الشركة في بيان صحفي أن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها انتخاب أحد المختصين من منطقة الخليج لشغل هذا المنصب الرفيع في المؤسسة العالمية.
وسيكون هشام علي مصطفى مدير أول إدارة تسويق الغاز في “اينوك” ومدير عام شركة “غاز الإمارات” الذي انتخب رئيسا لـ “جمعية مركبات الغاز الطبيعي لآسيا والمحيط الهادئ” مسؤولا عن الترويج لأهداف الجمعية مع التركيز بشكل خاص على جعل الغاز الطبيعي الخيار الأول للوقود المستخدم في النقل في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.
وأكد سعيد عبد الله خوري الرئيس التنفيذي لـ “اينوك” أن أهداف جمعية مركبات الغاز الطبيعي لآسيا والمحيط الهادئ تعد مكملة للأهداف المؤسسية لشركتي “اينوك” و”غاز الإمارات” الأمر الذي يجعل مسؤولية مصطفى الجديدة على جانب كبير من الأهمية.
ولفت إلى أن الإمارات تأخذ بزمام عدد من المبادرات المشتركة لتعزيز تبني استخدام الغاز الطبيعي المضغوط والسعي للتركيز على تحويل المركبات العامة والتجارية للعمل بهذا الوقود الصديق للبيئة.
وكانت الجمعية قد شكلت تحت إدارة مصطفى “لجنة استشارات السلامة” للتحقيق في حوادث السلامة لمركبات الغاز الطبيعي وتقديم أفضل الممارسات والتوصيات التي من شأنها تعزيز معايير السلامة وتشجيع استخدام الوقود النظيف.
يذكر أن شركة “غاز الإمارات” المملوكة بالكامل لشركة بترول الإمارات الوطنية “اينوك” تطورت من جهة مبادرة إلى محركة لمشروع الغاز الطبيعي المضغوط في دبي.
وتأتي هذه المبادرة مكملة لاستراتيجية حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة 2011 ـ 2013 للمحافظة على بيئة صحية ونظيفة من خلال تقليل تلوث الهواء والماء والأرض واستخدام أنواع وقود صديقة للبيئة في النقل لتقليل البصمة الكربونية.
ومن المقرر أن يصبح الغاز الطبيعي المضغوط الوقود البديل المفضل للمركبات الحكومية في دولة الإمارات العربية المتحدة حيث تدعم “غاز الإمارات” هذه المبادرة المهمة عن طريق مشاركة معلوماتها التقنية وخبرتها الموسعة مع شركائها.
وتلعب جمعية مركبات الغاز الطبيعي لآسيا والمحيط الهادئ دوراً رئيساً في تطوير البنية التحتية للغاز الطبيعي المضغوط ومركبات الغاز الطبيعي في منطقة آسيا المحيط الهادئ.

اقرأ أيضا

تسارع حاد للاقتصاد الروسي في أبريل