الاقتصادي

الاتحاد

القضاء الأميركي يتهم «هواوي» بسرقة أسرار تجارية

من مشاركة سابقة لشركة هواوي في أحد معارض الإلكترونيات بالصين (أ ف ب)

من مشاركة سابقة لشركة هواوي في أحد معارض الإلكترونيات بالصين (أ ف ب)

نيويورك (أ ف ب، رويترز)

وجّه المدعي الفيدرالي في بروكلين ريتشارد دونهيو اتهامات جديدة إلى شركة «هواوي» بسرقة أسرار تجارية والالتفاف على العقوبات الأميركية ضد كوريا الشمالية، تضاف إلى ملاحقات بانتهاكها العقوبات الأميركية المفروضة على إيران، بوشرت في حقها مطلع عام 2019.
وقالت شركة الاتصالات الصينية العملاقة إن هذه الاتهامات «غير عادلة ولا أساس لها»، متهمة المدّعين العامّين الأميركيين بمحاولة «إلحاق الضرر بسمعتها ونشاطاتها لأسباب تنافسية بدلاً من احترام القانون».
وأضافت المجموعة في بيان صادر أن هذه الاتهامات الجديدة ليست إلّا «إعادة صياغة لاتهامات سابقة تعود إلى حوالى 20 عاماً والتي لم يتم تأكيدها لاستخدامها في إدانتها».
وكما في البيان الاتهامي السابق، يرد في الاتهامات الجديدة اسم منغ وانتشو، المديرة المالية للشركة وابنة مؤسّسها، وهي موضوعة حالياً في الإقامة الجبرية في كندا بعد اتهامها بخرق العقوبات الأميركية المفروضة على إيران في ديسمبر 2018.
وبعد أكثر من سنة على توقيفها، لم تصدر السلطات الكندية أي قرار حتى الآن يتعلّق بتسليمها إلى الولايات المتحدة.
وتفيد أجهزة المدعي العام الفيدرالي ريتشارد دونهيو أن «هواوي» وفروعا تابعة لها، ضالعة في سرقة أسرار تجارية بين عامي 2000 و2020.
وتتهم الشركة بمحاولة توظيف عاملين في شركات اتصالات أميركية بغية الحصول على معلومات تكنولوجية منهم، ما سمح لها بتطوير منتجات مماثلة وبأسعار منخفضة وتنافسية.
ومن الأمثلة المذكورة في اللائحة الاتهامية الجديدة، يشار إلى أنه في عام 2004 وخلال معرض في شيكاغو، ضبط أحد موظفي «هواوي» في منتصف الليل يلتقط صوراً لخواديم شركة منافسة بعد تفكيكها.
وادّعت الشركة الصينية يومها بأنه موظّف مبتدئ ذهب إلى المعرض بمبادرة منه على الرغم من أن سيرته الذاتية تشير إلى أنه من كبار مهندسي البحث والتطوير لديها.
وجاء في البيان الاتهامي أيضاً أن «هواوي» أطلقت عام 2013 برنامجاً داخلياً يقدّم مكافآت للموظفين الذين يحصلون على أسرار تجارية عن الشركات المنافسة.
وأكد المدعي العام في الوثيقة الجديدة أن للشركة الصينية «الكثير من مشاريع الاتصالات» في كوريا الشمالية، على الرغم من تأكيد أحد المدراء في العام 2012 تحت القسم أمام لجنة برلمانية أميركية بأن الشركة ليس لديها أي أنشطة في كوريا الشمالية.
في المجمل، يتضمّن قرار الاتهام الجديد 16 تهمة من ضمنها 3 تهم جديدة. كذلك وجّهت الاتهامات إلى خمس شركات تابعة لـ«هواوي».
وتأتي اتهامات إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لـ «هواوي» التي تعدّ شركة أجهزة الاتصالات الأكبر في العالم، على خلفية الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، مع تشديدها على احتمال أن تتجسس المجموعة لحساب الحكومة الصينية.
ودعت الولايات المتحدة الكثير من البلدان لوقف استخدام البنية التحتية لشركة «هواوي» المخصّصة لنشر شبكة 5 جي.
إلى ذلك، حثت وزارة الخارجية الصينية الولايات المتحدة على الكف فوراً عن محاربة الشركات الصينية دون داع، وذلك بعدما أعلن ممثلو ادعاء أميركيون لائحة اتهام جديدة ضد شركة هواوي تكنولوجيز. وقال قنغ شوانغ المتحدث باسم الوزارة في إفادة صحفية يومية إن مثل هذه الأفعال التي تقوم بها الولايات المتحدة تلحق ضرراً بالغاً بمصداقية البلد وصورته.

اقرأ أيضا

«مكتب المستقبل» يدخل «جينيس»