الاتحاد

عربي ودولي

الزياني يبحث مع بان كي مون التنسيق بين مجلس التعاون والأمم المتحدة


نيويورك (وام) - اجتمع معالي الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الليلة بمقر الأمم المتحدة في نيويورك مع السيد بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة.
وتم خلال الاجتماع بحث مجالات التعاون والتنسيق المشترك بين مجلس التعاون والأمم المتحدة في المجالات ذات الاهتمام المشترك، إضافة إلى مستجدات الأوضاع في المنطقة. وقد أشاد الأمين العام لمجلس التعاون بجهود السيد بان كي مون والأمم المتحدة لتعزيز الأمن والسلم الدوليين ومحاربة الفقر والجوع وتقديم الدعم للدول النامية والفقيرة لمساعدتها على إنجاز برامجها التنموية. وأكد الزياني أهمية تضافر الجهود الدولية من أجل محاربة الإرهاب والتطرف بجميع أشكاله من أجل عالم أكثر أمناً وسلاماً واستقراراً، مشدداً على ضرورة وضع ضوابط دولية محددة لمنع ازدراء الأديان والمعتقدات الدينية والإساءة إلى الأنبياء والرسل، مشيراً إلى أهمية الحوار بين اتباع الأديان والثقافات والحضارات، منوهاً في هذا الصدد بجهود خادم الحرمين الشريفين الملك عبد بن عبدالعزيز ودعمه المستمر لهذا التوجه الإنساني النبيل.
وأعرب الأمين العام لمجلس التعاون عن استعداد المجلس للتنسيق مع الأمم المتحدة بوكالاتها المتخصصة في كل ما من شأنه مساعدة شعوب المنطقة على تحقيق تطلعاتها وآمالها في حياة أفضل وأكثر تطوراً وتقدماً وبالأخص في مجال التعليم. وعبر الزياني عن قلق دول مجلس التعاون من الوضع المأساوي في سوريا، مؤكداً دعم دول المجلس للجهود التي يقوم بها مبعوث الأمم المتحدة الأخضر الإبراهيمي في هذا الشأن بهدف وضع حد لسفك دماء الشعب السوري الشقيق وتحقيق نقل سلمي للسلطة ووضع حد لمعاناة هذا الشعب وبما يحقق تطلعاته المشروعة. وفي ختام تصريحه، أكد الأمين العام لمجلس التعاون أن المجلس أثبت أنه منظمة إقليمية فاعلة في المنطقة وقادرة على أن تقوم بدور إيجابي وبناء يسهم في معالجة الأزمات وطرح الحلول المناسبة لها، مشيراً إلى ما أنجزته دول المجلس من مبادرة خليجية لتسوية الأزمة اليمنية ومساعدة اليمن على تجاوز ظروفه الصعبة والانتقال السلمي للسلطة. وأكد الزياني أهمية التعاون بين المنظمات الإقليمية وبين المنظمات الإقليمية المتخصصة في هذا النطاق.

اقرأ أيضا

استئناف المحادثات بين المجلس الانتقالي وممثلي الحراك في السودان