صحيفة الاتحاد

الإمارات

«جامعة خليفة» في المركز الـ32 بترتيب الجامعات الآسيوية لـ 2018

جامعة خليفة (من المصدر)

جامعة خليفة (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، الجامعة البحثية التي تركز على النهوض بالتعليم من خلال التدريس والبحث واكتشاف وتطبيق المعرفة، عن تحقيقها المركز الثاني والثلاثين من أصل 359 جامعة آسيوية، وفقاً لمؤسسة «تايمز» للتعليم العالي في قارة آسيا لعام 2018، وتقدمت الجامعة بهذا الإعلان 44 مرتبة عن التصنيف السابق، حيث كانت في المركز الـ 76 آسيوياً العام الماضي، ما يضعها في المركز الأول على مستوى جامعات الدولة، وفي المركز الثاني على مستوى الدول العربية في التصنيف الآسيوي.
ومع هذا التصنيف الجديد، أصبحت جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا الجامعة الوحيدة في الدولة، الموجودة في قائمة أفضل 40 مؤسسة علمية مرموقة في آسيا، منها جامعة سنغافورة الوطنية، وجامعة تسينغهوا، وجامعة هونغ كونغ للعلوم والتكنولوجيا، وجامعة نانيانغ للتكنولوجيا.
وقد تم الإعلان عن هذا التصنيف، خلال قمة الـ«تايمز» للتعليم العالي في منطقة آسيا لعام 2018، والتي اختتمت أعمالها أمس بمدينة شنزن الصينية، حيث تم توسيع هذا التصنيف هذا العام ليشمل على 359 مؤسسة تعليمية بالمقارنة مع 300 مؤسسة في تقييم العام الماضي.
وبهذه المناسبة، أكد سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي رئيس مجلس أمناء جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، أن هذا الإنجاز الجديد يعكس الجودة العالية والمكانة الرفيعة والنجاحات المتتالية التي تحققها المؤسسات الأكاديمية في الدولة على الصعيد العالمي.
وأشار سموه إلى أنه وفي ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، باتت دولة الإمارات تزخر بشكل متواصل بالعديد من الإنجازات في مختلف المجالات، بما في ذلك قطاع التعليم.
وأكد سموه أن من شأن الاعترافات الدولية تشجيع القائمين على جامعة خليفة لتكريس المزيد من الجهود لدعم وتطوير الجامعة وتعزيز إنجازاتها في مجال البحث العلمي، الأمر الذي يساهم بشكل فعال في مجال تحقيق تطلعات الدولة لبناء اقتصاد المعرفة.
وتعتمد تصنيفات الجامعات الآسيوية على 13 معياراً دقيقاً تضمن الخروج بنتائج متكاملة عبر إجراء مقارنات شاملة ومتوازنة وموثوقة من قبل جمهور الطلبة والأكاديميين وقادة الجامعات والقطاعات الصناعي والحكومات. ومع ذلك، يتم تقييم الجامعات لتعكس الأولويات التي تتبعها المؤسسات التعليمية في آسيا. وترتكز معايير الأداء على خمسة مجالات رئيسة، منها: التعليم والأبحاث العلمية ونقل المعرفة والتطلعات الدولية.
ويأتي تصنيف الجامعة آسيوياً بعد التصنيف الصادر من مؤسسة الـ«تايمز» للتعليم العالي للجامعات في مجال «الهندسة والتكنولوجيا»، حيث حصلت جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا على المركز الأول على مستوى الدولة لتقع ضمن فئة 201 - 250 من أصل 500 مؤسسة تعليمية متخصصة عالمية في مجال الهندسة والتكنولوجيا، فيما حصلت الجامعة على المركز الأول محلياً، والثاني عربياً ضمن فئة 301 - 350 لأعلى جامعات العالم في تنصيف مؤسسة الـ«تايمز» للتعليم العالي لجامعات العالم لعام 2018 والذي ضم 1102 جامعة من 77 دولة.