عربي ودولي

الاتحاد

الصين تطالب بتضافر الجهود الدولية ضد «كوفيد-19»

عروسان صينيان يضعان قناعين واقيين للوجه بعد تسجيل زواجهما في شنجهاي (رويترز)

عروسان صينيان يضعان قناعين واقيين للوجه بعد تسجيل زواجهما في شنجهاي (رويترز)

بكين (وكالات)

دعا عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصيني وانغ يي، أمس، إلى استجابة دولية متضافرة، فضلاً عن التفاهم والثقة والدعم على نحو متبادل عبر الحدود، في مكافحة فيروس كورونا الجديد، الذي أطلق عليه اسم «كوفيد-19».
ومنذ انتشار الفيروس، اتخذت الحكومة الصينية، بإحساس كبير بالمسؤولية تجاه شعبها والمجتمع الدولي، أكثر إجراءات الوقاية والسيطرة شمولاً وصرامة.
وقال وانغ، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الألماني هايكو ماس، بعد حضوره الجولة الأخيرة من الحوار الاستراتيجي الصيني الألماني حول الدبلوماسية والأمن: «بدأت السيطرة على الفيروس بالعمل الجاد».
وأضاف: «باستثناء مقاطعة هوبي، انخفض إجمالي عدد حالات الإصابة المؤكدة الجديدة في أجزاء أخرى من الصين لمدة 10 أيام متتالية، مع استمرار ارتفاع معدل الشفاء وخروج زهاء 6400 مريض من المستشفى بعد شفائهم».
وأوضح وانغ أن هذه البيانات والحقائق تظهر أن الفيروس، بشكل عام، يمكن السيطرة عليه وعلاجه، مضيفاً أنه مع تطوير عقاقير فعالة، فإن الصين واثقة وقادرة تماماً على التغلب على الفيروس.
ولفت إلى أنه منذ بداية الحرب ضد الفيروس، تبنت الصين طريقة منفتحة وشفافة وتعاونت مع ألمانيا ودول أخرى في جهود الوقاية، لافتاً إلى أن جهود الصين منعت بشكل فعال انتشار المرض خارج حدود الصين، حيث تمثل العدوى خارجها أقل من واحد في المئة من تلك الحالات الموجودة داخل الصين.
ولدى إشارته إلى إشادة منظمة الصحة العالمية ومختلف البلدان في جميع أنحاء العالم بجهود الصين لمكافحة الفيروس، قال وانغ: «إن الصين قدمت إسهامات وتضحيات من أجل الحفاظ على الصحة العامة العالمية». وذكر وانغ أن التأثير على اقتصاد الصين مؤقت، مضيفاً: «نسعى إلى تقليل التأثير إلى أدنى حد»، وأعرب عن اعتقاده بأنه بعد السيطرة على تفشي المرض، سيزداد الطلب الاستهلاكي مجدداً وستنتعش القوة الدافعة الاقتصادية بقوة.
وقال وزير الخارجية الصيني: «إن بلاده على ثقة في تحقيق جميع الأهداف لتنميتها الاقتصادية والاجتماعية هذا العام».

«الصحة العالمية»: بعثة مشتركة تبدأ عملها بالصين قريباً
ذكر مدير منظمة الصحة العالمية، أدهانوم جيبريسوس، أمس، أن بعثة مشتركة مع الصين تقودها المنظمة ستبدأ عملها في مطلع الأسبوع لبحث تفشي فيروس كورونا، وستركز على كيفية انتشار الفيروس الجديد وشدته.
وقال مسؤولو المنظمة: «إن البعثة ستسعى أيضاً إلى الحصول على تفاصيل بشأن كيفية إصابة ما يربو على 1700 من العاملين في قطاع الصحة بالفيروس الجديد، وأين ومتى حدث ذلك».
وقال جيبريسوس للصحفيين، في إفادة صحفية: «نتوقع وصول الفريق الكامل خلال مطلع الأسبوع».
وتابع قائلاً: «نعطي اهتماماً خاصاً لفهم انتقال الفيروس، وشدة المرض وتأثير إجراءات الاستجابة المستمرة».

اقرأ أيضا

ترامب يعين مايك بنس مسؤولاً عن ملف مكافحة "كورونا"